افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 720 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7
 
في حين أن هرتزل ذكر على وجه التحديد في [[وثيقة إعلان قيام دولة إسرائيل|إعلان استقلال إسرائيل]] والمعروف رسميًا باسم "الأب الروحي للدولة اليهودية"،<ref name="declaration">
Israel Ministry of Foreign Affairs, ''Declaration of Establishment of State of Israel'' [http://www.mfa.gov.il/mfa/foreignpolicy/peace/guide/pages/declaration%20of%20establishment%20of%20state%20of%20israel.aspx] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180725103920/http://www.mfa.gov.il/mfa/foreignpolicy/peace/guide/pages/declaration%20of%20establishment%20of%20state%20of%20israel.aspx |date=25 يوليو 2018}}</ref> أي الحالم الذي أعطى منصة وإطارًا ملموسًا وعمليًا للصهيونية السياسية، لم يكن أول ناشط أو منظر صهيوني. قام علماء، كثير منهم دينيون مثل الحاخامات يهودا بيباس، [[تسفي هيرش كاليشر]] و[[يهوذا الكالاي|يهودا القلعي]]، بالترويج لعدد من الأفكار البدائية الصهيونية قبله.<ref>[http://profslw.com/wp-content/uploads/2008/07/Proto-zionism-its-Proto-Herzl.Kalischer-article-in-Tradition.pdf Lehman-Wilzig, Sam N. "Proto-Zionism and its Proto-Herzl: The Philosophy and Efforts of Rabbi Zvi Hirsch Kalischer." Tradition: A Journal of Orthodox Jewish Thought 16.1 (1976): 56-76.]</ref><ref>Penkower, Monty N. "Religious Forerunners of Zionism." Judaism 33.3 (1984): 289.</ref>
 
== الحياة المبكرة ==
[[File:PikiWiki Israel 6969 Herzl Family.jpg|تصغير|هرتزل وعائلته، ح. 1866-1873]]
ولد تيودور هرتزل في تاباكغاسه (دوهاني أوتكا في المجر)، وهو شارع في الحي اليهودي (بست) (الآن الجزء الشرقي من بودابست)، مملكة المجر (الآن هنغاريا)، في حضن عائلة يهودية علمانية.<ref>[https://archive.org/stream/theodorherzlfoun00cohe/theodorherzlfoun00cohe_djvu.txt Theodor Herzl: Founder of Political Zionism, Israel Cohen]</ref> عائلة والده كانت في الأصل من زيموني (الآن زيمون، صربيا).<ref>Theodor's father and grandfather were born in Zemun. See {{استشهاد بموسوعة|title=Zemun|last=Loker |first=Zvi|encyclopedia=Encyclopedia Judaica|editor-first=Michael|editor-last=Berenbaum|editor2-first=Fred|editor2-last=Skolnik|volume=1|edition=2nd|location=Detroit|publisher=Macmillan Reference|year=2007|pages=507–508|url=https://www.jewishvirtuallibrary.org/jsource/judaica/ejud_0002_0021_0_21490.html|accessdate=1 November 2013}}</ref> كان الابن الثاني لجانيت ويعقوب هرتزل، الذين كانوا من اليهود الناطقين بالألمانية. ويعتقد أن هرتسل كان من نسب أشكنازي وسفاردي، في الغالب من خلال خطه الأبوي وبدرجة أقل من خلال الخط الأمومي. كما ادعى أنه سليل مباشر من القبلاني اليوناني الشهير جوزيف تايتازاك.<ref>[http://ha-historion.blogspot.com.au/2007/04/binyamin-zeev-theodore-herzl-sephardic.html?m=1 The Jewish History Channel: SERIES Sephard in Ashkenaz and Ashkenaz in Sephard. Binyamin Ze'ev (Theodore) Herzl's Sephardic Roots<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180424071620/http://ha-historion.blogspot.com.au/2007/04/binyamin-zeev-theodore-herzl-sephardic.html?m=1 |date=24 أبريل 2018}}</ref><ref>[http://www.eretzyisroel.org/~peters/oriental.html Oriental Zionism of Arab-born Jews, One thousand years before Theodore Herzl<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171228230333/http://www.eretzyisroel.org:80/~peters/oriental.html |date=28 ديسمبر 2017}}</ref>
 
