افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 546 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
{{لسانيات}}
'''الأثالة'''<ref>اراب ترم قاموس تقني - بحث - مدخل مفصل - اراب ترم قاموس تقني - بحث - مدخل مفصل http://www.arabterm.org/index.php?id=40&L=3&noredirect=1&tx_3m5techdict_pi1[id]=213563 </ref> '''علم أصول الكلمات'''<ref>{{بنك باسم| رقم المصطلح = 421928| المصطلح باللغة الإنجليزية =Etymology| تاريخ = 05 02 2017}}</ref> أو '''التأثيل'''<ref>لفظ [[مستحدث (لغة)#التسمية|استحدثه]] الأديب [[عبد الحق فاضل]] (الخطيب،وله عدنان. [http://www.noormags.com/view/fa/articlepage/26119/464/image حول التأثيل اللغويأسماء)]. مجلة [[مجمع اللغة العربية بدمشق]]، [[1968]])</ref> أو '''الإيتيمولوجيا'''<ref>قاموس المورد،البعلبكي، بيروت، لبنان.</ref> (ويقال له أيضا التأصيل والإثالة وعلم التجذير وعلم تاريخ الألفاظ) {{إنج|Etymology}} هو '''علم يبحث عن العلاقات التي تربط كلمة بوحدة قديمة جدا تعد هي الأصل. بالمعنى القديم، هي البحث عن المعنى الأصلي والأولي للكلمة'''<ref>Longman Dictionary of Modern English (E/A)</ref><ref>Thorndike Dictionary (En/Ar)</ref>، وهي عملية لسانية تعتمد المقارنة بين الصيغ والدلالات لتمييز الأصول والفروع. ومن ناحية أخرى عملية تاريخية حضارية؛ لأنها تستعين بدراسة المجتمعات والمؤسسات وسائر العلوم والفنون للبتّ في القضايا اللّسانياتية، بالإضافة إلى مقارنة الألسن لمعرفة أنسابها وأنماطها؛ لأن اللسان الذي يكون فرعا تكون ألفاظه فروعا.<ref>[http://web.archive.org/20030513113244/www.arabization.org.ma/downloads/majalla/48/docs/70.doc الأثيل والدخيل في معاجمنا العربية] لحالم الجيلالي</ref> يكون التأثيل بدراسة الأصل التاريخي للكلمات، ويعتمد في ذلك على تتبع تطور الكلمة من خلال الوثائق والمخطوطات، وأحيانًا تاريخ المجموعات البشرية الناطقة بهذه الكلمات.
 
تعني كلمة إتيمولوجيا حقيقة الكلمة أو أصلها، إذ تتكون من مقطعين يونانيين الأول Etymos وتعني الحقيقة، والمقطع الثاني logos اللفظ المشترك المستخدم هنا بمعنى الكلمة، وهو فرع من فروع اللسانيات يدرس أصل الكلمات، ونهج تطورها، ومقارنة المتشابه منها في لغات تنتمي لعائلة لغوية واحدة. كان [[أفلاطون]] من أوائل الباحثين في هذا المجال، ومنهجه يقترب كثيرا من المفهوم المعاصر لهذا العلم، وقد ناقشه في حوار من حواراته المسمى Cratylus ثم بعد أفلاطون اعتبر الفلاسفة [[الرواقيون]] أن الكلمات من مكونات الطبيعة، وهي نظير متمم للموجودات المادية، والأفكار المجردة تساعد في التعرف عليها، وبذلك يرفض الرواقيون مفهوم اختراع اللغة والاتفاق الإنساني على معاني الكلمات بواسطة مجموعة بشرية محددة.
أصبح التأثيل أكثر علمية بعدما بدأت أوروبا دراسة اللغة السنسكريتية في القرن التاسع عشر، ونشأة نظرية الأصول المشتركة للعائلات اللغوية، وما نتج من قوانين تفسر المتغيرات الصوتية المؤثرة على تشكيل الكلمات في مختلف اللغات، ونضج هذه القوانين لتُصبح [[علم الصوتيات]] الذي يدين له تطور الاثالة بالفضل، وينتمي كلاهما لنفس التقسيم الفرعي في [[علوم اللسانيات]]، فقبل تطور علم الصوتيات لم يكن ممكنًا إجراء دراسة علمية منهجية على الكلمات المعروفة تُمكن الباحث من تتبع تاريخها بدقة.
 
