افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 10 بايت، ‏ قبل 10 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
اتّحدت مُعظَم المَمالِك في الغَرب بالمؤسّسات السياسية الرومانية القليلة التي كانت موجودةً آنذاك. وقد بُنيَت الأديرة على نِطاقٍ واسِعٍ كحملاتٍ [[تنصير|لتنصير]] أوروبا [[وثنية|الوثنيّة]]. كما ظَهرت في أواخِر القرن الثامن وبدايات القرن التاسِع [[الإمبراطورية الكارولنجية]] تحت [[سلالة حاكمة|سُلالَة]] [[كارولنجيون|الكارولنجيون]] [[فرنجة|الإفرنج]]، وقد غطّت مُعظَم أراضي أوروبا الغربيّة، ولكنّها انهارَت على وَقع [[حرب أهلية|الحروبِ الأهليّة]] إلى جانِب الغزوات الخارجيّة من [[فايكنج|فالفايكنج]] في الشمال [[مجريون|والمجريّون]] من الشرق [[ساراكينوس|والسارسيون]] من الجنوب.
 
تزايد عددُ سُكّان أوروبا بشكل كبير خِلال الفترة [[عصور وسطى متوسطة|المتوسّطة]] التي بدأت بعد عام 1000 ميلاديّاً بسببِ الإبتكاراتالابتكارات التكنولوجية والزراعية التي سمحت بازدهار التجارة متصاحبة [[الحقبة القروسطية الدافئة|بحقبة القروسطية الدافئة]] التي سمحت بازدياد المنتوج الزراعي. وقد كانَت [[مانورالية|المانورالية]] -وهي عملية تنظيم الفلاحين في قرى مدينة بالعمل والإيجار [[نبل|للنبلاء]]- [[إقطاعية|والإقطاعيّة]] -وهي النظام السياسي حيث كان الفرسان والنبلاء من المستوى المتندني مدينون بالخدمة العسكرية للأسياد في مقابل الحق بإستئجار الأراضي والضيع- كانَ هَذان المَذهبان المُتّبعان في تنظيم المجتمعات خلال افترة المُتوسّطة من العصور الوسطى.
 
