افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1٬637 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن تعديل معلق واحد من Naifal1dan إلى نسخة 30366624 من صفاء.
|أوسمة = ميدالية الشجاعة والبسالة <small>(من [[أصلان مسخدوف]])</small><ref name="الموت 4"/><ref>[https://www.youtube.com/watch?v=oCK8Zmv1IB8 خطاب وشامل بساييف يستلمان مجالية الشجاعة والبسالة] من رئيس [[الشيشان]] [[أصلان مسخادوف]]. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160327052312/https://www.youtube.com/watch?v=oCK8Zmv1IB8 |date=27 مارس 2016}}</ref>
}}
'''خطاب''' واسمه الحقيقي ''' سامر بن صالح بن عبد الله السويلم العريني السبيعيالعنزي'''<ref>[https://www.youtube.com/watch?v=-mI2zLyJNG8 أيام مع خطاب الحلقة الأولى] عصام المعمر</ref> ([[14 إبريل]] [[1969]]م - [[20 مارس]] [[2002]]م <ref name="اشارات">[http://www.islamawareness.net/Persecution/Chechnya/khattab.html موقع إشارات إسلامية] {{en}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170528035650/http://www.islamawareness.net:80/Persecution/Chechnya/khattab.html |date=28 مايو 2017}}</ref>)، ولقبه '''خطاب''' وهو اختصار للقبه القديم '''ابن الخطاب''' بسبب إعجابه وتأثره الشديد ب[[عمر بن الخطاب]] ويلقب أيضاً بين أنصاره '''الأمير خطاب''' و '''سيف الإسلام خطاب''' رغم أن [[قناة الجزيرة]] أعلنت في نقل خبر وفاته أن اسمه هو '''سامر السويلم'''<ref>{{يوتيوب|ZsP7HpA53t4|خبر مقتل القائد خطاب على قناة الجزيرة}}</ref> يعتبر '''خطاب''' أحد رموز [[المجاهدين العرب في الشيشان|المجاهدين العرب]] وسموا لاحقاً [[الأفغان العرب|بالأفغان العرب]] حيث قاتل في كل من [[أفغانستان]]، [[طاجيكستان]]، [[داغستان]] و[[الشيشان]].<ref name="النشئة"/>
 
كما تمت اضافته على لائحة المطلوبين لل[[انتربول]] بتهم تتعلق بال[[إرهاب]] بضغوط من [[روسيا الإتحادية]].<ref>[[Ibn al-Khattab#Chechnya|سنوات خطاب في الشيشان]]</ref>
كان خطاب [[سلفية|سلفياً]] في جهاده فقد كان يرى أن تطبيق [[الشريعة الإسلامية|شرع الله]] هو الهدف من [[الجهاد]] كما أن نصرة المسلمين واجب شرعي لا يترك.<ref name="الفكر"/> تميز بخططه وفكره العسكري نوقشت نظرياته في الجهاد واطروحاته كثيراً من قبل العسكريين فترة من زمن وأورخت وحللت مميزاتها وفوائدها التي وصفها أحد خبراء [[الروس]] بأنها '''جهنمية''' ووصفها خبير آخر بأنها '''شيطانية'''.<ref name="الإعلام"/>
 
كما تم إطلاق اسمه على [[قنبلة يدوية]] منزلية الصنع تنطق '''خطابكا''' {{روس|хаттабка}} صنعت واستخدمت من قبل المجاهدين في [[القوقاز|شمال القوقاز]] بطابع [[سوفيتي]] الصنع والشكل.<ref name="hrg">Борис Прибылов, Евгений Кравченко, "Ручные и ружейные гранаты" ("Hand and Rifle Grenades"), Арктика 4Д, ISBN 978-5-902835-04-2, 776 pp., 2008 {{ru icon}}</ref>
 
