افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 10 أشهر
تصحيح الهمزة في (اعترافها): همزة وصل لأنها مصدر من فعل ماضي خماسي
'''هَايتي''' رسمياً '''جمهورية هايتي''' ({{أصد|[ajiti]}} Ayiti بال[[لغة كريولية هايتية|هيتية]]، {{أصد|[a.iti]}} Haïti بالفرنسية) إحدى بلدان [[البحر الكاريبي]]، كانت مستعمرة [[إسبانية]] حتى احتلتها [[فرنسا]] في سنة [[1626]]، واعترفت [[إسبانيا]] بهذا الاحتلال في سنة [[1679]]، .تُعد هاييتي أقدم جمهورية سوداء في العالم، وثانية الدول المستقلة في نصف الكرة الغربي؛ إذ إنها تتمتع بالاستقلال، منذ عام 1804؛ ولكنها خضعت، خلال معظم تلك الفترة لحكام مستبدين، لم يبذلوا أيّة جهود لرفاهية شعبهم، فابتليت بأعمال العنف السياسي المستمرة.
 
وصل كريستوفر كولمبوس إلى جزيرة [[هيسبانيولا]] عام 1492، وأسس قاعدة أسبانية في المكان، الذي يُعرف، حالياً، بدولة هاييتي. وأعلنت إسبانيا عام 1697، رسمياً، إعترافهااعترافها بسيادة فرنسا على الجزيرة. فطوّر الفرنسيون هذه المستعمرة الجديدة، التي أطلقوا عليها اسم "سان دومينجو"، وجعلوا منها أغنى مستعمرة في البحر الكاريبي، وجلبوا إليها أعداداً كبيرة من الأفارقة، للعمل في مزارع البن والتوابل. وبحلول عام 1788، كان عدد الأفارقة يربو على نصف المليون نسمة، أي ما يعادل ثمانية أضعاف المستعمرين الفرنسيين أنفسهم.
 
وفي عام 1791، خلال اشتعال الثورة الفرنسية، ثار الأفارقة على الفرنسيين، ودمروا المزارع والمدن، واستولى توسان لوفتير ـ أحد زعماء الأفارقة ـ على زمام الأمور. وبعد أن تولى نابليون الأول الحكم في فرنسا، عام 1799، أرسل جيشاً إلى هاييتي، لاستعادة الحكم الفرنسي مرة أخرى، فاعتقل الجيش توسان، وزُج به في السجن، ثم أُرسل إلى فرنسا. غير أن كثيراً من أفراد الجيش الفرنسي وقعوا صرعى الحمى الصفراء، فتمكن الثوار، عام 1803، من هزيمة الجيش. وفي الأول من يناير عام 1804، أُعلن استقلال البلاد، وإقامة دولة تحمل اسم "هاييتي".
60٬509

تعديل