تخلّلت تلك الفترة كذلك ما يُعرف الآن [[حملات صليبية|بالحملات الصليبيّة]]، وكانَت بدايةُ التبشير بها عام 1095، وكانَت عبارَة عن مُحاولاتٍ عَسكريّة من مسيحيي غَربِ أوروبا للسَيطَرة على [[أراضي مقدسة|الأراضي المُقدّسة]] الشرق أوسطية من [[مسلم]]. أمّا الحياةُ الفكريّة فقد تأثرت [[مدرسية (فلسفة)|بالفلسفة المدرسية]] القائمة على ربط العقل بالإيمانيات. ومن أبرَزِ إنجازات ومشاهير تلك الفترة كان [[علم اللاهوت المسيحي|لاهوت]] [[فلسفة|وفلسفة]] [[توما الأكويني]]، ولوحات [[جوتو دي بوندوني|جوتو]]، وأشعار [[دانتي أليغييري|دانتي]] [[جيفري تشوسر|وتشوسر]]، ورحلات [[ماركو بولو]]، والفنّ [[عمارة قوطية|المِعماري القوطي]] الجلي في هندسة [[كاتدرائية]] مِثلَ [[كاتدرائية شارتر]].
قامَ القيصَر الروماني [[ديوكلتيانوس]] في عام 286 بتقسيم الإمبراطوريّة إداريّاً إلى نِصفَين [[الإمبراطورية البيزنطية|شَرقي]] [[الإمبراطورية الرومانية الغربية|وغربي]]، غيرَ أنّها كانَت تُعتَبر واحِدة في نَظرِ سُكّانِها وحُكّامِها. حيثُ أنّ التشريعات القانونيّة والإداريّة الصادِرة من النِصفِ الغربيّ مَثلاً تكون مُعتَبرة في النِصفِ الآخر.<ref>Collins Early Medieval Europe p. 9</ref><ref group="ملاحظة">يُعرَف هذا النِظام بالحُكمِ الرُباعي.</ref> في عامِ 330، وبعدَ الحربِ الأهليّة، قام [[قسطنطين الأول]] بتحويلِ مدينَة [[بيزنطة]] لتُصبِحَ عاصِمةً للإمبراطوريّة الشرقيّة وصارت تُعرَفُ باسم [[القسطنطينية]].<ref>Collins Early Medieval Europe p. 24</ref> يُذكَر أنّ إصلاحات ديوكلتيانوس زادَت من قوّة الحكومَة من الناحيَة [[بيروقراطية|البيروقراطيّة]]، فأصلَحت الضرائِب، وزادَت من قوّة الجيش، مما أكسَب الحكومَة مزيداً من الوقت، لكن لم يؤدّي لِحَلّ مشاكِلها كالضرائب الجائرة، وانخفاض مُعدّلات الولادة، بالإضافة إلى الضغوط من قبل الآخرين على حدود الدولة.<ref>Cunliffe Europe Between the Oceans pp. 405–406</ref> كَثرةُ الحروب بينَ القياصِرة المُتنازعين في مُنتَصف القرن الرابع أدّت إلى انسياب الجنود من ثغور الإمبراطورية وبالتالي اختراق [[برابرة|أعدائها]] لها.<ref>Collins Early Medieval Europe pp. 31–33</ref> وكانت مُحصّلة القرن الرابع استقرار المجتمع الروماني على أُسس اختَلَفت عن [[ثقافة روما القديمة|العهد الكلاسيكي السابق]]، حيثُ اتّسعت الفجوة بين الأغنياء والفقراء، وتآكلت حيوية المدن الصغرى.<ref>Brown World of Late Antiquity p. 34</ref> وطرأ أيضاً تَغييرٌ آخر وهوَ [[تنصير|التنصر]]، أو بالأحرَى [[مسيحية|تنصر]] الإمبراطورية، حيثُ استَغرَق ذلِك من القرن الثاني حتّى القرن الخامس على نحو تدريجي.<ref>Brown World of Late Antiquity pp. 65–68</ref><ref>Brown World of Late Antiquity pp. 82–94</ref>
[[ملف:Europe map 450-ar.png|يمين|تصغير|250x250px|خريطَة توضّح حدودَ الدول الأوروبيّة عام 450.]]
في عام 376، وإثرَ فِرارهِم من شُعوب [[الهون]]، سَمَح الإمبراطور [[فالنس]] [[قوط شرقيون|للقوط الشرقيين]] بالإستِقراربالاستِقرار في ثراسيا ([[تراقيا]]) البلقانية الخاضعة للروم، لكنّ استقرارَهُم هُناك لم يَمرّ بِسلام؛ وعِندما أساء الضُبّاط الروم التعامُل مع الموقِف، بدأ القوط الشرقيّون حَملات الغزو والنَهب، وقَتلوا الإمبراطور أثناء مُحاوَلته قَمع اضّطراباتِهم وذلك في [[معركة أدريانوبل]] في 9 أغسطس 378.<ref>Bauer History of the Medieval World pp. 47–49</ref><ref group="ملاحظة">اندَلعت ثورة القوط بعدما صارَ القادَة الرومان يَبيعونَ الطعام والمُستلزمات الأُخرى للقوط بأسعارٍ عاليَة، وكانَت الشرارة حينما حاوَل أحد قادَة الرومان أسرَ قائِد قوطيّ كرهينَة.</ref> كما كانَت التهديدات الشماليّة من قِبَل التحالُفات القَبليّة والإنقسامات داخِل الإمبراطوريّة تُشكّل خَطراً، خصوصاً تلكَ التي كانَت داخِل الكَنيسَة. ففي عام 400، غَزا [[قوط غربيون|القوط الغربيّون]] الإمبراطوريّة الغربيّة، وعلى الرُغمِ من صدّهم عن إيطاليا بادئ الأمر، إلّا أنّهم وَصلوا مَدينَة [[نهب روما (410)|روما عام 410]].<ref>Bauer History of the Medieval World pp. 56–59</ref><ref>Bauer History of the Medieval World pp. 80–83</ref> وبحلولِ عام 406، عَبَرت شعوبُ [[آريان|الآلان]] و<nowiki/>[[وندال|الوندال]] و<nowiki/>[[سويبيون|السويبيون]] [[بلاد الغال]]. وخِلالَ السنوات الثلاث التالية، انتَشَروا خِلالَ الغال حتّى عَبَروا جِبالَ [[البرانس]] إلى ما يُعرَف اليوم [[إسبانيا|بإسبانيا]].<ref>Collins Early Medieval Europe pp. 59–60</ref> فابتدأ حينها ما عُرِفَ تاريخيّاً باسم [[عصر الهجرات|عصر الهِجرة]]، حيثُ أنّ قبائِلَ مُختَلفة مُعَظَمهم من [[جرمانيون|الجرمان]] قد انتَقَلوا عَبرَ أوروبا كُلّها، [[فرنجة|فالفرنج]] [[ألامانيون|والألامانيون]] [[برغنديون|والبرغنديون]] انتهى بِهم المُقام في شمالِ بلادِ الغال، أمّا [[أنجل (شعب)|الآنجل]] [[ساكسون|والساكسون]] [[يوت|والجوت]] استقرّوا فيما يُعرَف اليوم [[بريطانيا العظمى|ببريطانيا]].<ref name=":5">Cunliffe Europe Between the Oceans p. 417</ref> في ثلاثينيّات القرن الخامِس، بدأ الهونيّون غزوهم للإمبراطوريّة يترأسُهم مَلِكَهُم [[أتيلا الهوني]] الذي قادَهُم إلى غَزو البلقان في 442 و447 والغال في 451 وإيطاليا عام 452.<ref>James Europe's Barbarians pp. 67–68</ref> واستمرّ التهديد الهوني قائماً حتّى وفاةِ الملك أتيلا عام 453 وما تبعه من تفكك قبائل الهون.<ref>Bauer History of the Medieval World pp. 117–118</ref> وقد أحدَثت تِلك الغزوات تغييراً كامِلاً للطبيعة السياسيّة والسُكّانيّة للإمبراطوريّة الرومانيّة الغربيّة.<ref name=":5" />
 
