افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬531 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
 
يتشابه البيتومين مع المادة العضوية [[حجر نيزكي|للنيازك الكربونية]]. [23] ومع ذلك، أظهرت الدراسات التفصيلية أن هذه المواد متميزة. [24] تعتبر موارد البيتومين البريتانية الضخمة كأنها مادة حية من النباتات والحيوانات البحرية، وخاصةً الطحالب، التي ماتت منذ ملايين السنين عندما غطى المحيط القديم ألبرتا. كانت تلك المستودعات مغطاة بالطين، ومدفونة بعمق مع مرور الوقت، مما سمح بتحويلها إلى تلك المواد الخام عن طريق الحرارة الجوفية عند درجة حرارة من 50 إلى 150 درجة مئوية (120 إلى 300 درجة فهرنهايت). وبسبب الضغط الناجم عن ارتفاع [[جبال روكي]] في جنوب غرب [[ألبرتا]] قبل 80 إلى 55 مليون سنة، كان النفط مدفوعًا بشمال شرق المئات من الكيلومترات وحوصر في رواسب رملية تحت الأرض تركتها أسرتار النهر القديمة وشواطئ المحيطات، تشكيل الرمال النفطية. [21]
 
== التاريخ ==
يرجع استخدام أسفلت في [[مقاومة للماء|مقاومة الماء]] و<nowiki/>[[مادة لاصقة|كمادة لاصقة]] إلى [[ألفية|الألفية]] الخامسة قبل الميلاد على الأقل، مع وجود سلة تخزين محصودة في [[مهرغاره]] من [[نهر السند]] أثناء [[حضارة وادي السند]]. [25] وبحلول الألفية الثالثة قبل الميلاد، كان يتم استخدام الأسفلت الصخري المكرر في المنطقة، وكان يُستخدم في مقاومة نهر غريت العظيم، موهينجو دارو.
 
في الشرق الأوسط القديم، استخدم [[سومر|السومريون]] رواسب القار الطبيعي في [[ملاط|الملاط]] بين [[طابوق|الطوب]] والحجارة، لدعم أجزاء من المنحوتات مثل العينين في مكانها، وللحام السفن، ولعزل المياه. [ 2] وقال المؤرخ اليوناني [[هيرودوت]] إن البيتومين الساخن كان يستخدم كملاط في جدران [[بابل]]. [26]
 
كان نفق الفرات الذي يبلغ طوله 1 كيلو متر (0.62 ميل) أسفل نهر [[الفرات]] في بابل في زمن الملكة [[سميراميس]] (حوالي 800 قبل الميلاد) قد بُني من الطوب المحترق المغطى بالبيتومين كعامل مانع لتسرب المياه. [27]
 
== مراجع ==
1٬875

تعديل