الحرب الروسية العثمانية (1877–1878): الفرق بين النسختين

==الخلفية التاريخية==
===الطموحات التوسعية للإمبراطورية الروسية===
كان لروسيا طموحات توسعية تجاه الدولة العثمانية خصوصا بالعاصمة العثمانية [[اسطنبول]] والتي كان من شأن الاستيلاء عليها منح روسيا منفذا على البحر الأبيض المتوسط من خلال المضائق التركية ([[مضيق البسفور]] و[[مضيق الدردنيل]]) ٬ لم يكن ذلك تحقيق ذلك يسيرا بسبب وقوف القوى الأوروبية في وجه الأهداف التوسعية لروسيا وضمانهم لسلامة الاراضي العثمانية وخلال حرب القرم (1853-1856) دخلت بريطانيا وفرنسا الحرب بصف العثمانيين.
 
تغير ميزان القوى الأوربية بعد انتصار مملكة بيدمونت على الأمبراطورية النمساوية بدعم من فرنسا عام 1859 مما مهد لتأسيس المملكة الإيطالية عام 1861 وانتصار مملكة بروسيا على فرنسا عام 1871 مما مهد لتأسيس الإمبراطورية الألمانية وكان من تبعات ذلك تأسيس [[تحالف الأباطرة الثلاثة]] بين ألمانيا والنمسا وروسيا.