نقاش:أهل السنة والجماعة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 503 بايت ، ‏ قبل سنتين
←‏لغة الخطابة والتوعية والنصح الديني: لأمر ما لم أتمكن من الرد في حينه
ط (روبوت:أرشفة نقاشات قديمة بعد مرور شهر كامل)
(←‏لغة الخطابة والتوعية والنصح الديني: لأمر ما لم أتمكن من الرد في حينه)
 
::مرحبا {{ر|Uwe a}} بخصوص هذا التعليق فقد تمت إزالة النصوص المشار إليها في الفقرات في قسم التاريخ وفي مواضع أخرى كذلك، وتمت إزالة القسم المشتمل على ما ذكرته في قسم التاريخ، وإضافة النصوص المتبقية في القسم المذكور إلى موضعها المناسب. واستفساراتك حول هذه النصوص قد أجيبت بإزالة النصوص المذكورة، تحياتي.--{{مستخدم:منصورالواقدي/توقيعي}} 21:05، 30 يونيو 2018 (ت ع م)
 
::: مرحبا {{ر|منصورالواقدي}} كما أشرت سابقا، النمط المذكور موجود في كثير من الأماكن في المقال، أقدر تعديلاتك لإصلاح لغة المقال؛ قمت بعدك بعدة تعديلات منفصلة وحاولت التركيز على فقرة واحدة (الاجتماع في الدين) وفصل كل تعديل ليتضح الإشكال في الصياغات وطريقة الكتابة وأوضحت ذلك في التعليقات في كل تعديل، ولكنني أيضا تعطلت في التعديلات بسبب أن كامل الفقرة (بعيدا عن الصياغة تحديدا) تعاني من ذات المشاكل أعلاه، سأسرد بعضها هنا، ومرة أخرى، اتمنى منك الأخذ بالتعليقات على كامل المقال إن كنّا نسعى للوصول لمقال موسوعي، ناهيك عن تصورك بأنه محتوى مختار:
:::* تورد الفقرة بكثير من الوعظ أن في التفرق مشكلة، وهي عظة قيّمة، ولكن قيمتها الموسوعية تحتاج لتفسير؛ فبدءا من التكرار في جملة مثل "فالتفرق في أصول الملة يجعل المسلمين أحزابا وشيعا متفرقة وجماعات متعددة، ويجعل من الملة الواحدة مللا متباينة" وثم الإحتجاج بدون سند بأن "هذا التفرق الذي نهى الله عنه"، ثم جملة مرسلة أن "الأصل في الدين واحد لا يقبل التعدد" المبنية على الإعتقاد بثبات أصل الإسلام، والإستكمال بالأخذ عن "أئمة السلف الأوائل" دون تحديد، وتفسير السنة بمعناها المتكامل، من وضع هذا التعريف؟ وما الذي يجعلنا نكتب أنه متكامل في الموسوعة؟ وبقية النص حتى "كانوا يجعلون هذه السنة في مقابل البدعة الشاملة لجميع الأهواء المضلة من بدع الخوارج والفرق الأخرى، ويجعلون هذه الجماعة في مقابل تلك الفرق الأخرى التي ظهرت في تلك الفترات السابقة"، وهي جملة تعرّف السنة ببساطة بكونها غير الآخر، أما الإستناد لحديث الفرقة الناجية؛ فمن إستخدم هذا الحديث لتعريف أهل السنة بأنهم الفرقة الناجية؟ لا أظنه أبو الحسن الأشعري مثلا! ثم ينجر كلامي على الحديث عن كيفية وصدقية تعريف "أنفسهم" كمطابق للفرقة الناجية، يجعل من كامل الفقرة إشكالية، وتنتهي الفقرة بالإستشهاد بالشاطبي مرتين، هل الأولى إستشهاد بجملتي الحديث (مما يتركنا بكامل الفقرة دون مرجع) أم أنه عن كامل الفقرة (مما يتركنا قد استخدمنا كلام الرجل وإطلاقناه على أنه بديهي بداهة الحقيقة) وتوقفت عن هذا الحد.--[[مستخدم:Uwe a|ميسرة]] <sup>([[نقاش_المستخدم:Uwe a|نقاش]])</sup> 22:58، 28 يوليو 2018 (ت ع م)
 
::أهلا {{ر|Uwe a}} لأمر ما لم أتمكن من الرد في حينه إلا أن العمل حاليا على قدم وساق، أعمل على استكمال صياغة باقي الأقسام، راجيا من الله تعالى المعونة والتوفيق للصواب، قد يحتاج هذا لبعض الوقت وسأوافيك بالرد في وقت لاحق إن شاء الله.--{{مستخدم:منصورالواقدي/توقيعي}} 22:23، 8 أغسطس 2018 (ت ع م)
 
== تعريف الطائفة ==