 
 
مع نهايَة القَرن الخامِس، تقسّمت الإمبراطوريّة الغربيّة إلى فرقٍ سياسيّة صغيرة محكومَة من القبائِل الغازيَة في بدايات القَرن.<ref>Wickham Inheritance of Rome p. 79</ref> وكانَت نهايَتُها عام 476 وذلك بعدَ القضاء على آخر أباطرتها [[رومولوس أوغستولوس]].<ref>Wickham Inheritance of Rome p. 86</ref><ref group="ملاحظة">أحيانَاً يُشار على أنّها انتَهت في 480 حيثُ أنّ [[يوليوس نيبوس]] كانَ ما يزال يعتَبر نَفسَه القيصر وكان مُستولي على [[دالماسيا]].</ref> أمّا الإمبراطوريّة الشرقيّة التي عُرِفت فيما بعد باسم [[الإمبراطورية البيزنطية|الإمبراطوريّة البيزنطية]] بعد سقوطِ ندّها الغربيّة، كانَ لها مِقدار ضئيل من السيطرة على جارَتِها المُتساقِطة. حافظَ [[قائمة الأباطرة البيزنطيين|القياصِرة البيزنطيين]] على السيادَة على أراضيهم. ولم يَجرؤ أحد من ملوك الممالِك التي ظَهرت على إثرِها أن يُعلِنَ نفسَه إمبراطوراً على النِصف الغَربي، ولم تستَمر سيطرة البيزنطيين على الأراضي الغربيّة باستثناءِ مُحاولات [[جستينيان الأول]] استرداد [[شبه الجزيرة الإيطالية]] وأطراف البَحر المتوسّط.<ref>Collins Early Medieval Europe pp. 116–134</ref>
ما بينَ القرنِ الخامِس والثامن وبسبب الهجرات، قَدِمت شعوبٌ جديدة ملأت الفراغ السياسيّ الذي خلّفته حكومة روما المركزيّة.<ref name=":6" /> إحداهم هم [[قوط شرقيون|القوط الشرقيون]]، وقد استَوطنوا [[إيطاليا الرومانية|إيطاليا]] في أواخِر القرن الخامِس تَحت حُكمِ [[ثيودوريك العظيم|ثيودوريك]] الذي أقامَ [[مملكة القوط الشرقيين|مملكةً]] جَمعت بينَ القوط [[طليان|والطليان]] واستمرّت حتّى وفاتِه.<ref>James Europe's Barbarians pp. 82–85</ref> [[بلاد الغال|بلادُ الغال]] استوطنها [[برغنديون|البورغنديون]]، وبعدَ دمار حكومَتهم على يد [[الهون]] عام 436 أنشأوا مملكة جديدة في العقد التالي في المنطقة الواقِعة بين ما يعرف اليوم [[جنيف|بجنيف]] [[ليون|وليون]]، قامت [[مملكة بورغندي|دولة قوية للبورغنديين]] في نهاية القرن الخامس وبداية القرن السادس.<ref name=":7">James Europe's Barbarians pp. 77–78</ref> وفي شمال الغال، أقام [[فرنجة|الفرنجة]] [[بريطونيون كلتيون|والبريطينيون]] كيانات سياسية صغيرة، تَمركزت [[إمبراطورية الفرنجة|مملكة الفرنجة]] في شمال شرق الغال تحت حُكم أوّل ملوكها [[شيلديريك الأول|شيلدريك]].<ref group="ملاحظة">تمَ اكتِشافُ قبره عام 1653، وكانَ يحوي على بضائع وأسلحة وكميّة كبيرة من الذهب.</ref><ref>James Europe's Barbarians pp. 79–80</ref> وتحت حُكمِ ابنه [[كلوفيس الأول|كلوفيس]]، توسّعت مملكة الفرنجة، واعتَنقت النصرانية. أما البريطينيون فقد استوطَنوا شبه جزيرة [[بريتاني]] -تختلف عن [[بريتانيا]]-.<ref>James Europe's Barbarians pp. 78–81</ref> كما نشأت ممالِك أُخرى مثلَ [[مملكة القوط الغربيين]] في [[شبه الجزيرة الإيبيرية]]، و<nowiki/>[[المملكة الوندالية]] في شمال أفريقيا وجُزر البحر المتوسّط.<ref name=":7" /> استقرّت شعوب [[لومبارديون|اللومبارد]] في شمال إيطاليا في القرن السادس. فجاءت بدلاً عن مملكة القوط، وأقاموا [[مملكة لومبارديا|مملكتهم الخاصة]]، وفي نهايات القرن السادس، أُعِيدَ تشكيل تلك المجموعات إلى نظام ملكي مستدام.<ref>Collins Early Medieval Europe pp. 196–208</ref>
 
