ما بعد الطوفان (لوحة): الفرق بين النسختين

تم إزالة 5 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط (←‏بعد استكمالها: ليست ضمن الاقتباس)
{{اقتباس خاص|قوة فائقة من الضوء والحرارة تتقدم لإعادة الخلق؛ تُنحى الظلام جانبًا؛ المياه، مُطيعة لقانون السماء، انتشرت في الضباب مُنتقلة من الأرض.<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 234" />{{Refn|لم يتم تسجيل مُؤلِف النص التوضيحي، ولكن يُعتقد أنه كُتب بواسطة واتس.|group=ملحوظة}}}}
 
بين عامي 1902 و1906، تم عرضهعرضها في جميع أنحاء البلاد، حيث تم عرضهعرضها في [[كورك]]، [[إدنبره]]، [[مانشستر]] و[[دبلن]]، وكذلك في متحف واتس في [[ليتل هولاند هاوس]].<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 233" /> في عام 1904، نُقلنُقلت إلى متحف واتس الذي افتتح حديثًا في كومبتون بسري، وقبل وقت قصير من وفاة واتس في وقت لاحق من ذلك العام.<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 233" /> قبل سنتين من ذلك، عاد واتس إلى موضوع الخلق في لوحة {{ط|خالق النظم}}، الذي صوَّر الله مُباشرة للمرة الأولى في أحد أعماله، والذي وصفه بأنه يُمثل {{ط|إيماءة عظيمة في كل شيء موجود}}.<ref>Warner 1996, p. 136</ref>
 
على الرغم من أن واتس رسم المناظر الطبيعية طوال حياته، إلا أنه لم يعتبر مثل هذه اللوحات أعمالًًا رئيسية له، وعندما تبرع في الفترة ما بين عامي 1886 و1902 بأعماله الـ 23 الأكثر أهمية في البلاد لعرضها للجمهور، لم يُضمَّن أي لوحات للمناظر الطبيعية أو [[بورتريه|البورتريه]].<ref name="Bills 2011, p. 44">Bills 2011, p. 44</ref><ref>Staley & Underwood 2006, pp. 12–13</ref>
{{Refn|من 1883 فصاعدًا، تبرع واتس لوحاتبلوحات بورتريه كبيرة إلى [[معرض اللوحات القومي (لندن)|معرض اللوحات القومي]] في لندن.<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 42" /> في عام 1886، تبرع بما رسمه في ذلك الوقت وكانت لوحاته التسع الأكثر أهمية لمتحف جنوب كينسينغتون، حاليًا [[متحف فكتوريا وألبرت]].<ref>Tromans 2011, p. 22</ref> وسلمت اللوحات التسع الأخيرة مع تسعة لوحات أخرى إلى المعرض الوطني للفن البريطاني الذي تم تشكيله حديثًا، وفي وقت لاحق معرض تيت، الذي أصبح الآن معرض تيت بريطانيا، أثناء تأسيسه عام 1897، مع خمسة أعمال أخرى تم التبرع بها في وقت لاحق من قبل واتس خلال حياته.<ref name="Bills 2011, p. 44" /> كانت أعمال واتس الثلاثة والعشرين الذي تبرع بها جاليري تيت من بينهم: {{ط|الواسع: الله}}، {{ط|الفوضى}}، {{ط|كليتي}}، {{ط|محكمة الموت}}، {{ط|الموت تتويج البراءة}}، {{ط|كراجة الخيول}}، {{ط|الساكن في القبو}}، {{ط|عشية تائب}}، {{ط|الإيمان}}، {{ط|لأنه كان له مُمتلكات عظيمة}}، {{ط|[[أمل (لوحة)|أمل]]}}، {{ط|يونان}}، {{ط|الحب والموت}}، {{ط|الحب والحياة}}، {{ط|الحب المنتصر}}، {{ط|إله المال}}، {{ط|الرسول}}، {{ط|المينوتور}}، {{ط|يجب أن تُدعى امرأة}}، {{ط|هكذا العبور}}، {{ط|روح المسيحية والوقت}}، {{ط|الموت والحكم}}.|group=ملحوظة}} ونتيجة لإغفال لوحته {{ط|ما بعد الطوفان}} من بين تلك الهدايا المُهداة لبلده، لم تعُد من بين أعماله البارزة، على الرغم من أنها كانت محل إعجاب من قبل العديد من زملائه الفنانين.<ref name="Staley & Underwood 2006, p. 13">Staley & Underwood 2006, p. 13</ref> وكتب الرسام الإنجليزي [[والتر بايز]] في عام 1907 {{اقتباس مضمن|أن {{ط|ما بعد الطوفان}} هي نوع من المناظر الطبيعية التي ترتبط باسم واتس، وهو مشهد خالٍ من المادية وهو منظر مُحي منه كل ما هو خشن، والتي تعرض بقايا هذا النوع من الإعلاء لجميع العناصر الشعرية في الطبيعة}}.<ref>Bayes 1907, p. xi</ref> واستُشهد بهباللوحة كمؤثر على العديد من الأعمال التي رسمت في العقدين التاليين لإكمالها، بما في ذلك لوحات {{ط|الشمس}} التي كتبها موريس تشاباس، وجوزيبي بيليزا دا فولبيدو و[[إدفارت مونك]]. وعقب ذلك، ظلت {{ط|ما بعد الطوفان}} في مجموعة متحف واتس.<ref name="artuk.org/discover" />
 
== مصادر ==
103٬366

تعديل