افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 855 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
[[ملف:UStanks baghdad 2003.JPEG|تصغير|250بك|دبابات أمريكية تمر تحت [[قوس النصر]] في [[بغداد]] لدى دخولها [[بغداد]] عام 2003]]
 
بعد ثلاثة اسابيع من بداية الحملة البرية بدات القوات الأمريكة تحركها نحو [[بغداد]]. كان التوقع الأولي ان تقوم القوات المدرعة الأمريكية بحصار [[بغداد]] وتقوم بحرب شوارع في بغداد باسناد من القوة الجوية الأمريكية. في 5 [[أبريل]] 2003 قامت مجموعة من المدرعات الأمريكية وعددها 29 دبابة و 14 مدرعة نوع برادلي (Bradley Armored Fighting Vehicles) بشن هجوم على [[مطار بغداد الدولي]] وقوبلت هذه القوة بمقاومة شديدةخفيفة من قبل وحداتبعض الجيشالجنود العراقيالعراقيين التيوالذين كانتكانوا تدافعيحاولون الدفاع عن المطار وقوبلوقوبلت القوةالقوات الأمريكية بعدد من العمليات الأنتحارية لتنظيم القاعدة ومنها عمليتان قامتا بهما سيدتان عراقيتان كانتا قد اعلنتا عن عزمهما بالقيام باحد [[العمليات الاستشهادية]] من على شاشة التلفاز العراقي.
 
في 7 [[أبريل]] 2003 قامت قوة مدرعة أخرى بشن هجوم على القصر الجمهوري واستطاعت من تثبيت موطا قدم لها في القصر وبعد ساعات من هذا حدث انهيارانهيارات كاملكاملة لمقاومةلمؤسسات الجيشالنظام العراقي ولاو تزالتفكك تفاصيل معركة المطار وانهيار مقاومة الجيش غير معروفة حتى الآن.و لكن المزاعم التي لها صدى قوي تقول ان قيادات الجيش الأمريكي تمكنت من ابرام صفقات مع بعض قياداتهروب الجيش العراقي الذي اضمحل فجأة بعد أن كان الجميع يتوقعون معارك عنيفة في شوارع [[بغداد]].
 
في 9 [[أبريل]] 2003 اعلنت القوات المسلحة الأمريكية بسط سيطرتها على معظمكافة المناطقالأراضط العراقية ونقلت وكالات الأنباء مشاهد لحشد صغير يحاولون الأطاحة بتمثال للرئيس العراقي السابق [[صدام حسين]] في وسط ساحة أمام فندق الشيراتون، والتي قاموا بها بمساعدة من ناقلة دبابات أمريكية وقام المارينز بوضع العلم الأمريكي على وجه التمثال ليستبدلوه ب[[علم العراق|علم عراقي]] فيما بعد بعد أن ادركوا ان للامر رموزا ومعاني قد تثير المشاكل. ومن الجدير بالذكر ان أحد المحطات الفضائية العربية كانت قد بثت لاحقا لقطات للرئيس السابق [[صدام حسين]] وهو يتجول في أحد مناطق [[بغداد]] في نفس يوم سقوط التمثال التي أصبحت من أحد المشاهد العالقة في ذاكرة الكثيرين.
 
تولى القائد العسكري الأمريكي [[تومي فرانكس]] قيادة [[العراق]] في تلك الفترة باعتباره القائد العام للقوات الأمريكية وفي مايو 2003 استقال فرانكس وصرح في أحد المقابلات مع صحيفة الدفاع الأسبوعي Defense Week انه تم بالفعل دفع مبالغ لقيادات الجيش العراقي أثناء الحملة الأمريكية وحصار [[بغداد]] للتخلي عن مراكزهم القيادية في الجيش.
 
بعد سقوط بغداد في 9 أبريل 2003، دخلت القوات الأمريكية مدينة [[كركوك]] في 10 أبريل و[[تكريت]] في 15 [[أبريل]] 2003.
1٬611

تعديل