افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 9 أشهر
ط
بوت:إصلاح وصلات الأخطاء إملائية
ومع ازدياد السكان والثروة في [[الامبراطورية الرومانية الشرقية]] أدى إلى أنشأ قسطنطين مدينة [[القسطنطينية]] لتكون عاصمة [[الإمبراطورية البيزنطية|للامبراطورية البيزنطية]]، وغدت مركز حضاري سيّما بالنسبة للمسيحية الشرقية ومركز حضاري عالمي، فأضحت أعظم [[مدينة|مدن]] [[العالم]] في ذلك العصر.<ref>[http://www.edu-prog.com/folder5/7.htm الحضارة البيزنطية]</ref> وكانت مقر [[بطريركية القسطنطينية المسكونية]] وبالتالي ظهرت منافسة سياسية بين [[بطريرك]] [[القسطنطينية]] و[[البابا]] في [[روما]] حول الأحقية في زعامة [[العالم المسيحي]]، وكان حصار [[روما]] من قبل [[القوط الغربيين]] و[[الوندال]] في عام [[410]] وفي عام [[455]] قد صعّد من أجواء المنافسة. على الرغم من التواصل الثقافي والتبادل بين الشقيّن الشرقي والغربي للإمبراطورية الرومانية، فإن [[تاريخ المسيحية]] وكل من [[المسيحية الشرقية]] و[[مسيحية غربية|الغربية]] أخذت مسار ثقافي متباين، مع [[الانشقاق العظيم]] بين [[الكنيسة الكاثوليكية]] و[[الكنيسة الأرثوذكسية]] عام [[1054]].
==== المجامع ====
[[ملف:Ayasofya 2006-3.JPG|يمين|200بك|تصغير|كاتدرائية [[آيا صوفيا]] في [[اسطنبولإسطنبول]]، تعد من أبرز الأمثلة على [[العمارة البيزنطية]] و[[المسيحية الشرقية]]، وهي اليوم متحف.]]
وفي سبيل استكمال تنظيم البنية الإدارية للكنيسة عقد [[مجمع القسطنطينية الأول]] سنة [[381]] والذي كان من أعماله أيضًا إدانة [[أبوليناروس]] أسقف [[اللاذقية]] الذي اعتقد بأن ألوهية المسيح قد حلت مكان روحه العاقلة،<ref>[http://create-answer.com/arabic/magame3/ma3ma3%20kastantenye.htm مجمع القسطنطينية الأول 381]</ref> وبعد أقل من نصف قرن انعقد [[المجامع المسكونية|مجمع مسكوني]] آخر في [[أفسس]] سنة [[431]] حرم [[نسطور]] الذي آمن ب[[الثالوث الأقدس]] لكنه اعتقد أن الابن الموجود منذ الأزل هو غير يسوع، وأن هذا الابن الأزلي قد حلّ في شخص يسوع عند عماده وبالتالي فقد علّم نسطور وجود شخصين في المسيح ودعا العذراء والدة المسيح وليس [[ثيوطوكس|والدة الله]]،<ref>[http://www.coptichistory.org/new_page_1170.htm النسطورية وتعاليم نسطور بطريرك القسطنطينية] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170706011208/http://www.coptichistory.org/new_page_1170.htm |date=06 يوليو 2017}}</ref> وقد تعرض أتباعه لاضطهادات شديدة؛ وبعد ثمان سنوات فقط في سنة [[439]] انعقد مجمع آخر في [[أفسس]] يدعوه [[أرثوذكسية مشرقية|الأرثوذكس المشرقيون]] [[مجمع أفسس الثاني]] في حين يرفض [[الكاثوليك]] و[[الروم الأرثوذكس]] الاعتراف به،<ref>[http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Encyclopedia-Coptica-History__008-Magma3-Afasaos-II-449.html مجمع أفسس الثاني المقدس] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171111094735/https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Encyclopedia-Coptica-History__008-Magma3-Afasaos-II-449.html |date=11 نوفمبر 2017}}</ref> انعقد هذا المجمع بشكل رئيسي لتحديد صيغة إيمان نهائية لطريقة اتحاد طبيعتي المسيح البشرية والإلهية في شخصه، وأقر نظرية البطريرك [[كيرلس الأول]] الإسكندري، التي وجدت أن النتيجة الطبيعية لاتحاد طبيعتين هي طبيعة واحدة دون الخلط بخصائص الطبيعتين.