افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 417 بايت، ‏ قبل 9 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.9
في اليوم السادس والسابع من [[سبتمبر]] [[1955]] [[بوغروم|أعمال شغب]] بالدرجة الأولى ضد الأقلية المسيحية [[يونانيون|اليونانية]] فضلًا عن [[اليهود]] و[[الأرمن]]. [[بوغروم إسطنبول]] سببت تسارع هجرة في [[يونانيون|اليونانيين]] (بالتركية : Rumlar) من [[تركيا]]، و[[إسطنبول]] على وجه الخصوص. إنخفض عدد السكان اليونانيين في تركيا من 119,822 شخصا في عام [[1927]]، إلى حوالي 7,000 في عام [[1978]]. في [[إسطنبول]] وحدها، انخفض عدد السكان اليونانيين من 65,108 إلى 49,081 بين الأعوام [[1955]] و[[1960]]. في أرقام نشرت عام [[2008]] من قبل وزارة الخارجية التركية أشارت إلى أنّ العدد الحالي من المواطنين الاتراك من أصل يوناني يتراوح بين 3,000-4,000. وقالت ديليك جوين المؤرخة ومؤلفة كتاب صدر عام 2005 عن الواقعة ان المقابر دنّست والكنائس نهبت وقتل نحو 12 شخصا واغتصبت مئات النساء وقد حرقت [[بطريركية القسطنطينية المسكونية]] مركز [[الكنيسة الأرثوذكسية]] والعديد من المنازل والمشاغل والمصالح التي يملكها يونانيون.<ref>[http://www.annabaa.org/nbanews/2009/02/047.htm ألم الخريف.. قصة طرد اليونانيين من اسطنبول قبل 50 عاماً] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170814181707/http://annabaa.org:80/nbanews/2009/02/047.htm |date=14 أغسطس 2017}}</ref>
 
رُسخ دور المسيحيين اللبنانيين في أعقاب ميلاد [[متصرفية جبل لبنان]] عام [[1861]]، التي كانت ممهدة الطريق نحو ميلاد "[[دولة لبنان الكبير]]" عام [[1920]] بعد جهود حثيثة لنيل الاستقلال بذلتها مختلف الأطراف اللبنانية وعلى رأسهم البطريرك [[إلياس بطرس الحويك]] الذي ترأس الوفد اللبناني إلى [[مؤتمر فرساي|مؤتمر الصلح]] ورفض أي نوع من [[فيدرالية|الفيدرالية]] مع [[سوريا]]. نالت الجمهورية اللبنانية استقلالها عام [[1943]] وولد مع الاستقلال "الميثاق الوطني اللبناني" الذي نصّ على كون رئيس الجمهورية مارونيًا ورئيس الوزارة سنيًا ورئيس مجلس النوّاب شيعيًا، كذلك فقد وزعت المقاعد الوزارية مناصفة بين المسيحيين والمسلمين وسائر وظائف الفئة الأولى الإدارية والأمنية والعكسرية، ولذلك فإن لبنان لا يعتبر الدولة الوحيدة في [[الوطن العربي]] التي يرأسها مسيحي، بل الدولة الوحيدة أيضًا التي يلعب فيها المسيحيون دورًا فاعلاً وأساسيًا في الحياة العامة؛ وخلال الفترة الممتدة بين [[1943]] و[[1975]] شهد لبنان ازدهارًا اقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا غير مسبوق حتى دعي "سويسرا الشرق" وما عاق هذا التقدم هو اندلاع [[الحرب الأهلية اللبنانية]] على أسس مذهبية في [[13 أبريل]] [[1975]].<ref>[http://www.atimes.com/atimes/Middle_East/II05Ak01.html لبنان سويسرا الشرق]، آسيا تايم، 16 نوفمبر 2011. {{fr icon}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160810021723/http://www.atimes.com/atimes/Middle_East/II05Ak01.html |date=10 أغسطس 2016}}</ref> استمرّت الحرب اللبنانية خمسة عشر عامًا، ولم تعد حرب لبنانيين بقدر ما كانت حرب آخرين على أرض لبنان، فمن المعلوم على سبيل المثال أن الحرب بين عامي [[1988]] و[[1990]] والتي كان قطبيها [[سليم الحص]] و[[ميشال عون]] كانت فعليًا حربًا بين النظامين السوري والعراقي، فبينما دعم السوريون بواسطة الجيش السوري حكومة الحص زوّد [[صدام حسين]] بقايا الجيش اللبناني مع ميشال عون بالمال والسلاح. في [[1990]] تم التوصل [[اتفاق الطائف|لاتفاق الطائف]] الذي أنهى الحرب الأهلية محافظًا على المناصفة بين المسيحيين والمسلمين وحافظ أيضًا على توزيع الرئاسات الثلاث ونقل جزء من صلاحيات رئيس الجمهورية إلى مجلس الوزراء مجتمعًا، محولاً بذلك البلاد من النظام نصف الرئاسي إلى [[جمهورية برلمانية|النظام البرلماني]].
 
