افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 84 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إزالة قالب:وصلة إنترويكي من وصلة زرقاء
 
== تاريخه ==
* عام 1913 اكتشف الباحثان الأمريكيان {{وصلة إنترويكي|إلمر ماكولوم|Elmer McCollum}} و{{وصلة إنترويكي|ديفيس مارغريت|Marguerite Davis}} مادة في [[زيت كبد سمك القد]] سميت في ما بعد بـ"فيتامين أ". وقد لاحظ الطبيب البريطاني {{وصلة إنترويكي|[[إدوارد ميلانبي|Edward Mellanby}}]] أن الكلاب التي تم تغذيتها بزيت كبد القد لم يتطور الكساح لديها وأستخلص من ذلك إلى أن (فيتامين أ) أو عامل مرتبط يساعد في الوقاية من المرض.
* في عام 1921، أجرى إلمر ماكولوم اختبارا لزيت كبد القد ولكن معدل حيث ازال منه (فيتامين أ). وقد عالج الزيت المعدل الكلاب المريضة، وأستنتج ماكولوم أن عامل في زيت كبد سمك القد مختلف (فيتامين أ) هو المسؤول عن الشفاء من الكساح، وقد سماه بفيتامين '''(د)''' لأنه كان الفيتامين الرابع إلذي اطلق عليه اسم.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.thestar.com/printarticle/239341 |العنوان=Age-old children's disease back in force |الناشر=Thestar.com |التاريخ=2007-07-25|تاريخ الوصول=2010-08-24}}</ref><ref>{{استشهاد بخبر|المسار=http://articles.latimes.com/2006/jul/24/health/he-esoterica24|المؤلف = Elena Conis|العنوان=Fortified foods took out rickets |العمل=[[لوس أنجلوس تايمز]] |التاريخ=2006-07-24 |تاريخ الوصول=2010-08-24| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20160306143409/http://articles.latimes.com/2006/jul/24/health/he-esoterica24 | تاريخ الأرشيف = 06 مارس 2016 }}</ref><ref>{{مرجع كتاب |المؤلف=McClean, F.C.; Budy, A.M. |chapter=Vitamin A, Vitamin D, Cartilage, Bones, and Teeth |المحرر=Harris, R.S. |العنوان=Vitamins and Hormones |chapterurl=http://books.google.com/books?id=gGb7vm2SapcC&pg=PA51 |date=28 January 1964 |الناشر=Academic Press |الرقم المعياري=978-0-12-709821-0 |volume=21 |الصفحات=51–52}}</ref> ولم يكن معروفا أنه يختلف عن الفيتامينات الأخرى حيث يمكن تصنيعه في جسم الأنسان عن طريق التعرض للأشعة الفوق البنفسجية. وقد ثبت ذلك في عام 1923 عندما تم إشعاع المركب [[7-ديهيدروكوليستيرول]] مع الضوء، ونتج عنه شكل من أشكال الفيتامينات التي [[محب للدهن|تذوب في الدهون]] (تعرف الآن باسم د<sub>3</sub>). وبين {{وصلة إنترويكي|ألفريد فابيان هيس|Alfred Fabian Hess}} أن "الضوء يساوي فيتامين د".<ref>[http://www.beyonddiscovery.org/content/view.txt.asp?a=414 "Unraveling The Enigma Of Vitamin D"] [[الأكاديمية الوطنية للعلوم]]</ref>
* في عام 1928 نال [[أدولف فينداوس]] من [[جامعة غوتنغن]] في [[ألمانيا]] على [[جائزة نوبل في الكيمياء]] نظراً لأبحاثه في علاقة [[ستيرول|الستيرولات]] بالفيتامينات.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://nobelprize.org/nobel_prizes/chemistry/laureates/1928/windaus-bio.html |العنوان=Adolf Windaus – Biography|الناشر=Nobelprize.org|التاريخ=2010-03-25 |تاريخ الوصول=2010-03-25}}</ref>
| المسار = http://www.nhs.uk/conditions/Rickets/Pages/Introduction.aspx