<ref>[http://copticwave.com/patrology/patrologyfather8.htm دراسات آبائية: البابا كيرلس الأول] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160310142502/http://copticwave.com/patrology/patrologyfather8.htm |date=10 مارس 2016}}</ref>
 
استطاعت [[الدولة العثمانية]] [[فتح القسطنطينية]] سنة [[1453]] وسقطت [[الإمبراطورية البيزنطية]]،<ref name="الكنيسة والعلم سابع">الكنيسة والعلم، مرجع سابق، ص. 379</ref> وتحول ثقل [[الكنيسة الأرثوذكسية]] إلى [[روسيا]]، سمح العثمانيون لليهود والمسيحيين أن يمارسوا شعائرهم الدينية بحرية تحت حماية الدولة، وفقًا لما تنص عليه [[الشريعة الإسلامية]]، وبهذا فإن [[أهل الكتاب]] من غير المسلمين كانوا يعتبرون رعايا عثمانيين لكن دون أن يُطبق عليهم قانون الدولة، أي أحكام الشريعة الإسلامية، وفرض العثمانيون، كجميع الدول الإسلامية من قبلهم، [[جزية|الجزية]] على الرعايا غير المسلمين مقابل إعفائهم من الخدمة في الجيش. كانت [[كنيسة أرثوذكسية|الملّة الأرثوذكسية]] أكبر الملل غير الإسلامية في الدولة العثمانية، وقد انقسم أتباعها إلى عدّة كنائس أبرزها كنيسة [[كنيسة الروم الأرثوذكس|الروم]]، و[[كنيسة الأرمن الأرثوذكس|الأرمن]]، و[[كنيسة قبطية أرثوذكسية|الأقباط]]، و[[الكنيسة البلغارية الأرثوذكسية|البلغار]]، و[[الكنيسة الصربية الأرثوذكسية|الصرب]]، و[[كنيسة سريانية أرثوذكسية|السريان]]، وكانت هذه الكنائس تُطبق [[قانون جستنيان]] في مسائل الأحوال الشخصية. خصّ العثمانيون المسيحيين الأرثوذكس بعدد من الامتيازات في مجاليّ [[سياسة|السياسة]] و[[تجارة|التجارة]]، وكانت هذه في بعض الأحيان بسبب ولاء الأرثوذكسيين للدولة العثمانية.<ref>"[http://www.loyno.edu/history/journal/1998-9/Krummerich.htm The Divinely-Protected, Well-Flourishing Domain: The Establishment of the Ottoman System in the Balkan Peninsula]", Sean Krummerich, [[Loyola University New Orleans]], ''The Student Historical Journal'', volume 30 (1998–99</ref><ref>[http://www.globaled.org/nyworld/materials/ottoman/turkish.html Turkish Toleration], The American Forum for Global Education {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170404231339/http://www.globaled.org/nyworld/materials/ottoman/turkish.html |date=04 أبريل 2017}}</ref>
==== أوضاع المسيحيين في الدولة العثمانية ====
