ما بعد الطوفان (لوحة): الفرق بين النسختين

تم إزالة 1٬590 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
| المواد= [[طلاء زيتي|طلاء زيتي]]، و[[خيش]] (سطح اللوحة الفنية)<ref name="artuk.org/discover">[https://artuk.org/discover/artworks/after-the-deluge-13387 After the Deluge. George Frederic Watts (1817–1904). Watts Gallery – Artists' Village]</ref>
}}
لوحة '''ما بعد الطوفان'''،<ref name="artuk.org/discover" /><ref>[https://www.tate.org.uk/context-comment/articles/gf-watts-symbolist-and-star-gazer After the Deluge (The Forty-First Day) c.1885–92]</ref> والتي تُعرف أيضًا باسم '''اليوم الحادي والأربعون'''،<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 233">Bills & Bryant 2008, p. 233</ref> هي [[رسم زيتي|لوحة زيتية]] [[رمزية]] للفنان الإنجليزي [[جورج فريدريك واتس]]<ref>[https://www.pinterest.co.uk/iulcaes/art-symbolism-watts-george-frederic-1817-1904/ Art-Symbolism-Watts, George Frederic (1817-1904)]</ref>، يصل ارتفاعها إلى 104 سنتيمتر وعرضها 178 سنتيمتر.<ref>[https://www.paintingmania.com/after-deluge-226_37984.html After the Deluge. George Frederic Watts]</ref> عُرضت في البداية على أنها [[الشمس]]، في هيئة غير مُكتملة فيما بين عامي 1885-1886،<ref>Vybarr Cregan-Reid. [https://books.google.com.eg/books?id=mumSDAAAQBAJ&pg=PA91&lpg=PA91&dq=After+the+Deluge+(The+Forty-First+Day)&source=bl&ots=gXrb-x-t69&sig=zLpwOCsu0rrPqsorw8NzaAOfRTE&hl=es&sa=X&ved=2ahUKEwj94d-qh8rcAhVOy6QKHftLBa04ChDoATABegQIARAB#v=onepage&q=After%20the%20Deluge%20(The%20Forty-First%20Day)&f=false Discovering Gilgamesh: Geology, narrative and the historical sublime in Victorian culture]. Oxford University Press. 2015. p. 91</ref><ref>[https://www.1st-art-gallery.com/George-Frederick-Watts/After-The-Deluge-The-41st-Day-1885-86.html After the Deluge: The 41st Day, 1885-86]</ref> واكتملت عام 1891.<ref>[https://www.telegraph.co.uk/culture/3675674/G-F-Watts-Landscapes.html G F Watts: Landscapes]</ref>
 
تعرض اللوحة مشهدًا من قصة [[طوفان نوح]]، وفيها، وبعد أربعين يومًا من المطر، يفتح [[نوح]] نافذة سفينته ليجد أن [[مطر|المطر]] قد توقف. شعر واتس أن المُجتمع الحديث كان في حالة انحطاط أخلاقي، وكثيرًا ما رسم أعمالًا حول موضوع الطوفان وتطهيره للدنس من العالم. تأخذ اللوحة شكل منظر بحري، تسوده أشعة الشمس الساطعة التي تخترق [[سحاب|الغيوم]]، على الرغم من كونه موضوعًا عرضه واتس سابقًا في كتابه {{ط|عبقرية الشعر اليوناني}} عام 1878، إلا أن {{ط|ما بعد الطوفان}} أخذت منحىً مُختلفًا؛ فقد قصد بهذا العمل أن يستدعي صورة الخالق [[ديانات توحيدية|الواحد]]، بدون تصويره بشكل مُباشر.
وُلد جورج فريدريك واتس عام 1817، لأب صانع آلات موسيقية في لندن.<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 20">Bills & Bryant 2008, p. 20</ref> تُوفي أخواه عام 1823، ووالدته عام 1826، مما جعل واتس مهووسًا من الموت طوال حياته.<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 20" /> تدرب واتس كنحّات في سن العاشرة، وبحلول مُنتصف فترة المراهقة كان فنانًا بارعًا وبدأ يكسب رزقه كرسام بورتريه. وفي عامه الثامن عشر، قُبل للدراسة في [[الأكاديمية الملكية للفنون]] بالرغم من عدم رضاه عن أساليبهم وعدم التزامه بالحضور.<ref>Bills & Bryant 2008, p. 22</ref> وابتداءً من عام 1837، كان واتس ناجحًا بما يكفي ليكرس وقته كاملًا للرسم.<ref>Bills & Bryant 2008, p. 23</ref>
 
