افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 92 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ولد في مدينة [[الموصل]] شمال [[العراق]]، ونشأ في [[أسرة]] [[إسلام|إسلامية]] ملتزمة، وينتهي نسبه إلى الحسن بن [[علي بن أبي طالب]]، كما أنه شقيق القاضي [[عراق|العراقي]] المعروف [[ضياء شيت خطاب]].<ref>عبد الله محمود ، اللواء الركن محمود شيت خطاب المجاهد الذي يحمل سيفه في كتبه ، ناشر الكتاب: دار القلم الدار الشامية ،ص 12</ref>
 
نشأ خطاب في [[أسرة]] تعمل في [[تجارة|التجارة]]، وقد كفلته جدته التي كان لها دور الكبير في زرع مبادئ [[الإسلام]] في نفسه منذ صغره.<ref>محمد المجذوب ، علماء ومفكرون عرفتهم ، ج 1 / 328 .</ref> ودرس في حلقات الكتاتيب في [[مسجد|المساجد]] فتعلم تجويد [[القرآن]] والكتابة ثم التحق [[مدرسة|بالمدرسة]] الإبتدائية، ورغب بعد تخرجه بدراسة الحقوق، ثم ألتحق بالكلية العسكرية عام [[1937]]م، وتخرج منها برتبة ملازم في [[سلاح]] الفرسان، ويقال بأن آمر السرية وجه إليه بضعة أسئلة حين أنضم إلى مجموعته: أتشرب الخمر؟ أتلعب القمار؟ أتلهو مع النساء؟ ولما نفى خطاب كل ذلك، أجاب آمر السرية: إن انضمامك إلى سريتي نكبة علي!.
أُرسل خطاب في دورة إلي [[بريطانيا]] لمدة سنتين فتم ترفيعه إلى رتبة [[لواء]] أركان حرب. شارك في ثورة [[رشيد عالي الكيلاني]] سنة [[1941]]م، واعتقل أيام [[عبد الكريم قاسم]] وناله تعذيب شديد وأصابته كسور كثيرة.
3٬195

تعديل