ظهرت في القرن السابع عشر نفوذ [[يونان الفنار]] وهم أبناء عائلات يونانية [[ارستقراطية]] سكنت في حي الفنار في مدينة [[اسطنبولإسطنبول]]، وحي الفنار هو مركز [[بطريركية القسطنطينية المسكونية]]، اي مركز [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]]. كان لهذه العائلات نفوذ سياسي داخل [[الدولة العثمانية]] ونفوذ ديني في تعيين [[البطريرك]]، الزعيم المسيحي في [[الدولة العثمانية]]. عائلات حي الفنار كانت عائلات يونانية فارتبطت ب[[الحضارة الهلنستية]] و[[الحضارة الغربية]] فشكلت الطبقة المتعلمة والمثقفة في [[الدولة العثمانية]] مما افسح لها نقوذ سياسي وثقافي.<ref>[http://www.alboushra.org/news/1486/\ "يونانيو إسطنبول: البطريركية المسكونية على عتبة القرن الـ 21، جماعة تبحث عن مُستقبل"]</ref> اشتغل افراد هذه العائلات في [[التجارة]] والصيرفة وفي [[السياسة]] و[[التعليم]]، وينتمي غالبيتهم إلى عائلات من اصول النبلاء [[بيزنطية|البيزنطيين]]. كان المسيحيين خاصة [[الارمن]] واليونانيين عماد [[النخبة]] المثقفة والثرية في عهد [[الدولة العثمانية]]، وكانوا أكثر الجماعات الدينية تعليمًا،<ref name=Harrison>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Harrison|2002|pp=276–277}}: "The Greeks belonged to the community of the Orthodox subjects of the Sultan. But within that larger unity they formed a self-conscious group marked off from their fellow Orthodox by language and culture and by a tradition of education never entirely interrupted, which maintained their Greek identity."</ref> ولعبوا أدوارًا في تطوير [[العلم]] و[[التعليم]] واللغة والحياة الثقافية والاقتصادية.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Kakavas|2002|p=29}}: "All the peoples belonging to the flock of the Ecumenical Patriarchate declared themselves ''Graikoi'' (Greeks) or ''Romaioi'' (Romans - Rums)."</ref> وسيطر اليونانيين على كل من [[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس|بطريركية أنطاكية]] و[[كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس|بطريركية القدس]].
 
خلال [[القرن التاسع عشر]] تحسنت أوضاع [[كنيسة الأرمن الأرثوذكس|الملّة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة]] لتُصبح أكثر طوائف الدولة العثمانية تنظيمًا وثراءً وتعليمًا، وعاشت النخبة من الأرمن في عاصمة الدولة العثمانية حيث تميزوا بالغناء الفاحش وعلى وجه الخصوص العائلات الكبيرة المعروفة آنذاك كعائلة دوزيان و[[باليان]] و[[دادايان]] حيث كان لهم نفوذ اقتصادي كبير في الدولة.<ref name="Ortaylı 2006. pp. 87-89">[[إلبير أورتايلي]]. ''Son İmparatorluk Osmanlı (The Last Empire: Ottoman Empire)'', İstanbul, Timaş Yayınları (Timaş Press), 2006. pp. 87-89. ISBN 975-263-490-7 (the book is in Turkish)</ref> إلى جانب الإستفادة من تطور بنية المدراس الأرمنية التابعة للكنيسة عمل الأرمن في التجارة والمهن الحرة مما أدى إلى تحسن أوضاعهم الإجتماعية، وظهر أشخاص شغلوا مناصب هامة مثل المُحسن ورجل الأعمال [[كالوست كولبنكيان]] الذي لعب دورًا رئيسيًا في جعل احتياطي [[النفط]] في [[الشرق الأوسط]] متاحًا للتنمية الغربية.
==== ظهور الكنائس الكاثوليكية الشرقية ====
[[ملف:Qozhaya01072003.jpg|يسار|250بك|thumb|[[دير مار أنطونيوس قزحيا]] الماروني، تعتبر [[الكنيسة المارونية]] من أقدم الكنائس الكاثوليكية الشرقية.]]
