إنزال الحسيمة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 125 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7)
 
== السياق التاريخي ==
أدت الهزيمة العسكرية الكبيرة للجيش الإسباني في [[معركة أنوال]]، سنة [[1921]]، أمام المقاومة الريفية بقيادة [[عبد الكريم الخطابي]]، إلى استقلال مرحلي لأغلب مناطق الريف، و إعلان [[جمهورية الريف|جمهورية]] عاصمتها [[أجدير (الحسيمة)|أجدير]]. أثرت الهزيمة في العقيدة العسكرية الإسبانية، و عرفت في أدبياتها بالكارثة {{إسب|Desastre de Annual}}. تسببت الهزيمة في خلق انقسام داخل الرأي العام الإسباني و الطبقة السياسية و قيادات الجيش حول اختياري القبول بالهزيمة و التخلي عن الريف أو معاودة محاولة السيطرة على منطقة الحماية. في [[1923]]، قام الجنرال بريمو دي ريبيرا بانقلاب عسكري، و كانت من أولوياته إعادة الاعتبار للجيش الإسباني. في [[أبريل]] [[1925]]، هاجمت القوات الريفية منطقة بني زروال و فتحت بذلك جمهورية الريف جبهة جنوبية في منطقة الحماية الفرنسية، مما أدى خلق تحالف بين [[إسبانيا]] و [[فرنسا]] من أجل القضاء على المقاومة الريفية، و الذي كان مدعوما من طرف السلطان المغربي [[يوسف بن الحسن|يوسف]]، الذي كان متوجسا من المد الثوري لجمهورية الريف<ref>[http://www.nadortoday.com/تواطئ-السلطان-يوسف-مع-الاستعمار-الفرنسي-والإسباني-ضد-الخطابي_a5250.html تواطئ السلطان يوسف مع الاستعمار الفرنسي والإسباني ضد الخطابي وراء تغييب تخليد معركة أنوال، بقلم الحسين مجذوبي عن موقع الناضور اليوم]</ref>. دعمت بريطانيا أيضا العملية عبر الدعم اللوجستي و التمويني لسفن الإنزال بميناء جبل طارق.<ref name="مرصد">[http://observatorio.cisde.es/?p=9218 El Desembarco de Alhucemas, la revancha española tras el Desastre de Annual من موقع مرصد cisde] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20140220132122/http://observatorio.cisde.es/?p=9218 |date=20 فبراير 2014}}</ref>
 
== عملية الإنزال ==