دلالة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1 بايت ، ‏ قبل سنتين
الرجوع عن تعديل معلق واحد من 89.239.43.178 إلى نسخة 29034956 من زكريا.
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 89.239.43.178 إلى نسخة 29034956 من زكريا.)
وكيفية دلالة اللفظ على المعنى باصطلاح علماء الأصول [[حصر|محصورة]] في عبارة النص، وإشارة النص، ودلالة النص، واقتضاء النص.
 
ووجه ضبطه أن الحكم المستفاد من النظم إما أن يكون ثابتا بنفس النظم، أو لا. والأول، إن كان النظم مسوقا له، فهو ال[[عبارة]]، وإلا فال[[إشارة]]، والثاني، إن كان الحكم مفهوما من اللفظ لغة فهو الدلالة، أو شرعا فهو ال[[اقتضاء]]، فدلالة النص عبارة عما ثبت بمعنى النص لغة لا اجتهادا.
والأول، إن كان النظم مسوقا له، فهو ال[[عبارة]]، وإلا فال[[إشارة]]، والثاني، إن كان الحكم مفهوما من اللفظ لغة فهو الدلالة، أو شرعا فهو ال[[اقتضاء]]، فدلالة النص عبارة عما ثبت بمعنى النص لغة لا اجتهادا.
فقوله: لغة، أي يعرفه كل من يعرف هذا اللسان بمجرد سماع اللفظ من غير تأمل، كالنهي عن التأفيف في قوله تعالى {{قرآن|فلا تقل لهما أف}}، يوقف به على حرمة الضرب وغيره مما فيه نوع من الأذى بدون الاجتهاد.<ref>[[تعريفات الجرجاني]]</ref>
 
74٬798

تعديل