| تاريخ الوصول = 2012-07-09}}</ref><ref>{{MedlinePlusEncyclopedia|000344|Rickets}}</ref> عدم التعرض للشمس قد يسبب نقص الكالسيديول (25 هيدروكسي فيتامين د) في الدم.<ref name="pmid18234141">{{Cite journal| المؤلف = Schoenmakers I, Goldberg GR, Prentice A | العنوان = Abundant sunshine and vitamin D deficiency | journal = British Journal of Nutrition | volume = 99 | issue = 6 | الصفحات = 1171–3 | السنة = 2008 | pmid = 18234141 | pmc = 2758994 | doi = 10.1017/S0007114508898662}}</ref> وهذا النقص يسبب ضعف في تمعدن العظام ويؤدي إلى مرض تليين العظام <ref>{{Cite journal| المؤلف = Grant WB, Holick MF | العنوان = Benefits and requirements of vitamin D for optimal health: a review | journal = Alternative medicine review | volume = 10 | issue = 2 | الصفحات = 94–111 | السنة = 2005 | pmid = 15989379}}</ref> وهما بالتفصيل :
* '''[[الرخد]] (الكساح)''': هذا المرض نتيجة إعاقة وتشوه في نمو [[عظم طويل|العظام الطويلة]]، وقد يكون بسبب نقص [[كالسيوم|الكالسيوم]] أو [[فسفور|الفسفور]] بالإضافة إلى نقص فيتامين(D)؛ يكثر هذا المرض حاليا في البلدان ذات الدخل المنخفض مث [[أفريقيا]]،[[آسيا]] أو [[الشرق الأوسط]]،<ref>{{Cite journal| المؤلف = Lerch C, Meissner T, Lerch C | العنوان = Interventions for the prevention of nutritional rickets in term born children | journal = Cochrane database of systematic reviews (Online) | issue = 4 | الصفحات = CD006164 | السنة = 2007 | pmid = 17943890 | doi = 10.1002/14651858.CD006164.pub2}}</ref> وعند الذين لديهم اضطرابات وراثية مثل كساح نقص شبيه فيتامين(د).<ref>{{Cite journal| المؤلف = Zargar AH, Mithal A, Wani AI, Laway BA, Masoodi SR, Bashir MI, Ganie MA | العنوان = Pseudovitamin D deficiency rickets—a report from the Indian subcontinent | journal = Postgraduate Medical Journal | volume = 76 | issue = 896 | الصفحات = 369–72 | السنة = 2000 | الشهر = June | pmid = 10824056 | pmc = 1741602 | doi = 10.1136/pmj.76.896.369}}</ref> تم وصف الكساح لأول مرة في عام 1640بواسطة [[فرانسيس جليسون]] الذي قال انه ظهر لاول مرة قبل حوالي 30 عاما في مقاطعات [[دورست]] و[[سومرست]].<ref>{{Cite journal| المؤلف = Gibbs D | العنوان = Rickets and the crippled child: an historical perspective | journal = Journal of the Royal Society of Medicine | volume = 87 | issue = 12 | الصفحات = 729–32 | السنة = 1994 | pmid = 7503834 | pmc = 1294978}}</ref> في عام 1857، استنتج [[جون سنو]] ان الكساح سينشر على نطاق واسع في بريطانيا بسبب غش الخبازين بخلط الخبز مع [[الشب]].<ref>{{Cite journal| المؤلف = Dunnigan M | العنوان = Commentary: John Snow and alum-induced rickets from adulterated London bread: an overlooked contribution to metabolic bone disease | journal = International Journal of Epidemiology | volume = 32 | issue = 3 | الصفحات = 340–1 | السنة = 2003 | pmid = 12777415 | doi = 10.1093/ije/dyg160}}</ref> خلال الفترة 1918-1920 بين {{وصلة إنترويكي|[[إدوارد ميلانبي|Edward Mellanby}}]] دور النظام الغذائي في تطور الكساح.<ref>{{Cite journal| المؤلف = Pileggi V, De Luca HF, Steenbock H | العنوان = The role of vitamin D and intestinal phytase in the prevention of rickets in rats on cereal diets | journal = Archives of Biochemistry and Biophysics | volume = 58 | issue = 1 | الصفحات = 194–204 | السنة = 1955 | الشهر = September | pmid = 13259690 | doi = 10.1016/0003-9861(55)90106-5}}</ref><ref>{{Cite journal| المؤلف = Ford JA, Colhoun EM, McIntosh WB, Dunnigan MG | العنوان = Biochemical Response of Late