كان يعقوب هرتزل (1836-1902)، والد هرتزل، رجل أعمال ناجحًا للغاية. كان لدى هرتزل شقيقة، بولين، أكبر منه بسنة، ماتت فجأة في 7 فبراير 1878، من التيفوس.<ref>{{مرجع ويب|url=http://aboutisrael.co.il/eng/site.php?site_id=281&parent_id=279|title=Theodor Herzl&nbsp;– Background|publisher=About Israel|accessdate=26 October 2011}}</ref> عاش ثيودور مع عائلته في منزل مجاور لكنيس شارع دوهاني (المعروف سابقاً باسم كنيس تاباكغاسه) الواقع في بلفاروس، وسط المدينة القديمة التاريخية بست، في القطاع الشرقي من بودابست.<ref>{{استشهاد بخبر|last=Herzl |first=Theodor |date=14 January 1898 |title=An Autobiography |newspaper=The Jewish Chronicle |issue=1 |p=20 |url-access=registration |url=https://www.thejc.com/archive/subscription-required-7.102?aId=1.152064 |accessdate=1 April 2017 |quote=I was born in 1860 in Budapest in a house next to the synagogue where lately the rabbi denounced me from the pulpit in very sharp terms (...)| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20171211161054/https://www.thejc.com/archive/subscription-required-7.102?aId=1.152064 | تاريخ الأرشيف = 11 ديسمبر 2017 }}</ref><ref>{{cite journal|last=Herzl|first=Theodor|authorlink=Theodor Herzl|year=1960|title=Herzl Speaks: His Mind on Issues, Events and Men|url=http://www.hagshama.org.il/en/resources/view.asp?id=1634 |archiveurl=https://web.archive.org/web/20051119183728/http://www.hagshama.org.il/en/resources/view.asp?id=1634 |archivedate=19 November 2005|quote=I went ... to the synagogue [in Paris] and found the services once again solemn and moving. Much reminded me of my youth and the Tabakgasse synagogue in Pest.|publisher=The Herzl Press|location=New York|journal=Herzl Institute Pamphlet|volume=16}}</ref>
 
في شبابه، تطلع هرتزل إلى السير على خطى فرديناند دي ليسبس،<ref>Chouraqui, André. ''A Man Alone: The Life of Theodor Herzl''. Keter Books, 1970, p. 11.</ref> وهو منشئ قناة السويس، لكنه فشل في العلوم، وبدلاً من ذلك طور حماسة متنامية للشعر والإنسانيات. تحول هذا الشغف في نهاية المطاف إلى مهنة ناجحة في مجال الصحافة وسعيًا أقل تشويقًا للدراما.<ref>Elon, Amos (1975). ''Herzl'', pp. 21–22, New York: Holt, Rinehart and Winston. {{ردمك|978-0-03-013126-4}}.</ref> وفقا لعاموس إيلون،<ref>Elon, Amos (1975). ''Herzl'', p. 23, New York: Holt, Rinehart and Winston. {{ردمك|978-0-03-013126-4}}.</ref> عندما كان صغيرا، كان هرتزل من الألمانيين المتحمسين الذين رأوا الألمان أكثر الناس ثقافة في وسط أوروبا واعتنقوا المثل الأعلى الألماني لبيلدونغ، حيث أن قراءة الأعمال الأدبية الرائعة من قبل غوته وشكسبير سمحت للمرء بتقدير الأشياء الجميلة في الحياة، وبالتالي تصبح أفضل شخصًا أخلاقياً (نظرية بيلدونج تميل إلى مساواة الجمال مع الخير).<ref name="Buruma, Ian page 180">Buruma, Ian ''Anglomania: A European Love Affair'', New York: Vintage Books, 1998 page 180.</ref> من خلال بيلدونغ، كان هرتزل يعتقد أن اليهود المجريين أمثاله يمكنهم التخلص من "صفاتهم اليهودية المشينة"، التي تسببت في أمد طويل من الفقر والقمع، ويمكن أن يصبحوا أهل أوروبا الوسطى المتحضرين، أناسًا مثقفون على الطراز الألماني.<ref name="Buruma, Ian page 180"/>