أخذت في [[القرن السابع عشر]] البعثات الكاثوليكية تتجه نحو [[الدولة العثمانية]] في سبيل ضم الطوائف المسيحية الشرقية إلى [[الكنيسة الكاثوليكية]]، الأمر الذي مهد ظهور [[الكنائس الكاثوليكية الشرقية]]،<ref>[http://maryourmother.net/Eastern.html THE EASTERN CATHOLIC CHURCHES ] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170930145525/http://maryourmother.net:80/Eastern.html |date=30 سبتمبر 2017}}</ref> وأدت الحركة الديبلوماسية النشطة مع [[اسطنبولإسطنبول]] إلى نشوء نظام الامتيازات الأجنبية بدءًا من عام [[1563]] ثم ألحق به نظام حماية الأقليات الدينية بدءًا من عام [[1649]].<ref name="سقوط الدولة العثمانية">عوامل سقوط الدولة العثمانية، قيس العزاوي، الدار العربية للعلوم، طبعة ثانية، بيروت 2003، ص.25</ref> وتعتبر [[الكنيسة المارونية]] أقدم [[الكنائس الكاثوليكية الشرقية]] إذ الحملات الصليبية سمحت للموارنة بالإتحاد مع كنيسة روما في العام [[1182]]. الكنيسة المارونية هي الكنيسة الشرقية الكاثوليكية الوحيدة التي لم تنشأ نتيجة الصراع مع الكنيسة الأرثوذكسية.
 
وكان للكنيسة الأوكرانية اليونانية الكاثوليكية حضور مميز في أوكرانيا الغربية خاصًة في مدينة [[لفيف]] فضلًا عن مدينة [[كييف]] حيث مركز الكنيسة الروحي. شكّل إكليروس [[الكنيسة الأوكرانية الكاثوليكية]] وأسرهم طبقة وراثية متماسكة واعتبروا على رأس الطبقات الاجتماعية التي سادت المجتمع الأوكراني الغربي من خلال إقامة ''"سلالات كهنوتية"''، وذلك من [[القرن الثامن عشر]] حتى منتصف [[القرن العشرين]]، في أعقاب الإصلاحات التي قام بها [[جوزيف الثاني]]، [[الإمبراطورية النمساوية|إمبراطور النمسا]].
تعتبر الهجرة والتهجير إحدى الملمات التي أصابت مسيحيي جنوب [[بلاد الشام]] عمومًا، فعلى سبيل المثال في أعقاب [[حرب 1948]] التي أفضت إلى ميلاد إسرائيل، مُسحت عن الوجود قرى مسيحية بأكلمها على يد العصابات الصهيونية وطرد أهلها أو قتلوا، وهكذا فإن كنائس [[اللد]] و[[بيسان]] و[[طبرية]] داخل إسرائيل حاليًا إما دمرت أو أغلقت بسبب عدم بقاء أي وجود لمسيحيين في هذه المناطق، يضاف إلى ذلك وضع خاص [[القدس|للقدس]] فأغلبية القدس الغربية كانت من مسيحيين قامت العصابات الصهيونية بمسح أحيائها وتهجير سكانها وإنشاء أحياء سكنية يهودية فيها لتشكيل "القدس الغربية اليهودية" وهكذا فكما يقول المؤرخ الفلسطين سامي هداوي أن نسبة تهجير العرب من القدس بلغت 37% بين المسيحيين مقابل 17% بين المسلمين.