في عام 1843، انتقل للعيش في [[إيطاليا]] وظل هناك طيلة أربع سنوات.<ref name="Warner 1996, p. 238">Warner 1996, p. 238</ref> وعند عودته إلى [[لندن]]، عانى من [[سوداء|حالة اكتئاب]]، ورسم العديد من الأعمال المُظلمة المُوحشة.<ref>Bills & Bryant 2008, p. 29</ref> تم الاحتفاء بمهارته الفنية على نطاق واسع، وفي عام 1856 قرر أن يكرس وقته لرسم البورتريه.<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 33">Bills & Bryant 2008, p. 33</ref> وكانت أعماله الفنية محط إعجاب شديد،<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 33" /> وفي عام 1867، انتُخب عضوًا في [[الأكاديمية الملكية للفنون|الأكاديمية الملكية]]، في الوقت الذي كان هذا هو أعلى شرف مُتاح للفنان،<ref name="Warner 1996, p. 238" />{{refn|في عهد واتس، كانت تُمنح جوائز مثل مراتب الفارس فقط لرُؤساء المُؤسسات الكبرى، وليس لغيرهم حتى الفنانين الأكثر احترامًا.<ref>Robinson 2007, p. 135</ref> في عام 1885، تم النظر جديًا في رفع واتس إلى طبقة النبلاء؛ لو حدث هذا، لكان هو أول فنان يتم تكريمه.<ref>Tromans 2011, p. 69</ref> في العام نفسه، رفض عرض البارونة.<ref name="Warner 1996, p. 238" />|group=ملحوظة}} على الرغم من أنه خاب أمله بسرعة فيما يخص ثقافتها.<ref>Bills & Bryant 2008, p. 40</ref> ابتداءً من عام 1870، اشتهر واتس كونه رسامًا للأساطير والاستعارات؛<ref>[https://www.tate.org.uk/art/artworks/watts-the-court-of-death-n01894 George Frederic Watts and assistants The Court of Death c.1870–1902]</ref><ref name="Warner 1996, p. 238" /> في ذلك الوقت، كان واحدًا من أهم فناني العالم.<ref>Bills & Bryant 2008, p. xi</ref> في عام 1881، أضاف معرضًا ذي سقف زجاجي إلى منزله في ليتل هولاند هاوس، الذي كان مفتوحًا للجُمهور في عطلات نهاية الأسبوع، مما زاد من شهرته.<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 42">Bills & Bryant 2008, p. 42</ref>
 
== الموضوع ==
 
على الرغم من أن واتس رسم المناظر الطبيعية طوال حياته، إلا أنه لم يعتبر مثل هذه اللوحات أعمالًًا رئيسية له، وعندما تبرع في الفترة ما بين عامي 1886 و1902 بأعماله الـ 23 الأكثر أهمية في البلاد لعرضها للجمهور، لم يُضمَّن أي لوحات للمناظر الطبيعية أو [[بورتريه|البورتريه]].<ref name="Bills 2011, p. 44">Bills 2011, p. 44</ref><ref>Staley & Underwood 2006, pp. 12–13</ref>
{{refn|من 1883 فصاعدًا، تبرع واتس لوحات بورتريه كبيرة إلى [[معرض اللوحات القومي (لندن)|معرض اللوحات القومي]] في لندن.<ref name="Bills & Bryant 2008, p. 42" /> في عام 1886، تبرع بما رسمه في ذلك الوقت وكانت لوحاته التسع الأكثر أهمية لمتحف جنوب كينسينغتون، حاليًا [[متحف فكتوريا وألبرت]].<ref>Tromans 2011, p. 22</ref> وسلمت اللوحات التسع الأخيرة مع تسعة لوحات أخرى إلى المعرض الوطني للفن البريطاني الذي تم تشكيله حديثًا، وفي وقت لاحق معرض تيت، الذي أصبح الآن تيت بريطانيا، أثناء تأسيسه عام 1897، مع خمسة أعمال أخرى تم التبرع بها في وقت لاحق من قبل واتس خلال حياته.<ref name="Bills 2011, p. 44" /> كانت أعمال واتس الثلاثة والعشرين الذي تبرع بها جاليري تيت من بينهم: {{ط|الواسع: الله}}، {{ط|الفوضى}}، {{ط|كليتي}}، {{ط|محكمة الموت}}، {{ط|الموت تتويج البراءة}}، {{ط|كراجة الخيول}}، {{ط|الساكن في القبو}}، {{ط|عشية تائب}}، {{ط|الإيمان}}، {{ط|لأنه كان له مُمتلكات عظيمة}}، {{ط|[[أمل (لوحة)|أمل]]، {{ط|يونان}}، {{ط|الحب والموت}}، {{ط|الحب والحياة}}، {{ط|الحب المنتصر}}، {{ط|إله المال}}، {{ط|الرسول}}، {{ط|المينوتور}}، {{ط|يجب أن تُدعى امرأة}}، {{ط|هكذا العبور}}، {{ط|روح المسيحية والوقت}}، {{ط|الموت والحكم}}.|group=ملحوظة}} ونتيجة لإغفال لوحته {{ط|ما بعد الطوفان}} من بين تلك الهدايا المُهداة لبلده، لم تعُد من بين أعماله البارزة، على الرغم من أنها كانت محل إعجاب من قبل العديد من زملائه الفنانين.<ref name="Staley & Underwood 2006, p. 13">Staley & Underwood 2006, p. 13</ref> وكتب الرسام الإنجليزي [[والتر بايز]] في عام 1907 {{مض|أن {{ط|ما بعد الطوفان}} هي نوع من المناظر الطبيعية التي ترتبط باسم واتس، وهو مشهد خالٍ من المادية وهو منظر مُحي منه كل ما هو خشن، والتي تعرض بقايا هذا النوع من الإعلاء لجميع العناصر الشعرية في الطبيعة}}.<ref>Bayes 1907, p. xi</ref> واستُشهد به كمؤثر على العديد من الأعمال التي رسمت في العقدين التاليين لإكمالها، بما في ذلك لوحات {{ط|الشمس}} التي كتبها موريس تشاباس، وجوزيبي بيليزا دا فولبيدو و[[إدفارت مونك]]. وعقب ذلك، ظلت {{ط|ما بعد الطوفان}} في مجموعة معرض واتس.<ref name="artuk.org/discover" />
 
