الأزمة العراقية الكويتية (1961): الفرق بين النسختين

 
==تطور الأزمة==
تسبب اعلان [[عبد الكريم قاسم]] رغبته بضم الكويت إلى العراق إلي حدوث أزمة سياسية بين البلدين ٬ وكانت الكويت قد تقدمت بطلب إلى [[جامعة الدول العربية]] في [[23 يونيو]] لطلب قبول عضويتها بالجامعةللانضمام أي قبل يومين من إعلان [[عبد الكريم قاسم]] مطالبته بضم الكويت إلى العراق، وقد تقرر البت في الطلب بتاريخ [[4 يوليو]] إلا ان الجامعة أخفقت في اتخاذ قرار في الموضوع، وقرر تأجيل الجلسة إلى يوم الأربعاء، 12 يوليو، ريثما ينتهي أمين عام الجامعة العربية من الاتصال مع الحكومات المعنية بالأزمة.
قامت الحكومة الكويتية في [[19 يونيو]] [[1961]] بإلغاء [[اتفاقية 1899|إتفاقية الحماية الموقعة لعام 1899]] بين بريطانيا والكويت واعلنت الاستقلال الكامل للكويت ٬ وبعد هذا الحدث بادر رئيس وزراء العراق [[عبد الكريم قاسم]] بعقد مؤتمر صحفي في [[بغداد]] بعد أقل من أسبوع من اعلان استقلال الكويت يطالب فيه بضم الكويت إلى العراق.
 
وكانت الكويت قد تقدمت بطلب إلى [[جامعة الدول العربية]] في [[23 يونيو]] لطلب قبول عضويتها بالجامعة أي قبل يومين من إعلان [[عبد الكريم قاسم]] بضم الكويت إلى العراق، وقد تقرر البت في الطلب بتاريخ [[4 يوليو]] إلا ان الجامعة أخفقت في اتخاذ قرار في الموضوع، وقرر تأجيل الجلسة إلى يوم الأربعاء، 12 يوليو، ريثما ينتهي أمين عام الجامعة العربية من الاتصال مع الحكومات المعنية بالأزمة.
 
في [[20 يوليو]] أصدرت الجامعة العربية قراراً بقبول الكويت في الجامعة وطلبت الكويت من [[بريطانيا]] ان تسحب قواتها لأحلال قوات عربية محلها ووصلت قوات من [[الجمهورية العربية المتحدة]] و[[الأردن]] و[[السودان]].