جَلبت تِلك الغزوات والهِجرات مَجموعات عرقيّة جديدة إلى أوروبا واختلَف توزيعُهم من مَنطقةٍ لأخرى. ففي الغال على سبيل المثال، استقرّ المُهاجِرون بكثافةٍ أكبر في الجُزء الشماليّ الشرقي عنه في الجنوب الغربي، واستقرّت شعوبُ [[سلاف|السلاف]] في وَسط وشرق أوروبا [[البلقان|والبلقان]]، وصاحَب ذلكَ الإستيطانالاستيطان إلى تَغيّرٍ في [[لغة|اللغات]]. ف[[لغة لاتينية|اللّغة اللاتينية]] للدولة الروميّة الغربية تمّ استبدالها بلغاتٍ مُختَلِفَة على الرُغمِ مِن كونِها مَبنيّة على تِلك اللاتينية، وقد عُرِفَت باسم [[لغات رومنسية|اللغات الرومنسية]]. استغرق التحوّل من اللاتينيّة إلى تِلكَ اللغات عدّة قرون. أما في أوروبا الشرقيّة، فقد استمرّت [[لغة يونانية|اللغة اليونانيّة]] هي لُغة الإمبراطوريّة البيزنطيّة، ولكن هِجرات الشعوب السلافيّة أضافَت [[لغات سلافية|اللغات السلافية]] لأوروبا الشرقية.<ref>Davies Europe pp. 235–238</ref>
 