 
في اليوم السادس والسابع من [[سبتمبر]] [[1955]] [[بوغروم|أعمال شغب]] بالدرجة الأولى ضد الأقلية المسيحية [[يونانيون|اليونانية]] فضلًا عن [[اليهود]] و[[الأرمن]]. [[بوغروم إسطنبول]] سببت تسارع هجرة في [[يونانيون|اليونانيين]] (بالتركية : Rumlar) من [[تركيا]]، و[[إسطنبول]] على وجه الخصوص. إنخفض عدد السكان اليونانيين في تركيا من 119,822 شخصا في عام [[1927]]، إلى حوالي 7,000 في عام [[1978]]. في [[اسطنبولإسطنبول]] وحدها، انخفض عدد السكان اليونانيين من 65,108 إلى 49,081 بين الأعوام [[1955]] و[[1960]]. في أرقام نشرت عام [[2008]] من قبل وزارة الخارجية التركية أشارت إلى أنّ العدد الحالي من المواطنين الاتراك من أصل يوناني يتراوح بين 3,000-4,000. وقالت ديليك جوين المؤرخة ومؤلفة كتاب صدر عام 2005 عن الواقعة ان المقابر دنّست والكنائس نهبت وقتل نحو 12 شخصا واغتصبت مئات النساء وقد حرقت [[بطريركية القسطنطينية المسكونية]] مركز [[الكنيسة الأرثوذكسية]] والعديد من المنازل والمشاغل والمصالح التي يملكها يونانيون.<ref>[http://www.annabaa.org/nbanews/2009/02/047.htm ألم الخريف.. قصة طرد اليونانيين من اسطنبول قبل 50 عاماً] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170814181707/http://annabaa.org:80/nbanews/2009/02/047.htm |date=14 أغسطس 2017}}</ref>
 
رُسخ دور المسيحيين اللبنانيين في أعقاب ميلاد [[متصرفية جبل لبنان]] عام [[1861]]، التي كانت ممهدة الطريق نحو ميلاد "[[دولة لبنان الكبير]]" عام [[1920]] بعد جهود حثيثة لنيل الاستقلال بذلتها مختلف الأطراف اللبنانية وعلى رأسهم البطريرك [[إلياس بطرس الحويك]] الذي ترأس الوفد اللبناني إلى [[مؤتمر فرساي|مؤتمر الصلح]] ورفض أي نوع من [[فيدرالية|الفيدرالية]] مع [[سوريا]]. نالت الجمهورية اللبنانية استقلالها عام [[1943]] وولد مع الاستقلال "الميثاق الوطني اللبناني" الذي نصّ على كون رئيس الجمهورية مارونيًا ورئيس الوزارة سنيًا ورئيس مجلس النوّاب شيعيًا، كذلك فقد وزعت المقاعد الوزارية مناصفة بين المسيحيين والمسلمين وسائر وظائف الفئة الأولى الإدارية والأمنية والعكسرية، ولذلك فإن لبنان لا يعتبر الدولة الوحيدة في [[الوطن العربي]] التي يرأسها مسيحي، بل الدولة الوحيدة أيضًا التي يلعب فيها المسيحيون دورًا فاعلاً وأساسيًا في الحياة العامة؛ وخلال الفترة الممتدة بين [[1943]] و[[1975]] شهد لبنان ازدهارًا اقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا غير مسبوق حتى دعي "سويسرا الشرق" وما عاق هذا التقدم هو اندلاع [[الحرب الأهلية اللبنانية]] على أسس مذهبية في [[13 أبريل]] [[1975]].<ref>[http://www.atimes.com/atimes/Middle_East/II05Ak01.html لبنان سويسرا الشرق]، آسيا تايم، 16 نوفمبر 2011. {{fr icon}}</ref> استمرّت الحرب اللبنانية خمسة عشر عامًا، ولم تعد حرب لبنانيين بقدر ما كانت حرب آخرين على أرض لبنان، فمن المعلوم على سبيل المثال أن الحرب بين عامي [[1988]] و[[1990]] والتي كان قطبيها [[سليم الحص]] و[[ميشال عون]] كانت فعليًا حربًا بين النظامين السوري والعراقي، فبينما دعم السوريون بواسطة الجيش السوري حكومة الحص زوّد [[صدام حسين]] بقايا الجيش اللبناني مع ميشال عون بالمال والسلاح. في [[1990]] تم التوصل [[اتفاق الطائف|لاتفاق الطائف]] الذي أنهى الحرب الأهلية محافظًا على المناصفة بين المسيحيين والمسلمين وحافظ أيضًا على توزيع الرئاسات الثلاث ونقل جزء من صلاحيات رئيس الجمهورية إلى مجلس الوزراء مجتمعًا، محولاً بذلك البلاد من النظام نصف الرئاسي إلى [[جمهورية برلمانية|النظام البرلماني]].
