صلح الحديبية: الفرق بين النسختين

تم إزالة 717 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
إزالة أجزاء ليست مبنية على أي مصادر.
ط (استرجاع تعديلات MFGA 47 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة محمد عصام)
وسم: استرجاع
(إزالة أجزاء ليست مبنية على أي مصادر.)
وسمان: تحرير مرئي إزالة نصوص
==نتائِج صلح الحديبية==
*الاعتراف بكيان الدولة الإسلاميّة، فالمعاهدة دائماً تنشأ بين كيانين نِدَّيْن لبعضهما البعض، في البداية كانت قريش تحارِب الدولة الإسلامية ولا تعترف بها كدولةٍ مستقلةٍ ولها شروطها وأحكامها، وإنما مع صلح الحديبيّة اعترفت قريش بالدولة الإسلاميّة، كما اعترفت القبائِل الأخرى بذلك أيضاً لأن القبائِل العربية كانت ترى بقريش الإمام والقدوة.
*تحقيق الرهبة والمهابة في قلوب الكافرين والمشركين، فمع صلح الحديبية أيقن المشركون أنّ الإسلام له الغلبة وأصبحوا يحسبون حساباً للمسلمين، مما أدى إلى دخول الكثير في الإسلام مثل خالد بن الوليد وعمرو بن العاص.
*فرصة لنشر الدين الإسلامي وتعريف الناس بتشريعاته وأحكامه، فكان صلح الحديبية بمثابة هدنةٍ وفترة راحةٍ ليتفرّغ المسلمون إلى نشر الإسلام، كما ساعد الرسول صلى الله عليه وسلّم على إرسال الرسائل إلى ملوك الفرس والروم والقبط لدعوتهم إلى الإسلام.
*أعطت المسلمين فرصة للتركيز على شؤونهم الداخلية في المدينة.
*توجه المسلمون إلى اليهود لإيقافهم والقضاء عليهم وتأديبهم وكل من عاونهم من القبائل، حيث إنّ المسلمين عندما أمنوا جانب قريش استطاعوا التركيز على اليهود.
*ميل حلفاء قريش إلى موقف المسلمين خلال فترة المفاوضات في الصلح، فمثلاً الحليس بن علقمة عندما رأى المسلمين يلبون رجع إلى أصحابه وقال لهم لقد رأيت البدن قد قلدت وأشعرت فما أرى أن يصّدوا عن البيت.
*أعطى الصلح المسلمين الوقت الكافي للتجهيز من أجل غزوة مؤتة.
*كان الصلح مقدمةً لفتح مكة المكرمة.
 
==المراجع==
مستخدم مجهول