افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
والتالي اقتباسات من كتاب "لدعاة السلام" <ref>Bharatan Kumarappa, Editör, "For Pacifists," M.K. Gandhi, Navajivan Publishing House, Ahmedabad, Hindistan, 1949.</ref>
 
'''القوة النابعة من الحب دائمة ومؤثرة آلاف المرات من الخوف النابع من العقاب. ويكون إنكار قول أن مواجهة العنف سيطبقه الأفراد وحدهم، ولن تطبقه الأمم التي ينشئها أولئك الأفراد. إن الفوضى الأكثر صفاءً هي ديمقراطية تكون مبنية على مواجهة العنف الذي يقترب بشدة. ومجتمع ينظم ويعمل على مواجهة العنف بالكامل هو الفوضى الأنقى. ووصلت لنتيجة أن في دولة معادية للعنف يكون ضروري حتى لسلطة الشرطة. وستُختار الشرطة من الذين يؤمنون باللاعنف ... والناس بشكل فطري ستقدم كل أنواع التعاون لهم، وسيتغلبون بسهولة على الفوضى التي ستتضاءل باستمرار. وسيتوفر تطبيق المبادئ الأساسية داخل مجتمع الغالبية العظمى فيه معادية للعن ، لأن الاضطرابات والصراعات العنيفة التي بين العمل ورأس المال (والأموال) ستصبح قليلة جداً في دولة متصدية للعنف. وبالمثل (على حد سواء) لن يكون هناك تباين بين المجتمعات.'''
 
'''فجيش متصديمتصد للعنف لن يتعامل مثل الأشخاص المسلحين سواء في أوقات الحرب أو في أوقات السلام. (إذا كنت تتعرض لهجوم من خارج المجتمع اللاعنفي)، فهناك طريقتان مفتوحتان لمواجهة العنف: الطريقة الأولى عدم التعاون مع المهاجم ولكن الهيمنة . تفضيل الموت بدلاً من الانحناء (الخضوع).أما الطريقة الثانية ، فهي اللاعنف الذي سيقوم به الأشخاص الذين نشأوا عليعلى طريقة نبذ العنف . الصورة الغير متوقعة والتي لا نهاية لها التي كونها النساء والرجال الذين يفضلون الموت عن الخضوع لرغبة المعتدي ،المعتدي، هذة الصورة ستُلين قلبقلوب معتديهم وعساكرهم . فالأمة أو المجموعة التي اختارت مبدأ اللاعنف كرأي سياسي أساسي لا يمكن ادانتهاإدانتها بالعبودية أو حتيحتى القنبلة الذرية . فمستويفمستوى اللاعنف إذا جري تطبيقه في هذه الدولة سيرتفع بشكل طبيعي ،طبيعي، وسيُحترم بشكل عالمي .'''
 
ووفقاً لهذه الآراء ؛الآراء، قدم غاندي تلك النصائح للشعب البريطاني أثناء احتلال [http://النازية%20الألمانية النازية الألمانية] لجزر بريطانيا عام 1940(اللاعنف في الحرب والسلام):- <ref>Gandhi, Mahatma (1972). Non-violence in peace and war, 1942–[1949]. Garland Publishing. ISBN 0-8240-0375-6.</ref>
 
" أود ترككم بسبب ، سواء أنتم أو أسلحتكم التي تمتلكونها غير كافية لانقاذ البشرية .أدعوا (هير هتلر) و(سينيور موسوليني)من أجل أخذهم ما يريدون من البلاد التي تعتبرونها وجودكم(كيانكم) . لو أراد هؤلاء النبلاء دخول منازلكم ، اتركوا منازلكم .اذا لم يعطون لكم الاذن لذهابكم بحرية ، ارفضوا تقديم التزامكم لهم ، لكن اعطوا الاذن لذبحهم لكم رجالاً ،نساءً ،وأطفالاً . "