افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 319 بايت، ‏ قبل 9 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7
وفي سبيل استكمال تنظيم البنية الإدارية للكنيسة عقد [[مجمع القسطنطينية الأول]] سنة [[381]] والذي كان من أعماله أيضًا إدانة [[أبوليناروس]] أسقف [[اللاذقية]] الذي اعتقد بأن ألوهية المسيح قد حلت مكان روحه العاقلة،<ref>[http://create-answer.com/arabic/magame3/ma3ma3%20kastantenye.htm مجمع القسطنطينية الأول 381]</ref> وبعد أقل من نصف قرن انعقد [[المجامع المسكونية|مجمع مسكوني]] آخر في [[أفسس]] سنة [[431]] حرم [[نسطور]] الذي آمن ب[[الثالوث الأقدس]] لكنه اعتقد أن الابن الموجود منذ الأزل هو غير يسوع، وأن هذا الابن الأزلي قد حلّ في شخص يسوع عند عماده وبالتالي فقد علّم نسطور وجود شخصين في المسيح ودعا العذراء والدة المسيح وليس [[ثيوطوكس|والدة الله]]،<ref>[http://www.coptichistory.org/new_page_1170.htm النسطورية وتعاليم نسطور بطريرك القسطنطينية] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170706011208/http://www.coptichistory.org/new_page_1170.htm |date=06 يوليو 2017}}</ref> وقد تعرض أتباعه لاضطهادات شديدة؛ وبعد ثمان سنوات فقط في سنة [[439]] انعقد مجمع آخر في [[أفسس]] يدعوه [[أرثوذكسية مشرقية|الأرثوذكس المشرقيون]] [[مجمع أفسس الثاني]] في حين يرفض [[الكاثوليك]] و[[الروم الأرثوذكس]] الاعتراف به،<ref>[http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Encyclopedia-Coptica-History__008-Magma3-Afasaos-II-449.html مجمع أفسس الثاني المقدس] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171111094735/https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Encyclopedia-Coptica-History__008-Magma3-Afasaos-II-449.html |date=11 نوفمبر 2017}}</ref> انعقد هذا المجمع بشكل رئيسي لتحديد صيغة إيمان نهائية لطريقة اتحاد طبيعتي المسيح البشرية والإلهية في شخصه، وأقر نظرية البطريرك [[كيرلس الأول]] الإسكندري، التي وجدت أن النتيجة الطبيعية لاتحاد طبيعتين هي طبيعة واحدة دون الخلط بخصائص الطبيعتين.<ref>[http://copticwave.com/patrology/patrologyfather8.htm دراسات آبائية: البابا كيرلس الأول] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160310142502/http://copticwave.com/patrology/patrologyfather8.htm |date=10 مارس 2016}}</ref>
 
ولكن هذه العقيدة تمت معارضتها في [[روما]] و[[القسطنطينية]]، اللتين دعتا إلى مجمع آخر سنة [[451]] هو [[مجمع خلقيدونية]] الذي أعاد تنظيم علاقة البطريركيات ببعضها البعض وأقر صيغة البابا ليون الأول القائلة بأن طبيعتي المسيح رغم اتحداهما قد لبثتا طبيعتين بشكل يفوق الوصف كاتحاد النور والنار،<ref>[http://www.serafemsarof.com/mag/index.php?option=com_content&task=view&id=69&Itemid=103 المجمع المسكوني الرابع خلقيدونية 451 م ] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171110225434/http://www.serafemsarof.com/mag/index.php?option=com_content&task=view&id=69&Itemid=103 |date=10 نوفمبر 2017}}</ref> وألغى المجمع المذكور مقررات المجمع السابق وسحب شرعية الاعتراف به، فحصل الانقسام الثاني في الكنيسة وتشكلت عائلة الكنائس [[الأرثوذكسية المشرقية]] مع رفض أعضائها قبول مقررات المجمع الخلقيدوني، ورغم هذا فإن الانقسام النهائي الإدراي لم يتم حتى العام [[518]] عندما عزل بطريرك أنطاكية ساويريوس لكونه من أصحاب الطبيعة الواحدة،<ref>[http://popekirillos.net/ar/fathersdictionary/read.php?id=1065 ساويرس البطريرك القديس] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20120314140940/http://popekirillos.net/ar/fathersdictionary/read.php?id=1065 |date=14 مارس 2012}}</ref> في مجمع محلي عقد في القسطنطينية، أعقبه رفض البطريرك لهذا القرار وانتقاله إلى [[مصر]] حيث أدار جزءًا من الكنيسة في حين أدار بطريرك خليقدوني القسم الآخر منها، وما حصل في أنطاكية حصل أيضًا في [[الإسكندرية]].<ref>[http://st-takla.org/Saints/Coptic-Orthodox-Saints-Biography/Coptic-Saints-Story_1065.html القديس ساويرس البطريرك الأنطاكي] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170918114239/http://st-takla.org:80/Saints/Coptic-Orthodox-Saints-Biography/Coptic-Saints-Story_1065.html |date=18 سبتمبر 2017}}</ref>
[[ملف:Ethiopian Biblical Manuscript U.Oregon Museum Shelf Mark 10-844.jpg|يسار|200بك|تصغير|نسخة من [[الكتاب المقدس]] في [[اللغة الأمهرية]].]]
شكّل أصحاب الطبيعة الواحدة أو المونوفيزيون قاعدة شعبية كبيرة في [[مصر]]، [[الحبشة]]، [[أرمينيا]] والتي تعد أول بلد اعتمد المسيحية كدين للدولة، وهو حدث يؤرخ تقليدياً في عام 301 م.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://ancienthistory.about.com/od/neareast/f/1stchristian.htm |العنوان=Armenia – Which Nation First Adopted Christianity? |الناشر=Ancienthistory.about.com |التاريخ=2009-10-29 |تاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.visitarmenia.org/ |العنوان=Visit Armenia, It is Beautiful |الناشر=Visitarmenia.org |التاريخ= |تاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.welcomearmenia.com/main.php?page=armeniainformation&sid=104&lang=eng |العنوان=Armenia Information – Welcome to Armenia |الناشر=Welcomearmenia.com |التاريخ= |تاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.didyouknow.it/religion/first-country-to-adopt-christianity/ |العنوان=Blog Archive » Which is the first country to adopt Christianity? |الناشر=Did You Know it |التاريخ= |تاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref> وبدرجة أقل في [[سوريا]]، وعانوا من شتى أنواع الاضطهاد على يد [[الإمبراطورية البيزنطية]] لكن الاضطهاد لم يأت بالثمار المرجوة بل عمّق الشرخ الحاصل في الإمبراطورية بين الفئتين، ولم يحسم الأباطرة الرومان موقفهم من المجمع إذ توالى على العرش عدد من الأباطرة الذين وقفوا إلى جانب [[مجمع خلقيدونية]] وآخرون وقفوا ضده، وهؤلاء الأباطرة قادوا اضطهادات ضد الخليقدونيين في الإمبراطورية؛<ref>[http://www.jesusfriendsnet.com/userfiles/wade3%20bashour.doc مارون والموارنة] {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20121014130223/http://www.jesusfriendsnet.com/userfiles/wade3%20bashour.doc |date=14 أكتوبر 2012}}</ref> حاول الامبراطور [[جستنيان الأول]] توحيد الطرفين وعقد [[مجمع القسطنطينية الثاني]] سنة [[553]] في سبيل ذلك،<ref>[http://198.62.75.1/www1/ofm/1god/concili/costantinopoli-2.htm مجمع القسطنطينية الثاني]</ref> لكنه فشل بل اتجهت الأمور نحو الأسوأ مع تدخل [[الإمبراطورية الفارسية]] التي استطاعت أوائل [[القرن السابع]] فتح [[سوريا]] و[[العراق]]،<ref>[http://www.coptichistory.org/untitled_804.htm الحروب الفارسية البيزنطية] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171016160817/http://www.coptichistory.org:80/untitled_804.htm |date=16 أكتوبر 2017}}</ref> وتبنت في مجمع قسطيفون الطبيعة الواحدة مذهبًا لها.