== النشأة ==
ولد خطاب في [[عرعر (مدينة)|عرعر]] شمال [[المملكة العربية السعودية]] ومكث فيها حتى انتهى من الصف الرابع الابتدائي وعمره عشر سنوات، وفي [[عرعر (مدينة)|عرعر]] كان والده يأخذه مع أخوته كل أسبوع إلى المناطق الجبلية يعلمهم الشدة والشجاعة ويضع على ذلك الجوائز والحوافز كما يطلب منهم العراك والصراع حتى تشتد سواعدهم وفي هذا الجو بدأت تظهر آثار النجابة والشجاعة على خطاب، انتقل والده لاحقاً إلى [[الثقبة|مدينة الثقبة]] بالقرب من [[الدمام]]، أما عن والدته فما زالت على قيد الحياة وهي بنت مهجع بن إسماعيل بن محمد الشملاني من جنوب [[حائل]] ذهب والدها من جنوب [[حائل]] إلى [[سوريا]] وفي [[سوريا]] ولدت أم خطاب، ولخطاب من الإخوة خمسة هو آخرهم في الترتيب. كان [[بيت]] أسرة خطاب كأي بيت في ذلك الوقت من جهة حب [[الإسلام|الدين]] والاهتمام بشعائره الظاهرة إلا إنه كان يتفوق على كثير من البيوت بالاهتمام [[كاسيت|بالشريط الإسلامي]] و[[مجلة|المجلة الإسلامية]] والتي كانت شبه معدومة في ذلك الوقت.<ref name="النشئة"/>
ولد خطاب عام 1389 من الهجرة النبوية في مدينة عرعر شمال المملكة العربية السعودية ، ينتمي لعائلة خيِّرة طيبة اشتهرت بالشجاعة والشهامة حتى أن جده عبد الله عُرِف في منطقة الأحساء بـ " النشمي " ، ولو لم تنجب هذه العائلة إلا خطاباً لكفاها شرفاً وسؤدداً ، ولقد نزحت هذه العائلة من بلاد نجد إلى الأحساء عام 1240هـ وهناك ولد أجداده ((وهذا يدل انه من اهل نجد بلاشك وقد نزحو عند سقوط الدرعيه على يد الترك على الارجح فابعد سقوط الدرعيه وهدمها تفرقت العوائل التي تقيم في الدرعيه في كل مكان فحد منهم ذهب الى الكويت واحد ذهب الى الاحساء واحد منهم الى البلدان المجاوره وهكذا))ناتبع الحديث _، وولد فيها والد خطاب صالح رحمه الله تعالى الذي انتقل إلى عرعر ، وهناك ولد بطلنا خطاب ، ومكث فيها حتى انتهى من الصف الرابع الابتدائي وعمره عشر سنوات ، وفي عرعر كان والده يأخذه مع أخوته كل أسبوع إلى المناطق الجبلية يعلمهم الشدة والشجاعة ، ويضع على ذلك الجوائز والحوافز ويطلب من أولاده العراك والصراع حتى تشتد سواعدهم وفي هذا الجو بدأت تظهر آثار النجابة والشجاعة على خطاب ، ثم انتقل والده رحمه الله بأبنائه إلى منطقة الثقبة بالقرب من الخبر ، وهناك تربي خطاب في حي مشهور أخرج دعاة وصالحين وهو حي الصبيخة .
 
وتوفي والد خطاب قبل سنتين ، وكانت أمنيته أن يرى خطاباً قبل وفاته . نسأل الله أن يجمع بينهم في جنته ، أما أمه فمازالت على قيد الحياة واسمها رسمية بنت إسماعيل بن محمد المهتدي وتبلغ من العمر 58 سنة ، وهي تركية الأصل هرب أبوها من تركيا عند سقوط الخلافة الإسلامية واستيلاء كمال أتاتورك على تركيا وفي سوريا ولدت أم بطلنا خطاب ، ولا نقول لها إلا غفر الله لبطن جاء لنا بخطاب ، ولخطاب من الإخوة خمسة هو خامسهم في الترتيب .
 
وكان بيت خطاب كأي بيت في ذلك الوقت من جهة حب الدين والاهتمام بشعائره الظاهرة إلا انه كان يتفوق على كثير من البيوت بالاهتمام بالشريط الإسلامي والمجلة الإسلامية ، وهذه كانت شبه معدومة في ذلك الوقت ، ولهذا لا غرابة إذا قلنا أن البيئة مهيئة لإخراج القائد خطاب رحمه الله .<ref name="النشئة" />
 
=== شبابه ===