افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
أخذت التغييرات أيضاً مكانا بين العوام، فتركزت الثقافة الأرستقراطية في الحفلات العظيمة التي عُقِدَت في القاعات بدلاً من التركيز على المساعي الأدبية. وكانت ملابس الأثرياء مرصعة بالذهب والمجوهرات. وقد اتّخذ الأمراء والملوك بطانة من المقاتلين الذين شكلوا العمود الفقري للقوات العسكرية. وكانت الروابط العائلية مهمة، كما كانت قيم الولاء والشجاعة والشرف، أدّت هذه العلاقات إلى انتشار التنازع في المجتمع الأرستقراطي، ومن الأمثلة تلك التي كتبها غريغوري مما جرى في الغال [[ميروفنجيون|الميروفينجي]]، وغالباً ما انتهت تلك الخلافات سريعاً.<ref>Wickham ''Inheritance of Rome'' pp. 189–193</ref> النساء شاركنَ في المجتمع الأرستقراطي كزوجات وأمهات، مع دور بارز لأم الحاكم خاصة في الغال الميروفينجي. كان هناك في المجتمع [[أنجلوسكسونيون|الأنجلو سكسوني]] نقص في عدد الأطفال الحكام ما أدى إلى قلّة النساء كأمهات ملكات، ولكن تم التعويض عن ذلك النقص عن طريق الدور المتزايد للأديرة، وفقط في إيطاليا لم تكن المرأة تحت وصاية دائمة من قريبها الذكر.<ref>Wickham ''Inheritance of Rome'' pp. 195–199</ref>
[[ملف:Frühmittelalterliches Dorf.jpg|يمين|تصغير|نموذج لقُرى العصور الوسطى في [[بافاريا]].]]
مُجتَمع الفلاحين لم يتم توثيقة مثل الأثرياء النبلاء. مُعظَم المعلومات المتاحة للمؤرخين حصلوا عليها من [[علم الآثار]]؛ وقد تبقّى عدد قليل من السجلات المكتوبة توثق حياة الفلاحين قبل القرن التاسع. ومعظم أوصاف الطبقات الدنيا أتت إما من الأحكام القانونيّة أو من أدباء الطبقات العليا.<ref>Wickham ''Inheritance of Rome'' p. 204</ref> كانَت أنماط حيازة الأراضي في الغرب ليست واحدة؛ وكانت بعض المناطق مجزأة إلى حد كبير بين الإقطاعيين، ولكن في مناطق أخرى كان من الطبيعي وجود كتل متجاورة واسعة من الأراضي. تلك الاختلافات سمحت لتشكيلهلتشكيلة مُتّسعة وكبيرة من مجتمعات الفلاحين الفقراء، بعضها كان يُهيمِن عليها مُلاك الأراضي من الأرستقراطيين وغيرهم، وبعضها كانَت مُستقلّة بذاتها.<ref>Wickham ''Inheritance of Rome'' pp. 205–210</ref> وقد تعددت المستوطنات أيضاً بكثرة، بعض الفلاحين عاشوا بمستوطنات كبيرة بلغ عدد المستوطنين فيها 700 نسمة، وآخرين عاشوا بمجموعات صغيرة مكونه من عائلات قليلة وغيرهم عاشوا بمزارع منعزلة منتشرة فوق الريف. وكان هناك أيضاً مناطق حيث كان النمط عبارة عن مزيج من إثنين أو أكثر من تلك الأنظمة.<ref>Wickham ''Inheritance of Rome'' pp. 211–212</ref> على خلاف الفترة الرومانيه المتأخرة، لم يكن هناك فرق واضح بين الحالة القانونية للفلاح والنبيل، حيثُ كان من الممكن لعائلات الفلاحين الأحرار أن يصعدوا إلى طبقة النبلاء في غضون عدة أجيال من خلال الخدمة العسكرية لأحد النبلاء الأقوياء.<ref>Wickham ''Inheritance of Rome'' p. 215</ref>
 
تغيّرت الحياة والثقافة في مدينة الروم بشكل كبير في بداية العصور الوسطى، فعلى الرغم من أن المدن الإيطالية بقيت مأهولة، إلا أن حجمها تقلص بشكل كبير. تراجع عدد سكان روما على سبيل المثال من مئات الآلاف إلى حوالي 30،000 نسمة مع نهاية القرن السادس. وتحولت [[معابد رومانية|المعابد الرومانية]] إلى كنائس مسيحية وبقيت أسوار المدينة قيد الاستخدام.<ref>Brown "Transformation of the Roman Mediterranean" ''Oxford Illustrated History of Medieval Europe'' pp. 24–26</ref> في شمال أوروبا، تقلّص حجم المدن أيضاً، بينما تعرضت الأثار المدنية وغيرها من المباني العامة للنهب من أجل توفير مواد البناء. وغالباً ما أدّى تأسيس الممالك الجديدة لنمو المُدن وتحويلها إلى عواصم.<ref>Gies and Gies ''Life in a Medieval City'' pp. 3–4</ref> على الرغم من وجود [[تاريخ اليهود في الإمبراطورية الرومانية|مجتمعات يهودية في المدن الرومانية]]، إلا أن [[يهود|اليهود]] عانوا من فترات اضطهاد بعد تحوّل الإمبراطورية إلى المسيحيّة، رسمياً تم التعامل معهم بتسامُح إذا كان هناك جهود لتحويلهم عن دينهم، وفي بعد الأحيان كان يتم تشجيعهم للعيش في أماكن جديدة.<ref name=Jews191>Loyn "Jews" ''Middle Ages'' p. 191</ref>
61٬915

تعديل