خيمياء: الفرق بين النسختين

تم إضافة 8 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
(←‏مصادر: تنسيق)
}}</ref>
 
بعض الخيميائين الآخرين: [[وي بويانجبويانغ]] في الخيمياء الصينية - خالد والرازي في الخيمياء الإسلامية - ناجاروجنا في الخيمياء الهندية - ألبيرتيس ماجناس وشبيه الجبر في الألكيميا الأوروبية - والمؤلف المجهول لكتاب "ميوتاس ليبر" الذي نشر في فرنسا في أواخر القرن السابع عشر، والذي كان كتابا بلا كلمات ادعى كونه دليلا لصناعة حجر الفلاسفة من خلال مسلسل 15 رمزا وصورة.كان يُنظرُ إلى حجر ٍالفلاسفة على أنه جسمٌ يضاعف قدرة الشخص في الخيمياء، ويحققُ الخلودَ والشباب الدائم لمستخدمه، ما عدا إن سقط ضحية ً للحرق أو الغرق. فقد كان المعتقدُ السائدُ أن النار والماء هما العنصران الأهم في صناعة حجر الفلاسفة.
 
ثمة فرق ٌ بين الخيميائين الصينييين وألأوروبيين.فقد حاول الأوروبيون تحويل الرصاص إلى ذهب، ومهما بلغت معهم سمية العنصر أو عقومة المحاولة، ظلوا يحاولون حتى قرار الحظر الملكي لاحقا في ذلك القرن. ولكن الصينيون لم يهتموا بحجر الفيلسوف أو تحويل الرصاص إلى ذهب، وإنما ركزوا على الطب من أجل تحقيق الصالح العام. وخلال عصر التنوير، استخدمت هذه المواد كإكسير شاف ٍ للأمراض، حتى استخدمت كدواء اختبار. أدت معظم التجارب عموما إلى الوفاة، ولكن مشروبات الإكسير الأكثر استقرارا خدمت أغراضا كبيرة. على الجانب الآخر، اهتم الخيميائيون الإسلاميون بالخيمياء لأسباب شتى، سواء كان تحويل المعادن أو إنشاء الحياة الاصطناعية أو لاستخدامات عملية مثل الطب الإسلامي والصناعات الكيماوية.
# [[Rasayana|الكيمياء القديمة الهندية]] (1200 قبل الميلاد—الوقت الحاضر] <ref>"أقدم الكتابات الهندية، [[فيدا]] [[الهندية|(الهندوسية]] الكتب المقدسة)، وتحتوي على نفس تلميحات الكيمياء" -- Multhauf، P. &#x26; روبرت غيلبرت، روبرت أندرو (2008). الكيمياء القديمة (الخيمياء)الموسوعة البريطانية (2008).</ref>، وتتعلق بعلم المعادن الهندي ؛ كان ناجارجونا أحد الخيميائيين المهمين.
# الكيمياء القديمة اليونانية (332 قبل الميلاد—642 ميلادية)، ودرست بردية ستوكهولم في مكتبة الإسكندرية.
# الكيمياء القديمة الصينية (142 ميلادي)، [[وي بويانغ]] يكتب "نسب الثلاثة".
# الكيمياء القديمة الإسلامية [700—1400]، وكان المسلمون في طليعة الخيمياء والكيمياء في العصر الذهبي الإسلامي أو عصر النهضة الإسلامية.
# الكيمياء الإسلامية [800—الوقت الحاضر]، الكندي وابن سينا يدحضون إمكانية تحويل المعادن والرازي يدحض أربعة من العناصر الكلاسيكية، والطوسي يكتشف قانون صيانة الكتلة.