افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 3٬017 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
[[File:Epidauros.jpg|thumb|right|The theatre of [[Epidaurus#Theatre|Epidauros]], 4th century BC]]
 
كان الأدب اليوناني الأقدم هو الشعر، وكان يتألف من الأداء بدلاً من الاستهلاك الخاص.<ref>{{harvnb|Power|2016|p=58}}</ref> الشاعر اليوناني الأول المعروف هو [[هوميروس]]، على الرغم من أنه كان بالتأكيد جزءًا من تقاليد الشعر الشفهي الموجودة.<ref>{{harvnb|Kirk|1985|p=44}}</ref> شعر هوميروس، على الرغم من أنه تم تطويره في نفس الوقت الذي طور فيه اليونانيون الكتابة، كان يمكن أن يتكون شفوياً. كان الشاعر الأول الذي يؤلف عملهم كتابةً هو [[أرخيلوخوس]]، وهو {{وإو|الشعر الغنائي الإغريقي|Greek lyric|نص=شاعر غنائي}} من منتصف القرن السابع قبل الميلاد.<ref>{{harvnb|Kirk|1985|p=45}}</ref> تطور شعر {{وإو|المأساة الإغريقية|Greek tragedy|نص=المأساة}}، حول نهاية الفترة القديمة، مع عناصر من جميع أنحاء الأنواع الموجودة مسبقا من الشعر القديم.<ref>{{harvnb|Power|2016|p=60}}</ref> نحو بداية الفترة الكلاسيكية، بدأت الكوميديا بالتطور - أقرب تاريخ مرتبط بهذا النوع هو عام 486 ق.م، عندما أصبحت مسابقات الكوميديا حدثًا رسميًا في [[ديونيسيا|مدينة ديونيسيا]] في أثينا، على الرغم من أن أول كوميديا قديمة تم الحفاظ عليها هي "[[أهل أخارناي]]" من [[أريستوفان]]، أنتجت في عام 425 ق.م.<ref>{{harvnb|Handley|1985|p=355}}</ref>
ركز المجتمع اليوناني القديم تركيزا شديدا على الأدب. ويرى كثير من كُتاب الأدب التقليدى [[الثقافة الغربية|الغربي]] لالأدبية الذين بدؤوا مع [[الشعر الملحمي|ملحمة]] شعرية ''[[الإلياذة]] و[[الأوديسة]]''، التي لا تزال من [[الكنسي الغربي|الآثار]] الأدبية العملاقة لتصويرهم البارع والحي للحرب والسلام، والشرف والعار، والحب والكراهية. ومن بين أبرز الشعراء اليونانيين اللاحقة كان [[سافو]]، الذي يُعرف، في نواح كثيرة، من [[شعر غنائي|الشعر الغنائي]] كأسلوب.
 
[[File:Hypnos Thanatos BM Vase D56 full.jpg|thumb|A scene from the ''[[Iliad]]'': [[Hypnos]] and [[Thanatos]] carrying the body of [[Sarpedon]] from the battlefield of [[Troy]]; detail from an Attic [[white-ground]] [[lekythos]], ca. 440 BC.]]
و قد غير الكاتب المسرحي المسمى [[إسكلس]] [[الأدب الغربي]] إلى الأبد عندما عرض أفكار [[حوار|الحوار]] والشخصيات المتفاعلة إلى الكتابة المسرحية. وفي القيام بذلك، اخترع أساسا "الدراما" : من مسرحياته ثلاثيته ''[[أوريستيا|اورستيا]]'' والتي تُعد إنجازه الأكبر. ومن الكتابات المسرحية الأخرى المنقاه [[سوفوكليس]] و[[يوريبيديز|يوريبيدس]]. ويرجع الفضل إلى سوفوكليس في تطوير [[المفارقة|السخرية]] كأسلوب أدبي، وأشهرها في مسرحيته ''[[الملك أوديب]] ''.و على العكس، استخدم يوريبيدس المسرحيات لتحدي الأعراف والعادات، سمة مميزة لكثير من الأدب الغربي على مدى 2،300 سنة تالية وما بعده، وأعماله مثل ''[[المدية (اللعب)|المدية]]''، و''[[للنساء طروادة|نساء طروادة]]'' و''[[وBacchae|رفيقات اله الخمر(باخوس)]]'' لا تزال بارزة لقدرتها على تحدي تصورات اللياقة والجنس والحرب. أما [[أريستوفانيس|أرستوفان]]، وهو كاتب مسرحي هزلي، فيحدد ويشكل فكرة [[الكوميديا]] تقريبا كما شكل إسكلس [[المأساة|التراجيديا (مأساة)]] كشكل فني، وأشهر مسرحيات أرستوفان تشمل ''[[ليسستراتي (مسرحية)|ليسستراتي]]'' و''[[الضفادع]]''.
مثل الشعر، كان للنثر اليوناني أصوله في العصر القديم، وأقدم كتاب الفلسفة اليونانية والتاريخ والأدب الطبي يعود تاريخه إلى القرن السادس قبل الميلاد.<ref>{{harvnb|McGlew|2016|p=79}}</ref> برز النثر لأول مرة كنمط الكتابة الذي تبناه فلاسفة [[فلسفة ما قبل سقراط|ما قبل سقراط]] [[أناكسيماندر]] و [[أنكسيمانس]] - على الرغم من أن [[طاليس]]، يعتبر الفيلسوف اليوناني الأول، على ما يبدو أنه لم يكتب أي شيء.<ref>{{harvnb|McGlew|2016|p=81}}</ref> بلغ النثر مرحلة النضوج في العصر الكلاسيكي،<ref>{{harvnb|McGlew|2016|p=79}}</ref> ونوع النثر اليوناني الرئيسي - الفلسفة والتاريخ والبلاغة والحوار - تطورت في هذه الفترة.<ref>{{harvnb|McGlew|2016|p=84}}</ref>
 