=== بَقاء بيزَنطَة ===
بَقِيَ التَّعليم يُرَكز عَلى تَدريب رِجال الدِّين في المُستقبل. بَقِيَ التَّعلم الأساسي [[حروف|للحروف]] و[[الأرقام]] هو مُقاطَعة [[الأسرة]] أو كاهِن القَرية، ولكن المواضيع الثَّانَوِية [[مقدمات (علوم)|للثريوم]] - القَواعِد والخَطابة والمَنطق - دُرِّست في مَدارس [[الكاتدرائية]] أو في المَدارس التي تُوفرها المُدن. انتشرت [[المدارس الثانوية]] [[التجارية]]، وكانَ لَدى بَعض المُدن [[الإيطالية]] أكثَرَ مِن مُؤسسة واحدة. انتَشرت الجامِعات في جميع أنحاء [[أوروبا]] أيضاً في القرنين الرَّابع عشر والخامِس عشر. ارتَفَعت مُعدلات [[محو الأمية]]، لكنها كانت منخفضة. أعطت إحدى التَقديرات مُعدل مَعرفة [[القراءة]] و[[الكتابة]] من 10% من [[الذكور]] و 1% من [[الإناث]] في عام [[1500]].<ref name=Singman224>Singman ''Daily Life'' p. 224</ref>
 
ازدادَ نَشر الأدب العامي مع [[دانتي أليغييري]] (ت [[1321]])، [[فرانشيسكو بتراركا]] (ت [[1374]]) و[[جيوفاني بوكاتشيو]] (ت [[1375]]) في [[إيطاليا]] في القرن الرَّابع عشر، و[[جيفري تشوسر]] (ت [[1400]])، و[[ويليام لانغلاند]](العاصمة [[1386]]) في [[انجلترا]]، و[[فرانسوا فيلون]] (د. [[1464]]) و[[كريستين دي بيزان]] (العاصمة [[1430]]) في [[فرنسا]]. ظلَّ الكَثير مِن الأدب الديني في طَبيعته، وعَلى الرُّغم مِن أنَّ الكَثير مِنها استمر مكتوبًا [[اللاتينية|باللاتيني]]، فَقَد تَمَّ تَطوير طَلب جَديد لِحياة القِديسين ومَناطق عبادة أُخرى في [[لغة عامية|اللغات العامية]].<ref name=Davies438/> تَمَّ تَغذية هذا مِن خِلال نُمو حَركة ''الإخلاص الحديث''، وأبرزها في تَشكيل الإخوة مِن الحَياة المشتركة، ولكن في أعمالِ الصُّوفية [[الألمانية]] مثل مايستر ايكهارت و <nowiki/>[[يوهانس تاولر]] (ت [[1361]]).<ref name=Keen282>Keen ''Pelican History of Medieval Europe'' pp. 282–283</ref> وضع المسرح أيضاً في ستار [[مسرحية الأسرار]] التي وضعتها [[الكنيسة]].<ref name=Davies438/> في نهاية الفترة أدى تَطور [[آلة الطباعة|المطبعة]] في حوالي عام [[1450]] إلى إنشاء دور نشر في جميع أنحاء [[أوروبا]] بحلول عام [[1500]].<ref name=Davies445>Davies ''Europe'' p. 445</ref>
 
في أوائِل القَرن الخامِس عَشر، بَدَأت دُول [[شبه الجزيرة الأيبيرية]] بِرِعاية الاستِكشاف خارِج حُدود [[أوروبا]]. أرسل [[الأمير]] [[هنري الملاح]] من [[البرتغال]] (المتوفى [[1460]]) بعثات اكتَشَفت [[جزر الكناري]]، و[[الأزور|جزر الأزور]]، و[[الرأس الأخضر]] خِلال حياته. بَعدَ وَفاته استمر الاستِكشاف؛ سافَرَ [[بارتولوميو دياز]] (د. [[1500]]) حول [[رأس الرجاء الصالح]] في عام [[1486]] و أبحر [[فاسكو دا جاما]] (ت 1524) حول [[أفريقيا]] إلى [[الهند]] في عام [[1498]].<ref name=Davies451>Davies ''Europe'' p. 451</ref> رَعت المَلكيّات الإسبانية المُشتركة في [[قشتالة]] و[[أراغون]] رِحلة [[الاستكشاف]] التي قام بها [[كريستوفر كولومبس]] (ت [[1506]]) في عام [[1492]] التي اكتشفت [[الأمريكتين]].<ref name=Davies454>Davies ''Europe'' pp. 454–455</ref> رعى التاج الإنجليزي تحت قيادة [[هنري السابع]] رحلة [[جون كابوت]] (توفي عام [[1498]]) في عام [[1497]]، والتي هبطت على [[جزيرة كيب بريتون]].<ref name=Davies511>Davies ''Europe'' p. 511</ref>
11٬168

تعديل