افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7
وقال شيخ الأزهر [[أحمد الطيب]] إن الإسلام يرفض أن يحكم الشخص باسم [[الله|الذات الإلهية]] ولا يعترض عليه أحد وهو ما يعرف بالدولة الدينية، موضحا أن الدولة في الإسلام هي دولة ذات مرجعية دينية تنضبط فيها القوانين بالإسلام.<ref>محمد عبد الخالق، [http://www.ahram.org.eg/Print.aspx?ID=74053 علماء الأزهر يحسمون الجدل: دولـــــة الإســـــــــلام‏ "مدنيــة"]. الأهرام. وصل لهذا المسار في 2 ديسمبر 2011.</ref>
 
فيما طالبت أحزاب [[الكتلة المصرية]] بزعامة حزب المصريين الأحرار بتأسيس [[دولة مدنية|الدولة المدنية]] "التي يتمتع فيها المواطن بالحقوق والحريات" رافضين [[ثيقراطية|الدولة الدينية]].<ref>شيماء صالح، [http://www.egynews.net/wps/portal/news?params=134621 10 أحزاب تجتمع مع المصريين الأحرار لوضع مفهوم الدولة المدنية]. أخبار مصر، 2011-07-31. وصل لهذا المسار في 2 ديسمبر 2011. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20110925152339/http://www.egynews.net:80/wps/portal/news?params=134621 |date=25 سبتمبر 2011}}</ref>
ولكن بعض قوى [[إسلام سياسي|الإسلام السياسي]]، مثل {{المقصود|حزب الفضيلة|حزب الفضيلة}} ذو التوجه السلفي، رفضت مصطلح "الدولة المدنية" لاعتقادهم أن القوى الليبرالية تهدف منه [[العلمانية|الدولة العلمانية]] مفضلة مصطلح "الدولة الإسلامية" عوضا عنه.<ref>أحمد عثمان فارس، [http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=74808 إسلاميون: رفضنا تعبير"الدولة المدنية" لغموضه وتعدد تفسيراته]. المصريون، 2011-8-23. وصل لهذا المسار في 2 ديسمبر 2011.</ref> وهو ما اعتبرته بعض القوى الليبرالية أنه يهدف للدولة الدينية.