افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 240 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:تحويل قالب قصيدة إلى قالب بيت
|المهنة = [[شاعر]] و[[شيخ|شيخ قبيلة]]<ref name="مولد تلقائيا5">نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012 </ref>
|سنوات النشاط =
|سبب الشهرة = [[الفروسية]] و[[ الشعر]] و[[الحب]]<ref name="مولد تلقائيا5" />
|الديانة = [[الإسلام]]<ref name="مولد تلقائيا5" />
|الزوج = <ref>نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012، صفحة 17/18 </ref>
تزوج نمر العدوان من وضحا بنت فلاح السبيلة والتي أحبها كثيراً<ref>نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012،صفحة 41</ref>، وقد أثار زواجه من وضحا في بداية الأمر حفيظة عشيرته كونها من خارج قبيلته وأيضا كونها من عشيرة بني صخر التي كانت خارج حلف العدوان والذي كان يضم العدوان وعشائر البلقاوية وعشائر السلط وغيرها من جهه وعشائر بني صخر والعباد من الجهة الأخرى والتي كان كلا الحلفين يتنافس على النفوذ في مناطق البلقاء ووسط الأردن في تلك الحقبة من الزمن<ref>نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012،صفحة 38</ref>.
وقد كان للمشاكل التي حدثت بين نمر العدوان وعمه حمود العدوان الأثر الأول في ارتحال نمر عن قبيلته؛ فنزل في بادئ الأمر في جوار ابن ملاك شيخ قبيلة الصقر في غور بيسان، ثم ارتحل بعدها إلى بني صخر في جوار شيخها عواد الموح<ref name="مولد تلقائيا1" />. وبعد ما لاقته عشيرة العدوان من هزائم على يد الخريشا من بني صخر، استنجد حمود العدوان بابن أخيه نمر الذي عاد ليوطد سلطة العدوان على البلقاء من جديد، وقد طلب حمود نجدة ابن أخيه بقصيدةٍ مطلعها<ref>نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012، صفحة 70</ref>:
{{بداية قصيدة}}
{{قصيدةبيت|يا (نمر) لا تبعد ترى حظنا انهاض|الديرة صارت ملك للي وليها}}
{{نهاية قصيدة}}
وردّ نمر عليه بقصيدة مطلعها<ref>نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012، صفحة 71</ref>:
{{بداية قصيدة}}
{{قصيدةبيت|رسمك لفى يا (احْمود) مع طارشٍ فاض|قرطاستك يا صاحبي العلم بيها}}
{{نهاية قصيدة}}
ومما يذكر من حياة نمر أنه تزوج بثلاثة نساء عقب وفاة وضحا؛ الأولى كانت وطفا أخت وضحا، ثم سرحها، فتزوج صيتة وهي من قبيلة الشرارات، ولكنها حاولت أن تضع نفسها في مكان وضحا التي ملكت من نمر العدوان حياته كلها، فتركها ولكن دون أن يطلقها؛ فظل يرعاها ويرعى ابنها ربيبه، وأما الأخيرة التي مات عنها فهي الجازية وهي من بني صخر كذلك<ref>نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012، صفحة 17</ref>. وقد رحل نمر العدوان عن الدنيا عن عمر يناهز 78 سنة في عام [[1823]]، ودفن في ياجوز<ref>نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012، صفحة 6/7</ref>.
 
هذا على صعيد المستشرقين، أما على الصعيد العربي، فإن المهتمين بشعر نمر أكثر من أن يحصوا. وقد كان ل[[روكس بن زائد العزيزي]] اهتماما واضحا بشعر وحياة نمر من خلال كتبه ومسلسلاته<ref name="مولد تلقائيا1" />.
تنسب لنمر العديد من القصائد الشعرية حتى بات يسمى بأمير [[الشعر]] في [[الأردن]]؛ إذ كانت الأردن في تلك الفترة تفتقر للشعراء الذين ينظمون بالعربية الفصحى، ولكنها تميزت على مستوى الشعر النبطي<ref>نمر العدوان (شاعر الحب والوفاء، حياته وشعره)، روكس بن زائد العزيزي، الطبعة الثالثة-2012، صفحة 11</ref>. ويتميز شعره بتنوع المواضيع فقد نظم في كل الأغراض من مدح وغزل وحماسة ولكن يبقى الرثاء هو من أهم الأشياء التي ساعدت على بروز شخصيته وموهبته الشعرية آنذاك، حيث فجر موت زوجته وضحا مشاعره وشلال شعره، وكان أول ما نظم من الرثاء بعد وضحا القصيدة التي خلدته في نفوس أهل البادية، ومطلعها<ref name="مولد تلقائيا1" />:
{{بداية قصيدة}}
{{قصيدةبيت|سر يا قلم في كاغدٍ لي واسرعِ|واكتب على ما اريد أن افهم واسمعِ}}
{{نهاية قصيدة}}
كما اشتهرت قصيدةٌ منسوبة له، وهي التي فيها:
{{بداية قصيدة}}
{{قصيدةبيت|البارحة في هجعة النوم غرقان|وَيحٍ مِنَ الوجلا وَفرقةْ نَديِمي}}وقد نسبت له عن طريق الخطأ القصيدة الشهيرة والتي مطلعها:
{{قصيدة|البارحة يوم الخلايق نياما|بيّحت من كثر البكا كلّ مكنون}}
{{نهاية قصيدة}}
وقد نسبت له عن طريق الخطأ القصيدة الشهيرة والتي مطلعها:
{{بداية قصيدة}}
{{قصيدةبيت|البارحة يوم الخلايق نياما|بيّحت من كثر البكا كلّ مكنون}}
{{نهاية قصيدة}}
وهي بالاصل للشاعر محمد بن مسلم وهو أحد شعراء [[الأحساء]].