افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 444 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
عمل الأمير محمد في علاقاته الخارجية وفق سياسة التوازن وحساب المصالح، فصداقته للدوله العثمانية اوجبت عليه عدم التوغل في [[الدولة العثمانية|الأراضي العثمانية]] ناحية الشمال، وكذلك لم يحتك ب[[بريطانيا|الاستعمار البريطاني]] في [[العراق]] و[[الكويت]]، وأما في [[الحجاز]] التي كان يحكمها [[الأشراف]] أيضا كولاة للعثمانيين، فقد توقف عند حدودها، وأقام علاقات تعاون مع الأشراف، وحظيت [[منطقة وسط وشمال الجزيرة العربية]] في وقته بفترة هدوء نسبي في العلاقات الخارجية بينما عم الامان في البوادي.. وظهرت بعد وفاته الصراعات بين البوادي امتدت من عام [[1897]] حتى [[1901]] حتى نشبت [[معركة الصريف]] الكبرى في عهد [[عبد العزيز المتعب الرشيد]].
 
 
== وفاته ==
توفي الأمير محمد العبدالله الرشيد عام [[1897]]،1897، مقتولوفاة على يد الملك عبدالعزيز ال سعود وفي رواية أن محمد الرشيد كان خارجا من ديوانه ذاهبا الى منزلةطبيعية، وكان كلا من الملك عبدالعزيز ال سعود و عبدالعزيز بن جلوي يترصدونه لقتله فهجم عليه عبدالعزيز ال سعود فتعثر فنطلق خلفه عبدالعزيز بن جلوي فقتله قبل ان يدخل منزله ،عقيماً، فتولى السلطة من بعده ابن أخيه [[عبد العزيزعبدالعزيز المتعب الرشيد]].
 
== طالع أيضا ==
مستخدم مجهول