افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 979 بايت، ‏ قبل 10 أشهر
ط
 
الفصل الثالث «عالم ما بعد الحرب الباردة: احتمالات المستقبل» ومن محاوره: القوى المؤثرة في عالم القرن الحادي والعشرين، المداخلات الناعمة، الاختلالات على الصعيد الاجتماعي، اختلالات ذات علاقة بضآلة التوفير وتدهور التعليم، اليابان بعد الحرب العالمية الثانية، مدخلات القوة، ألمانيا الموحدة وأوروبا، رؤية للتاريخ الألماني، مدخلات الضعف في الجسد القومي الألماني، رؤية للتاريخ الصيني، عالم مابعد الحرب الباردة: الهيكلية السياسية الدولية، مفهوم الهيكلية، احتمالات هذه الهيكلية، استمرار هيكلية القطب الواحد، عودة القطبية الثنائية، بروز القطبية المتعددة، تغليب الأمن الاقتصادي على سواه، تغليب التعاون على الصراع<ref>عدي صدام يكتب عن «عالم ما بعد الحرب الباردة» ،كتب - محمد عبدالله الهويمل:مجلة الرياض السبت 21 ربيع الأول 1426هـ - 30 إبريل 2005م - العدد 13459</ref>.
 
وفي المجال الدولي يقول عدي ان الصين في حال استمرار قدرتها ستكون مؤهلة لقيادة اسيا وربما عالم الجنوب وربما لن تستطيع قوة اخرى الحيلولة دون ذلك، الى أن يختم الكتاب بالقول في مجال التوقعات ان القرن الحادي والعشرين سيشهد ارجحية عالية نمطا لتوزيع القوة بين القوى الاساسية الاربع الاكثر تأثيراً لا يسمح أن يكون احادياً أو ثنائياً وانما متعدد الاقطاب الى ان ينهي ويبقى كل ما ذكرناه انفآ مراقبة سابقة وتحليلا علميا استنتاجياً مستقبلياً من صنع وتفكير البشر لا غير<ref>توقعات عدي صدام حسين جمال العلوي مجلة الدستور الثلاثاء 28 حزيران / يونيو 2016.</ref>.
 
== المقتل ==