افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 9 أشهر
ط
بوت:إصلاح وصلات الأخطاء إملائية
{{بيت|حتى اكتسى الرأس قناعا أشهبا|أكره جلباب لمن تجلببا}}
{{نهاية قصيدة}}
وفي التنزيل:«يُدْنينَ عليهِنَّ من جلابيبهن». قال [[ابن السكيت]]: قالت [[ليلى العامرية]]: الجلباب الخمار، وقيل: جلباب المرأة مُلاءَتُها التي تشتمل بها، واحدها جلباب وجمعها جلابيب. وفي حديث [[علي بن ابيأبي طالب|علي]]: "من أحبنا أهل البيت فليعد للفقر جلبابا". وقال [[ابن الأعرابي]]: الجلباب هو الإزار. قال: ومعنى قوله: "فليعد للفقر" يريد لفقر الآخرة أو نحو ذلك. وقال الأزهري عن قول ابن الأعرابي: «الجلباب هو الإزار»، أنه لم يرد به إزار الحقو، ولكنه أراد إزارا يشتمل به فيُجَلِّل جميع الجسد، وكذلك [[إزار]] الليل، وهو الثوب السابغ الذي يشتمل به النائم فيغطي جسده كله. وقيل هو كالمِقْنعة تغطي به المرأة رأسها وظهرها وصدرها، والجمع جلابيب.
 
== أنظر أيضاً ==