== التسمية ==
==التأثيل في العربية==
يسمى هذا العلم '''الأثالة'''<ref /> '''علم أصول الكلمات'''<ref>{{بنك باسم|رقم المصطلح=421928|المصطلح باللغة الإنجليزية=Etymology|تاريخ=05 02 2017}}</ref> أو '''التأثيل'''<ref>لفظ [[مستحدث (لغة)|استحدثه]] الأديب [[عبد الحق فاضل]] (الخطيب، عدنان. [http://www.noormags.com/view/fa/articlepage/26119/464/image حول التأثيل اللغوي]. مجلة [[مجمع اللغة العربية بدمشق]]، [[1968]])</ref> أو '''الإيتيمولوجيا'''<ref>قاموس المورد،البعلبكي، بيروت، لبنان.</ref> والتأصيل وعلم التجذير وعلم تاريخ الألفاظ. والمراد بالأصل هنا ما أخذه منه اللفظ.
 
== تقسيم ==
[[داخل (توضيح)|يدخل]] في هذا العلم:
 
* [[علم الاشتقاق]] وهو الباحث في الأصول و<nowiki/>[[أسماء مشتقة|الأسماء المشتقة]]
* [[علم استعمال الألفاظ]] وموضوعه التشبيه والكناية ونحوهما
* [[علم الأحاجي والأغلوطات]] ويبحث فيه عن الألفاظ المخالفة لقواعد العربية
* علم [[الحقيقة والمجاز]]<ref>انظر [[علم معرفة حقيقة القرآن ومجازها]]</ref>
* علم [[لفظ منقول|المنقول]]
 
== التأثيل في العربية ==
من أهم المحاولات الأولى في تأثيل كلمات العربية كانت محاولة [[أوغست فيشر]]، وهو مستشرق ألماني، ويعد حجة في اللغات الشرقية، من عربية وعبرية وسريانية وحبشية وفارسية وغيرها. وقد عرض، في اجتماع للمستشرقين الألمان سنة 1907، فكرة تأليف معجم للغة العربية الفصحى يتناول تاريخ كل كلمة، مبتدئاً بالكتابة المنقوشة من القرن الرابع الميلادي، منتهياً بالقرن الثالث الهجري.<ref name=fisher>[https://archive.org/details/FischerLexiconSample مثال "أخذ" من معجم فيشر] وهو مقالة نشرت في مجلة مجمع اللغة العربية في تشرين الثاني/نوفمبر 1978، قدمها الأستاذ محمد شوقي أمين</ref>.وفي عام 1936 في مفتتح الدورة الثالثة، تضمنت خطبة رئيس المجمع محمد توفيق رفعت أن الدكتور فيشر سيقدم منه نموذجاً يعرض على أعضاء المجمع، وقد كان هذا النموذج هو الثلث الأول من مادة "أخذ" مشفوعاً بمراجعه ورموزه ودليل المراجعة <ref name=fisher /> <ref>[https://archive.org/details/FischerLexiconSample تنزيل جزء من مجلة المجمع العربي الذي يتحدث عن "مثال "أخذ" من معجم فيشر"]</ref>، ثم مضى الدكتور فيشر في عمله في المعجم، وما هي إلا أن نشبت الحرب العالمية، فحالت بينه وبين العودة إلى القاهرة، وبذلك تعذرت مواصلة العمل في المعجم، الذي أعد منه الدكتور فيشر مقدمته، والجزء الأول منه، حتى آخر مادة "أبد". <ref name=fisher />
 
 
== انظر أيضا ==
 
* [[وجه التسمية]]
 
* [[علم الاشتقاق]]
* [[لفظ أصيل]]