حصار حمص: الفرق بين النسختين

تم إضافة 386 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7
(روبوت - إضافة لشريط البوابات :بوابة:الحرب + بوابة:عقد 2010)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7)
في الوقت الذي تمكنت فيه الحكومة السورية من إخماد الاحتجاجات التي جرت في مارس - أبريل في درعا مع القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق، لم تنجح هذه العملية العسكرية في شهر مايو في حمص. في سبتمبر، لعبت الصدامات الطائفية وإراقة الدماء في حمص بين العلويين والسنة دورًا أكثر أهمية في حمص منه في بقية سوريا.
 
في أواخر أكتوبر 2011، قام لواء تابع للجيش السوري الحر قوامه عناصر منشقين من الجيش، على نحو متكرر، بنصب كمين لقوات الأمن الحكومية حول حي بابا عمرو بحمص ونجح خلال مطلع نوفمبر في الدفاع عن حي بابا عمرو. في نهاية ديسمبر 2011، تم إرسال بعثة عربية لمراقبة الوضع وفقا لخطة جامعة الدول العربية.<ref>The Independent, 'Arab league observers arrive in Syria to monitor crackdown', 27 December 2011 [https://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/arab-league-observers-arrive-in-syria-6281910.html] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180708024011/https://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/arab-league-observers-arrive-in-syria-6281910.html |date=08 يوليو 2018}}</ref> بعد فشل البعثة، شن الجيش السوري هجومًا ضد بابا عمرو في فبراير 2012، وقصف الحي بأكمله وإغلاق جميع طرق الإمداد. في أوائل شهر مارس، شنت القوات الحكومية هجومًا أرضيًا على بابا عمرو، مما أرغم المتمردين على الانسحاب من الحي.<ref name="ISW2012">{{cite web | url=http://www.understandingwar.org/sites/default/files/Syrias_Armed_Opposition.pdf | title=Syria's Armed Opposition | publisher=ISW | date=March 2012 | deadurl=yes | archiveurl=https://web.archive.org/web/20120512145439/http://www.understandingwar.org/sites/default/files/Syrias_Armed_Opposition.pdf | archivedate=12 May 2012 | df=dmy-all }}</ref>
 
في بداية مايو 2012، بعد وقف إطلاق النار الذي تفاوضت عليه الأمم المتحدة، لم يحدث سوى قتال متقطع في الشوارع والقصف. خلال هذا الوقت، كانت الحكومة تسيطر على معظم المدينة. احتفظت المعارضة بما بين 15% و 20% من حمص في حين لا تزال المعارك جارية للسيطرة على منطقة ذات حجم مماثل.<ref name="Homs: A scarred and divided city">{{cite web|url=http://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-18007945|title=Homs: A scarred and divided city|work=BBC News|accessdate=25 October 2014}}</ref> في ديسمبر 2012، استولى الجيش السوري على منطقة [[دير بعلبة]]، ولم يتبق سوى المدينة القديمة، ومنطقة الخالدية وبعض المناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة المتمردين.<ref name="ISW2013">{{cite web | url=http://understandingwar.org/backgrounder/syria-update-fall-al-qusayr | title=SYRIA UPDATE: THE FALL OF AL-QUSAYR | publisher=ISW | date=June 2013}}</ref>
كانت عملية تطهير الحكومة في حمص في مطلع نوفمبر رداً على المقاومة المسلحة في منطقة حمص. في 3 نوفمبر 2011، فتحت الدبابات النار على حي بابا عمرو، حيث قتل الجنود قبل ذلك بعدة أيام.<ref>{{cite web|url=http://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-15571427|title=Syria unrest: activists say 20 killed in Homs|work=BBC News|accessdate=25 October 2014}}</ref> وبحسب ما ورد قُتل أكثر من 100 شخص، بينهم مدنيون، في اليوم التالي.<ref>{{cite web|url=http://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-15588250|title=Syria: Homs military attacks continue, say activists|work=BBC News|accessdate=25 October 2014}}</ref> أفادت الأنباء أن عدة دبابات دمرها الجيش السوري الحر.<ref>{{cite web|url=https://www.youtube.com/watch?v=492Bzz97DV0|title=Tanks come under attack in Homs|work=YouTube|accessdate=25 October 2014}}</ref><ref>{{cite web|url=https://www.youtube.com/watch?v=vRJ57US6x_c|title=Syria enters in civil war with combat between Syrian army soldiers defectors Al Jazeera Video|work=YouTube|accessdate=25 October 2014}}</ref>
 
في 8 نوفمبر، ورد أن الجيش السوري سيطر على منطقة باب عمرو في حمص وأن المنشقين المسلحين كانوا يختبئون.<ref>[https://www.nytimes.com/2011/11/09/world/middleeast/syria-lays-siege-to-a-city-homs-that-puts-up-a-fight.html As Syria Hits City, U.N. Says Toll Climbs] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180707233018/https://www.nytimes.com/2011/11/09/world/middleeast/syria-lays-siege-to-a-city-homs-that-puts-up-a-fight.html |date=07 يوليو 2018}}</ref>
 
وفي 24 نوفمبر، في المصادمات التي وقعت على المشارف الغربية من حمص، قُتل 11 جندياً منشقاً وأصيب أربعة. وفي وقت لاحق، أجرى الجيش غارات على مزيد من المزارع الغربية، مما أسفر عن مقتل 15 شخصا.<ref>{{cite web|url=http://www.aljazeera.com/news/middleeast/2011/11/20111124145558173470.html |title=Syria faces 'last chance' sanctions deadline |publisher=Aljazeera |accessdate=6 February 2012}}</ref><ref>{{cite news |url=http://articles.cnn.com/2011-11-24/middleeast/world_meast_syria-unrest_1_local-coordination-committees-syrian-observatory-president-bashar?_s=PM:MIDDLEEAST |title=Syria faces Friday deadline to avoid Arab League sanctions |publisher=CNN |date=24 November 2011 |accessdate=6 February 2012 |deadurl=yes |archiveurl=https://web.archive.org/web/20120128051313/http://articles.cnn.com/2011-11-24/middleeast/world_meast_syria-unrest_1_local-coordination-committees-syrian-observatory-president-bashar?_s=PM:MIDDLEEAST |archivedate=28 January 2012 |df=dmy-all }}</ref>