منذ [[الحرب العالمية الأولى]] توزّع الملايين من سكان [[أوروبا الشرقية]] و[[الشرق الاوسط]] في مناطق مختلفة لم يسكنها الأرثوذكس من قبل. فقيام الأنظمة [[شيوعية|الشيوعية]] سنة [[1917]] في الدول الأرثوذكسية تقليديًا؛ تسبب بهجرات واسعة إلى [[أوروبا الغربية]] ولا سيما [[فرنسا]]، وحاولت بطريركية موسكو أن تفرض وصايتها على الكنائس الأرثوذكسية في الشتات وذلك عام [[1925]]. بيد أنها لاقت معارضة كبيرة من الأساقفة الذين غادروا أبرشياتهم وفروا من روسيا وحلّوا ضيوفاً على الكنيسة الصربية، فحولوا مركز قيادتهم إلى [[نيويورك]] باسم «[[الكنيسة الروسية الأرثوذكسية خارج روسيا]]» ولم يقيموا أي علاقات كنسية رسمية مع البطريركيات والكنائس الأرثوذكسية، كما وجدت «الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية في الشتات» نفسها في الوضع الكنسي ذاته، وانضمت مجموعات أرثوذكسية أخرى في الشتات إلى البطريركية المسكونية.
 
بعد [[الحرب العالمية الثانية]] هاجر كثير من [[اليونانيين]] إلى أوروبا الغربية و[[أستراليا]] و[[نيوزلندة]] و[[إفريقياأفريقيا]]. وفي إفريقية استطاع المهاجرين اليونان اجتذاب عدد لا بأس به من الأفارقة إلى الأرثوذكسية في [[أوغندا]] و[[كينيا]] و[[تنزانيا]].
 
هناك تواجد ملحوظ للكنائس [[المسيحية الشرقية]] في [[أمريكا اللاتينية]] تتكون هذه الكنائس من موجات المهاجرين [[المسيحيين العرب]] خاصًة من [[المسيحية في لبنان|اللبنانيين]] [[الموارنة]]، [[مسيحيو سوريا|السوريين]]، [[مسيحيون فلسطينيون|المسيحيين الفلسطينيين]]، بالإضافة إلى موجات المهاجرين من [[الأرمن]] و[[اليونانيين]] و[[الروس]] و[[أوكرانيا|الأوكرانيين]] وغيرهم من الشعوب التي يعود أصولها إلى [[أوروبا الشرقية]]. ويعتبرون من الأقليات الناجحة جدًا إذ أنّ الغالبية منهم ينتمون إلى الطبقة العليا والوسطى ومن المتعلمون كما وقد برز عدد منهم في السياسة والإقتصاد والثقافة.<ref>'You See How Many We Are!'. David Adams [http://www.1worldcommunication.org/youseehow.htm lworldcommunication.org]</ref>
=== الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية ===
[[ملف:World canonical territories orthodox-ar.png|يسار|170بك|تصغير|thumb| خارطة تُظهر توزُّع الكنائس الأرثوذكسيَّة الشرقيَّة في العالم.]]
[[ملف:Stgeorgeistanbul3.JPG|تصغير|170بك|يسار|كنيسة [[القديس جورج]]، [[اسطنبولإسطنبول]]، وهي مركز [[بطريركية القسطنطينية المسكونية]].]]
[[ملف:St. Basil's Cathedral, Red Square.jpg|تصغير|170بك|يسار|[[كاتدرائية القديس باسيل]] في [[الميدان الأحمر|الساحة الحمراء]]، [[موسكو]].]]
[[ملف:SaintSavaTempleSerbiaBelgrade.jpg|تصغير|170بك|يسار|كاتدرائية القديس ساڤا ليلاً في [[بلغراد]]، [[صربيا]].]]