<ref>[http://www.metroplit-bishoy.org/files/arassyr/historical.doc الإمبراطورية الفارسية ومجمع قسطيفون] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160306040643/http://www.metroplit-bishoy.org/files/arassyr/historical.doc |date=06 مارس 2016}}</ref> ارتبطت أيضًا بعض الكنائس [[المسيحية الشرقية]] في السياسية، فمثلًا حصلت كل من سلالة السليمانيون في [[إثيوبيا]] وأسرة بجرتيوني في [[جورجيا]] على الشرعية من [[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية]] و[[الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية]]، باعتبارهم من سلالة الملك [[داود]] و[[سليمان]]،<ref>A. K. Irvine, "Review: The Different Collections of Nägś Hymns in Ethiopic Literature and Their Contributions." ''Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London''. School of Oriental and African Studies, 1985.</ref> فأرتبطت الكنيسة والدولة ارتباطًا وثيقًا في كل من [[إثيوبيا]] و[[جورجيا]].<ref>{{مرجع ويب | العنوان=Georgia. | العمل=[[موسوعة بريتانيكا]] Premium Service | المسار=http://wwwa.britannica.com/eb/article-44321 | تاريخ الوصول=2006-05-25}}</ref>
[[ملف:Melkite Greek Catholic Church, Damascus, Syria.jpg|تصغير|240بك|يسار|[[كاتدرائية سيدة النياح]] وتعرف أيضًا باسم "كنيسة الزيتون" وتعتبر مقر [[كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك]] في العالم، وتقع في [[باب شرقي]] بدمشق القديمة.]]
[[ملف:Aleppo shopping street.jpg|تصغير|240بك|يسار|شارع في حي الجديدة، وهو الحي المسيحي في مدينة [[حلب]].]]
تواجدت المسيحية منذ نشأتها في الشرق الأوسط بسبب كون المنطقة مهد [[المسيحية]]، وكانت هي الديانة الرئيسية في المنطقة منذ [[القرن الرابع]] وحتى [[الفتوحات الإسلامية]]. اليوم المسيحيين تصل نسبتهم إلى 5% مقارنة ب20% في أوائل [[القرن العشرين]].<ref name=rometalks>{{استشهاد بخبر | المسار = http://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-11509256 | العنوان = Rome 'crisis' talks on Middle East Christians | الأخير = Willey | الأول = David |التاريخ = 10 October 2010 |العمل=BBC | تاريخ الوصول =1 November 2010| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180624210644/https://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-11509256 | تاريخ الأرشيف = 24 يونيو 2018 }}</ref>
 
تشكل [[مصر]] أكبر تجمّع داخل [[الشرق الأوسط]] في حين يشكل [[المسيحية في لبنان|لبنان]] التجمع الأعلى من حيث النسبة؛ هناك تواجد ملحوظ للمسيحيين في [[مسيحيو سوريا|سوريا]] و[[المسيحية في الأردن|الأردن]] و[[مسيحيون فلسطينيون|فلسطين]] و[[المسيحية في العراق|العراق]] كما تضم بعض البلدان المجاورة مثل [[المسيحية في إسرائيل|إسرائيل]] و[[المسيحية في تركيا|تركيا]] و[[المسيحية في إيران|إيران]] تجمعات من المسيحيين، كما ويوجد أكثر من مليوني مسيحي في [[جنوب السودان]]، لكن لا يحسب هؤلاء ضمن سكان [[الشرق الأوسط]].