نازلي ملكة مصر القرينة: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنة واحدة
== الحياة خارج مصر ==
[[ملف:Fawzia-RezaShah-Nazli-MohammadRezaPahlavi.jpg|تصغير|200بك|الملكة نازلي مع شاه إيران [[محمد رضا بهلوي]] ووالده [[رضا بهلوي]] والاميرة فوزية خلال حفلة زفافه بالاميرة فوزية [[1939]]م]]
قررت عام [[1946]] الرحيل عن [[مصر]]، فجمعت ما تسني لها من الأموال في سرية تامة، وأذن لها [[فاروق الأول|الملك فاروق]] بالسفر إلى [[فرنسا]] بحجة العلاج من مرض الكلى، وبالفعل سافرت إلى [[سويسرا]] ومنها إلى [[فرنسا]]، واستقرت فيها للعلاج عدة أسابيع ولكن حالتها لم تتحسن. فسافرت إلى [[الولايات المتحدة]] للعلاج أيضًا، وإصطحبت معها ابنتيها فايقة و[[فتحية بنت فؤاد الأول|فتحية]] وكل من كان معها في [[فرنسا]] بما فيهم موظف علاقات عامة صغير اسمه [[رياض غالي]] مسيحي الديانة. قامت ضجة كبيرة في [[مصر]] بعد زواج [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]] من [[رياض غالي]]، وسمت نفسها باسم ماري إليثابس وأعتنقت [[مسيحية|المسيحية]] هي ووالدتها نازلي <ref name="Catholic">[[#Mon80|Montgomery-Massingberd 1980]], [http://books.google.com/books?id=bnsUAQAAIAAJ&q=baptized+Catholic#search_anchor p. 36]</ref> ومالبث [[فاروق الأول|الملك فاروق]] أن أصدر قرارًا بحرمانها من لقب «الملكة الأم» في جلسة مجلس البلاط في [[1 أغسطس]] [[1950]]، وتم الحجر عليها للغفلة وإلغاء وصايتها على ابنتها [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]]. بالرغم من ذلك اشترت بيتين أحدهما في [[بيفرلي هيلز]] والآخر في [[هاواي]] وأعطت [[رياض غالي|لرياض غالي]] توكيلا عاما بإدارة أعمالها، لكنه خسر كل أموالها وابنتها في استثمارات فاشلة ورهن البيتين وتراكمت عليه الديون، مما إضطرها إلى أن تشهر إفلاسها سنة [[1974]]. سكنت بعد ذلك شقة متواضعة في حي للفقراء اسمه «ويست وود» في مدينة [[لوس أنجلوس]]. حصلت [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]] على حكم بالطلاق من [[رياض غالي]] بعد انفصالهما سنة [[1965]]، وفي العام [[1976]] قام [[رياض غالي]] بقتل [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]] بإطلاق عدة رصاصات عليها ثم حاول الانتحار. وبعد وفاهوفاة ابنتها عاشت إلى أن توفيت في [[29 مايو]] [[1978]]، ودفنت في [[الولايات المتحدة]] بعد مراسم دفن تمت في إحدى كنائس [[لوس أنجلوس]].
 
== أعمال فنية ==
2٬257

تعديل