كتاب الأغاني: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1٬819 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
←‏طبعات الكتاب: حذف كلام مكرر
ط (←‏عرض المادة: تصحيح املاء)
(←‏طبعات الكتاب: حذف كلام مكرر)
 
== طبعات الكتاب ==
وتم طبع الكتاب طبعات عديدة منذ تم نشره لأول مرة في [[أوروبا]] سنة [[1868]]م، ولكن معظمها جاء ناقصاً، من ضمنها طبعة دار الكتب المصرية التي أشرف على اخراجها الاستاذ إبراهيم الابياري. ثم نشر فيما بعد الكتاب مجدداً في 24 مجلداً ضخماً، بمعدل جزئين في كل مجلد، بالاضافة إلى فهارس فنية مفصلة في المجلد 25 عن دار احياء التراث العربي البيروتية. ونشر كذلك عن دار الفكر للطباعة والنشر ببيروت، وفيها زيادة عن الطبعة سابقة الذكر.
 
بعض هذه الطبعات:
3- قام غويدي بوضع فهارس فنية مفصلة له [[لغة فرنسية|باللغة الفرنسية]] ونشره بليدن سنة 1905؛
 
4- تم نشر هذه الطبعات مجتمعة ومعتمدة على ما سبق عن مطبعة التقدم في [[القاهرة]] في نفس سنة 1905، وهي المعروفة بطبعة دي ساسي، غير أن طبعة دار الكتب المصرية -والتي باشرت الدار بإصدارها في أواخر عشرينيات القرن العشرين- تبقى أفضل الطبعات وأقلها خللاً وخطأ. ومن أهم ميزاتها أن بها فهارس فنية جامعة وتقع في 24 مجلداً بإشراف عديد من رجالات الأدب والتاريخ العرب، غالبهم مصري. وقد أصدرت هذه الطبعة مرات عديدة دون الإشارة من الناشر إلى طبعة دار الكتب المصرية.
 
ذكر الكاتب علي الصوينع في كتابه النفيس ’الكتب العربية النادرة: دراسة في المفهوم والشكل‘ (ص57): "ومن أهم الكتب التراثية التي تتفاوت طبعاتها في القيمة العلمية والندرة كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصبهاني (284-356هـ)، فقد طبع الكتاب عشرات المرات في طبعات أصلية أو مصورة، أقدمها الطبعة الأوربية التي نشرت في مدينة جريزفولد الألمانية سنة 1840م مع ترجمة باللغة اللاتينية للمستشرق الألماني كوز جارتن. ثم طبع الأغاني في البلاد العربية لأول مرة بمطبعة بولاق سنة 1285هـ / 1868م. ثم نشر المستشرق الأمريكي ’رودلف برنو‘ النصوص الناقصة في الطبعة العربية ضمن الجزء الواحد والعشرين، وصدر في ليدن بهولندا سنة 1306هـ / 1888م. كما أصدر المستشرق الإيطالي ’أجناتيوس جويدي‘ فهارس الأغاني في مجلد كبير صدر في ليدن سنة 1900م. كما أصدر ’الحاج محمد أفندي ساسي‘ طبعته من تصحيح ’أحمد الشنقيطي‘ وطبعت بمطبعة التقدم في القاهرة سنة 1323هـ في واحد وعشرين جزءاً. وفي عام 1345هـ / 1927م بدأت دار الكتب المصرية إصدار طبعة أصلية محققة من إعداد ’أحمد زكي العدوي‘ وآخرين، اكتملت في واحد وعشرين جزءاً. بعد ذلك صدر لكتاب الأغاني طبعات عدة في القاهرة وبيروت.
 
== مصادر ==