Rickets and Osteomalacia to a Chupatty-free Diet | journal = British Medical Journal | volume = 3 | issue = 5824 | الصفحات = 446–7 | السنة = 1972 | pmid = 5069221 | pmc = 1786011 | doi = 10.1136/bmj.3.5824.446}}</ref><ref name="History">{{Cite journal| المؤلف = Rajakumar K | العنوان = Vitamin D, cod-liver oil, sunlight, and rickets: a historical perspective | journal = Pediatrics | volume = 112 | issue = 2 | الصفحات = e132–5 | السنة = 2003 | pmid = 12897318 | doi = 10.1542/peds.112.2.e132}}</ref> يوجد كساح سوء التغذية في البلدان ذات أشعة الشمس الكثيفة على مدار السنة مثل [[نيجيريا]] وبالإمكان حدوثه حتى بدون نقص فيتامين(د).<ref>{{Cite journal| المؤلف = Oramasionwu GE, Thacher TD, Pam SD, Pettifor JM, Abrams SA | العنوان = Adaptation of calcium absorption during treatment of nutritional rickets in Nigerian children | journal = The British journal of nutrition | volume = 100 | issue = 2 | الصفحات = 387–92 | السنة = 2008 | pmid = 18197991 | doi = 10.1017/S0007114507901233}}</ref><ref>{{Cite journal| المؤلف = Fischer PR, Rahman A, Cimma JP, Kyaw-Myint TO, Kabir AR, Talukder K, Hassan N, Manaster BJ, Staab DB | العنوان = Nutritional rickets without vitamin D deficiency in Bangladesh | journal = Journal of tropical pediatrics | volume = 45 | issue = 5 | الصفحات = 291–3 | السنة = 1999 | pmid = 10584471 | doi = 10.1093/tropej/45.5.291}}</ref> على الرغم من الكساح ولين العظام هي نادرة الآن في بريطانيا، ألا أن هناك تفشي في بعض المجتمعات المهاجرة الذين يعانون من لين العظام وشملت النساء اللاتي تعرضن لضوء النهار لكن بالملابس الغربية.<ref name="autogenerated939">{{Cite journal| المؤلف = Dunnigan MG, Henderson JB | العنوان = An epidemiological model of privational rickets and osteomalacia | journal = The Proceedings of the Nutrition Society | volume = 56 | issue = 3 | الصفحات = 939–56 | السنة = 1997 | pmid = 9483661 | doi = 10.1079/PNS19970100}}</ref> البشرة الداكنة وتقليل أوقات التعرض لأشعة الشمس لا ينتج عنه الكساح إذا كان النظام الغذائي يتميز بكميات عالية من اللحوم، الأسماك والبيض وكميات قليلة من [[الحبوب]] عالية الاستخراج. وتكمن عوامل الخطر الغذائية للكساح بالامتناع عن الأطعمة الحيوانية.<ref>{{Cite journal| المؤلف = Robertson I, Ford JA, McIntosh WB, Dunnigan MG | العنوان = The role of cereals in the aetiology of nutritional rickets: the lesson of the Irish National Nutrition Survey 1943–8 | journal = The British journal of nutrition | volume = 45 | issue = 1 | الصفحات = 17–22 | السنة = 1981 | pmid = 6970590 | doi = 10.1079/BJN19810073}}</ref><ref>{{Cite journal| المؤلف = Clements MR | العنوان = The problem of rickets in UK Asians | journal = Journal of Human Nutrition and Dietetics | volume = 2 | issue = 2 | السنة = 1989 | doi = 10.1111/j.1365-277X.1989.tb00015.x}}</ref><ref name="ReferenceC">{{Cite journal| المؤلف = Pettifor JM | العنوان = Nutritional rickets: deficiency of vitamin D, calcium, or both? | journal = [[The American Journal of Clinical Nutrition]] | volume = 80 | issue = 6 Suppl | الصفحات = 1725S–9S | السنة = 2004 | pmid = 15585795}}</ref> يبقى نقص فيتامين(D) هو السبب الرئيسي للكساح بين الأطفال في معظم البلدان، ويمكن السبب بقلة فيتامين(D) في حليب الأم وكذلك العادات الاجتماعية والظروف المناخية التي تمنع التعرض الكافي للأشعة الفوق بنفسجية. في البلدان المشمسة مثل [[نيجيريا]]، [[جنوب أفريقيا]]، و[[بنغلاديش]]، يحدث هذا المرض بين كبار السن والأطفال، والسبب يعود إلى انخفاض كميات الكالسيوم في غذائهم الذي يتميز بالحبوب الأساسية فقط مع محدودية فرص الحصول على منتجات الألبان.