نتيجة لإغفالها من هذه الهدايا لبلده، ما بعد الطوفان ليست من بين أعماله المعروفة، على الرغم من أنها كانت محل إعجاب من قبل العديد من زملائه الفنانين.
 
كتب والتر بايز في عام 1907 أن ما بعد الطوفان "نوع من المناظر الطبيعية التي نربطها مع اسم واتس، وهو مشهد خالي من المادية، والذي يوفر بقايا هذا هو نوع من التسامي من جميع العناصر الشعرية في الطبيعة ". وقد تم الاستشهاد به كمؤثر على العديد من الأعمال التي رسمت في العقدين التاليين لإكمالها، بما في ذلك لوحات الشمس التي كتبها موريس تشاباس، وجوزيبي بيليزا دا فولبيدو وإدفارد مونش. ظلت ما بعد الطوفان في مجموعة معرض واتس.
 
لم يتم تسجيل مؤلف النص التوضيحي، ولكن يُعتقد أنه كتب بواسطة واتس.
 
من 1883 فصاعدا، تبرع واتس لوحات بورتريه كبيرة إلى معرض الصور الوطنية. في عام 1886، تبرع بما شعر به في ذلك الوقت وكانت لوحاته التسع الأكثر أهمية لمتحف جنوب كنسينغتون (الآن متحف فيكتوريا وألبرت). تم تسليم اللوحات التسع الأخيرة مع تسعة لوحات أخرى إلى المعرض الوطني للفن البريطاني الذي تم تشكيله حديثًا (في وقت لاحق معرض تيت، الذي أصبح الآن تيت بريطانيا) على تأسيسه في عام 1897، مع خمسة أعمال أخرى تم التبرع بها في وقت لاحق من قبل واتس خلال حياته. كانت أعمال واتس الثلاثة التي تبرعت بها غاليري تيت هي: الكل المتسابق، الفوضى، كليتي، محكمة الموت، الموت، البراءة، الخيول، الساكن في القبو، عشية التوبة، حواء، الإيمان، لأنه كان له ممتلكات عظيمة، أمل، يونان، الحب والموت، الحب والحياة، الحب المنتصر، الجشع، الرسول، مينوتور، وقالت انها يجب أن تسمى امرأة، سيك ترانزيت، روح المسيحية والوقت، الموت والحكم.
 
== مصادر ==
[[تصنيف:لوحات جورج فريدريك واتس]]
[[تصنيف:لوحات لمواضيع الكتاب المقدس العبرية]]
[[تصنيف:لوحات استعارية رمزية]]
53٬618

تعديل