شهدت الفترة الهلنستية تحول المركز الأدبي للعالم اليوناني من أثينا ، حيث كان في الفترة الكلاسيكية ، إلى الإسكندرية. وفي الوقت نفسه، كان الملوك الهلنستانيون الآخرون مثل [[الأسرة الأنتيغونية|أنتيغونوس]] و[[الأسرة الأتالية|الأتالوس]] هم رعاة المبتعثين والأدب، حيث قاموا بتحويل [[بيلا (اليونان)|بيلا]] و[[بيرغامون]] على التوالي إلى مراكز ثقافية.<ref>{{harvnb|Mori|2016|p=93}}</ref> كان ذلك بفضل هذه الرعاية الثقافية من قبل الملوك الهلنستيين، وخاصة متحف الإسكندرية، الذي يضمن بقاء الكثير من الأدب اليوناني القديم.<ref>{{harvnb|Bulloch|1985|p=542}}</ref> كانت [[مكتبة الإسكندرية]]، وهي جزء من المتحف، هدفًا غير متصور سابقًا وهو جمع نسخ من جميع المؤلفين المعروفين باللغة اليونانية. تقريبا جميع الأدبيات الهلينستية غير الفنية المتبقية هي الشعر،<ref>{{harvnb|Bulloch|1985|p=542}}</ref> ويميل الشعر الهلنستي إلى أن يكون فكريًا للغاية،<ref>{{harvnb|Bulloch|1985|pp=542–3}}</ref> مزاجاً أنواع وتقاليد مختلفة، ومتجنباً الروايات الخطية.<ref>{{harvnb|Mori|2016|p=99}}</ref> شهدت الفترة الهلنستية أيضًا تحولًا في الطرق التي يتم بها استهلاك الأدب - بينما في الفترات القديمة والكلاسيكية كان الأدب يلقي على العامة، في الفترة الهلنستية كان يقرأ بشكل خاص بشكل عام.<ref>{{harvnb|Mori|2016|p=98}}</ref> في الوقت نفسه ، بدأ الشعراء الهلنستانيون الكتابة للاستهلاك الخاص، وليس العام.<ref>{{harvnb|Bulloch|1985|p=543}}</ref>
كما دخلت [[:فلسفة:|الفلسفة]] الأدب في حوارات [[Plato,|أفلاطون]]، الذي اعتنق التنازلات المتبادلة في الجدل السقراطي في شكل كتابي. وكتب [[أرسطو]] وطلاب أفلاطون عشرات الأعمال في العديد من التخصصات العلمية، ولكن أعظم مساهماته في الأدب كانت على الأرجح تجاربه ''[[الشعرية (أرسطو)|الشاعرية]]''، التي تحدد فهمه للدراما، وبالتالي تحدد المعايير الأولى [[النقد الأدبي|للنقد الأدبي]].
 
مع انتصار أوكتافيان في أكتيوم في عام 31 ق.م، بدأت روما تصبح مركزًا رئيسيًا للأدب اليوناني، حيث جاء مؤلفون يونانيون مهمون مثل [[سترابو]] و{{وإو|ديونيسيوس الهاليكارناسوسي|Dionysius of Halicarnassus}} إلى روما.<ref>{{harvnb|Bowersock|1985|pp=642–3}}</ref> كانت فترة الابتكار الأعظم في الأدب اليوناني في روما هي "القرن الثاني الطويل" من حوالي 80 م إلى حوالي 230 م.<ref>{{harvnb|König|2016|p=113}}</ref> كان هذا الابتكار مميزًا بشكل خاص في النثر، مع تطور الرواية وإحياء البروز لعرض الخطابة التي يرجع تاريخها إلى هذه الفترة.<ref>{{harvnb|König|2016|p=113}}</ref>
 
=== الموسيقى والرقص ===
{{Main article|موسيقى يونانية قديمة}}
 
=== العلوم والتكنولوجيا ===