<ref name="ReferenceC"/> كان الكساح في السابق مشكلة صحية عامة رئيسية بين سكان [[الولايات المتحدة]]؛ في [[دنفر، كولورادو]] حيث الأشعة فوق البنفسجية فيها تقريبا 20% أقوى مما هي عليه عند مستوى سطح البحر على نفس خط العرض،<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://science.education.nih.gov/supplements/nih1/Cancer/activities/activity5_database4.htm|العنوان=US National Institutes Of Health, National cancer Institute |الناشر=Science.education.nih.gov |تاريخ الوصول=2010-08-24}}</ref> في أواخر العشرينات كان ما يقرب من ثلثين من أصل 500 طفل مصاب بكساح خفيف.<ref>{{Cite journal| المؤلف = Weick MT | العنوان = A history of rickets in the United States | journal = [[The American Journal of Clinical Nutrition]] | volume = 20 | issue = 11 | الصفحات = 1234–41 | السنة = 1967 | pmid = 4862158}}</ref><ref>{{مرجع كتاب |المؤلف1=Garrison, R.H. |المؤلف2=Somer, E. |العنوان=The Nutrition Desk Reference |المسار=http://books.google.com/books?id=Z4hFKXI7EhsC |السنة=1997 |الناشر=McGraw-Hill |الرقم المعياري=978-0-87983-826-3}}</ref> في القرن العشرين أسهمت الزيادة في نسبة البروتين الحيواني في الغذائي الأميركي إلى جانب زيادة استهلاك الحليب <ref>{{مرجع كتاب |المؤلف=DuPuis., E.M. |العنوان=Nature's Perfect Food: How Milk Became America's Drink |السنة=2002 |الرقم المعياري=978-0-8147-1938-1}}</ref><ref>{{Cite journal| المؤلف = Teegarden D, Lyle RM, Proulx WR, Johnston CC, Weaver CM | العنوان = Previous milk consumption is associated with greater bone density in young women | journal = [[The American Journal of Clinical Nutrition]] | volume = 69 | issue = 5 | الصفحات = 1014–7 | السنة = 1999 | pmid = 10232644}}</ref> المدعم بكمية من فيتامين(D) مع الانخفاض الشديد في حالات الكساح.<ref name="Sun"/>
* '''[[تلين العظام]]''': هو مرض ترقق في العظام يحدث للبالغين فقط، يتصف بضعف العضلات القريبة وهشاشة العظام. يساهم آثار هذا المرض في [[آلام]] مزمنة في العضلات والعظام،<ref>{{Cite journal| المؤلف = Holick MF | العنوان = Vitamin D: A millenium perspective | journal = Journal of cellular biochemistry | volume = 88 | issue = 2 | الصفحات = 296–307 | السنة = 2003 | pmid = 12520530 | doi = 10.1002/jcb.10338}}</ref><ref name="pain-topics">{{مرجع ويب |المؤلف=Stewart B. Leavitt|المسار=http://pain-topics.org/pdf/vitamind-report.pdf |العنوان= Vitamin D&nbsp;– A Neglected 'Analgesic' for Chronic Musculoskeletal Pain|العمل=Pain-Topics.org |تاريخ الوصول=2009-03-25}}</ref> ولا يوجد أي دليل مقنع بانخفاض مستوى فيتامين(D) في من يعانون من الألم المزمن.<ref>{{Cite journal| المؤلف = Straube S, Andrew Moore R, Derry S, McQuay HJ | العنوان = Vitamin D and chronic pain | journal = Pain | volume = 141 | issue = 1–2 | الصفحات = 10–3 | السنة = 2009 | pmid = 19084336 | doi = 10.1016/j.pain.2008.11.010}}</ref>