صلاح مرعي: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت:إصلاح وصلات الأخطاء إملائية
ط (بوت: تهذيب/وسوم صيانة: إصلاح قالب سيرة شخصية غير موثقة في مقالات المتوفين)
ط (بوت:إصلاح وصلات الأخطاء إملائية)
عمل صلاح مرعي في بداياته الأولى مع المخرج ومصمم المناظر [[شادي عبد السلام]] كمساعد له وكان شادي يدرس له في معهد السينما وكان له أكبر الأثر لديه ونشأت بينهما صداقة وطيدة، وقد عمل معه كمصمم في أفلام رابعة العدوية، وأمير الدهاء، والسمان والخريف.
 
ثم عمل صلاح مرعي مع مخرجين آخرين أمثال حلمي حليم و[[توفيق صالح]] في أفلام الحياة حلوة عام 1964م وكان عمره حينها 22 عاما، وأيضا أفلام المتمردون، وظلال على الجانب الآخر لغالب شعث، ومن أبرز أعماله (حارة الجوع) والتي بناها في استديو نحاس لتصوير فيلم (الجوع) للمخرج [[علىعلي بدرخان]]، وتعرضت للحريق فيما بعد إلا أنه اشرف على إعادة تصميمها بطرازها المعمارى الفريد نفسه.
 
برزت شهرة صلاح مرعي من خلال فيلم [[المومياء (فيلم 1975)|المومياء]] للمخرج شادي عبد السلام، والذي يعتبر أيقونة حقيقية في مسار السينما المصرية، واعتبره كثير من النقاد العرب والعالميين ظاهرة غير عادية في الإبداع السينمائي العربي عموما. أشرف صلاح مرعي على إعداد ديكورات عدد كبير من الأعمال السينمائية مثل أفلام بحب السيما، وزهايمر، وإحنا اتقابلنا قبل كده، والساحر، وقليل من الحب كثير من العنف، وفي أفلام مستفلة آخرها "آخر أيام المدينة" للمخرج [[تامر السعيد]]. كما شارك كمسؤول عن تنفيذ المناظر في أفلام كثيرة منها مبروك وبلبل، والمدينة، وأبناء الصمت، وعشاق الحياة، والنصف الآخر.