تسارعت وتيرة هجرة وتهجير مسيحيين العراق بشكل كبير في أعقاب [[غزو العراق]] عام [[2003]] وما رافقه من انتشار لمنظمات متطرفة شيعية وسنيّة. على سبيل المثال ومع بداية صوم العذراء في [[1 أغسطس]]/[[آب]] [[2004]] تعرضت خمس كنائس للتفجير سويّة، مسلسل تفجير الكنائس لم يتوقف بل استمر وتطور بحيث شمل محلات بيع المشروبات الكحولية والموسيقى والأزياء وصالونات التجميل، وذلك بهدف إغلاق أمثال هذه المحلات، كذلك تعرضت النساء المسيحيات إلى التهديد إذا لم يقمن بتغطية رؤوسهن على الطريقة الإسلامية،<ref name="تحولات">[http://www.tahawolat.com/cms/article.php3?id_article=1341 الطوائف المسيحية في العراق بين الماضي والحاضر]، تحولات، 14 نوفمبر 2011. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160305062104/http://tahawolat.com/cms/article.php3?id_article=1341 |date=05 مارس 2016}}</ref> وحدثت عمليات اغتيالٍ لعدد من المسيحيين بشكل عشوائي. أصيبت المسيحية السوريّة بدورها بالهجرة خاصًة عقب [[الأزمة السورية]] من نتائج تصاعد التطرف الديني وما رافقه من خطابات وعمليات طائفية وسيطرة [[الدولة الإسلامية في العراق والشام]] على مناطق ذات كثافة مسيحية، ما أدّى تزايد الهجرة بشكل متسارع.
بعد [[الحرب العالمية الثانية]] هاجر كثير من [[اليونانيين]] إلى أوروبا الغربية و[[أستراليا]] و[[نيوزلندة]] و[[أفريقيا]]. وفي إفريقية استطاع المهاجرين اليونان اجتذاب عدد لا بأس به من الأفارقة إلى الأرثوذكسية في [[أوغندا]] و[[كينيا]] و[[تنزانيا]].
 
هناك تواجد ملحوظ للكنائس [[المسيحية الشرقية]] في [[أمريكا اللاتينية]] تتكون هذه الكنائس من موجات المهاجرين [[المسيحيين العرب]] خاصًة من [[المسيحية في لبنان|اللبنانيين]] [[الموارنة]]، [[مسيحيو سوريا|السوريين]]، [[مسيحيون فلسطينيون|المسيحيين الفلسطينيين]]، بالإضافة إلى موجات المهاجرين من [[الأرمن]] و[[اليونانيين]] و[[الروس]] و[[أوكرانيا|الأوكرانيين]] وغيرهم من الشعوب التي يعود أصولها إلى [[أوروبا الشرقية]]. ويعتبرون من الأقليات الناجحة جدًا إذ أنّ الغالبية منهم ينتمون إلى الطبقة العليا والوسطى ومن المتعلمون كما وقد برز عدد منهم في السياسة والإقتصاد والثقافة.<ref>'You See How Many We Are!'. David Adams [http://www.1worldcommunication.org/youseehow.htm lworldcommunication.org] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20141221031030/http://www.1worldcommunication.org/youseehow.htm |date=21 ديسمبر 2014}}</ref>
 
إعتبارًا من عام [[2000]] تواجد حوالي مليون شخص من أتباع الطوائف [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]] أو [[أرثوذكسية مشرقية|الأرثوذكسية المشرقية]] في الولايات المتحدة، أو 0.4% من مجموع السكان، الطوائف [[المسيحية الشرقية]] لديها معدلات عالية في التعليم والحاصلين على [[شهادة جامعية|شهادات جامعية]] (68%) والثروة حيث يحصّل 57% من الأرثوذكس على دخل مالي بأكثر من 50,000 دولار سنويً.<ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.thearda.com/mapsReports/rcms_notes.asp |العنوان=ARDA Sources for Religious Congregations & Membership Data |الناشر=[[Association of Religion Data Archives|ARDA]] |السنة=2000 |تاريخ الوصول=2010-05-29}}
 
=== الطب ===
أنشا المسيحيون [[النساطرة]] مدارس للمترجمين وألحق بها مستشفيات، ولعبوا أدورًا هامة في نقل المعارف الطبية إلى [[اللغة العربية]]. ومن المدارس التي أنشأها [[النساطرة]] مدارس [[مسيحية]] في [[الرها]] و[[نصيبين]] وجند يسابور و[[إنطاكية]] و[[الإسكندرية]] والتي خرجت هناك فلاسفة وأطبّاء وعلماء ومشرّعون ومؤرّخون وفلكيّون وحوت [[مستشفى]]، مختبر، دار ترجمة، مكتبة ومرصد.<ref>هناك العديد من المدارس والمكتبات السريانية الأخرى انظر [http://www.nirgalgate.com/asp/v_articles.asp?id=28 المدارس والمكتبات السريانية من القرن الثالث حتى القرن الثالث عشر]، بوابة تركال، 9 كانون الأول 2010. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20111103073610/http://www.nirgalgate.com/asp/v_articles.asp?id=28 |date=03 نوفمبر 2011}}</ref> كما نشط السريان في الترجمة من [[لغة يونانية|اليونانية]] إلى [[لغة سريانية|السريانية]] ومن ثم لل[[لغة عربية|عربية]] وخاصة في عهد [[الخلافة العباسية|الدولة العباسية]] حيث كان معظم المترجمين في [[بيت الحكمة]] من [[الكنيسة السريانية الأرثوذكسية|اليعاقبة]] و[[النساطرة]] وقد برزوا أيضا [[طب|بالطب]] و[[العلوم]] و[[الرياضيات]] و[[الفيزياء]] فاعتمد عليهم [[خليفة|الخلفاء]].<ref>[http://www.syriacstudies.com/AFSS/دراسات_سريانية_-_2/Entries/2007/9/25_دور_المراكز_الثقافية_السريانية_في_تفاعل_العرب_والمسلمين_الحضاري_-الدكتور_حسين_قاسم_العزيز.html دور الحضارة السريانية في تفاعل دور العرب والمسلمين الحضاري]</ref>
 
خلال هذه الفترة ظهر عدد من القديسيين ممن ارتبطت أسماءهم [[طب|بالطب]] مثل القديسين كوزماس وداميان شفعيّ [[طبيب|الأطباء]] والقديس فيتوس ونيكولا وكانوا أيضًا أطباء.