افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 109 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن تعديلين معلقين من 102.124.10.6 و JarBot إلى نسخة 30300125 من علاء فحصي.
بعد فترة طويلة من المجد والعظمة ضعفت [[سلطنة سنار|السلطنة الزرقاء]] (سلطنة الفونج) بسبب المعارك مع [[مملكة الفور]] على مناطق [[كردفان]] سنة [[1748]] التي أجهدت المملكتين عسكريا واقتصاديا.
 
== الاحتلال التركيالفتح المصري 1820 ==
{{مفصلة|التركية السابقة}}
[[ملف:Mohammed Ali By Sir David Wilkie.jpg|تصغير|لوحة لمحمد علي باشا، بريشة السير دايڤيد ولكي.]]
كان استيلاءالجيش بقيادة الفريق [[إبراهيم عبود]] على السلطة في 17 [[نوفمبر]]/ [[تشرين الثاني]] [[1958]] م، أول ضربة لنظام التعددية الحزبية في السودان. وبغض النظر عن كيفية مجيء الجيش، وفيما إذا كان ذلك بدعوة من أحد الأحزاب أو بمباركة منها أو بتأييدها له وابداء استعدادها للتعاون معه، فإن عملية حل الأحزاب في حد ذاتها والإعلان عن مجلس عسكري لحكم السودان يدل على مدى عمق أزمة الحكم في السودان منذ البداية، فضلا عن أن خطوة الفريق [[إبراهيم عبود|عبود]] تلك، ولدت إحساسا لدى الرأي العام السوداني وهو أنه كلما تأزم الوضع في البلاد تتجه الأنظار نحو الجيش طلبا للخلاص من الأزمة<ref>[http://tanweer.sd/arabic/modules/smartsection/item.php?itemid=88 Account Suspended<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160306122519/http://tanweer.sd/arabic/modules/smartsection/item.php?itemid=88 |date=06 مارس 2016}}</ref>. وهذا الإحساس هو الذي بنى عليه الحكم العسكري التالي المدعوم بحكومة مدنية [[تقنقراطية|تكنوقراطية]]، شرعية الاستيلاء على السلطة، خاصة لاسيما وأنه وجد تأييدا من قطاعات واسعة من الشعب فور وصوله إلى الحكم.
==== حكومة عبود ====
وبموجب الأمر الدستوري الخامس<ref>[http://www.esudany.com/document/1958_sudan_constitution.doc Document1958Sudanconstitution Doc - esudany.com<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> ضم المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة الفريق [[إبراهيم عبود]] تسعة أعضاء هم:
</ref> ضم المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة الفريق [[إبراهيم عبود]] تسعة أعضاء هم:
* اللواءأحمد عبد الوهاب (تم إعفاءه لاحقا)
* اللواء محمد طلعت فريد