افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 10 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
 
=== اتصال دبلوماسي مع العثمانيين ===
بدأ هرتزل في الترويج لأفكاره بنشاط واستقطبواستقطبmaysa baby باستمرار المؤيدين اليهود وغير اليهود. ووفقاً لنورمان روز، فإن هرتزل "يؤسس لنفسه دور الشهيد .... بصفته بارنيل اليهود".<ref>Norman Rose, ''A Senseless, Squalid War: Voices from Israel, 1945–1948'', The Bodley Head, London, 2009, p. 2)</ref>
 
في 10 مارس 1896، قام القس ويليام هيشلر، الوزير الأنغليكاني في السفارة البريطانية في فيينا، بزيارة هرتزل. قرأ هيشلر كتاب هرتزل دولة اليهود، وأصبح الاجتماع محوريًا لشرعنة هرتزل والصهيونية فيما بعد.<ref name="jewishmag.com">{{مرجع ويب|author=Jerry Klinger |url=http://jewishmag.com/145mag/herzl_hechler/herzl_hechler.htm |title=Reverend William H. Hechler—The Christian minister who legitimized Theodor Herzl |work=Jewish Magazine |date=July 2010 |accessdate=26 October 2011 |deadurl=yes |archiveurl=https://www.webcitation.org/6QrsEk4JN?url=http://jewishmag.com/145mag/herzl_hechler/herzl_hechler.htm |archivedate=6 July 2014 |df= }}</ref> وكتب هرتسل في مذكراته في وقت لاحق: "ثم وصلنا إلى قلب الأمر، قلت له: (تيودور هرتزل إلى القس ويليام هيشلر) يجب أن أضع نفسي في علاقات مباشرة ومعروفة على الملأ مع حاكم مسؤول أو غير مسؤول – أي مع وزير دولة أو أمير. ثم سيؤمن بي اليهود ويتبعوني. إن الشخصية الأكثر ملاءمة هو القيصر الألماني".<ref>''The Diaries of Theodor Herzl'', edited by Marvin Lowenthal, Gloucester, Massachusetts, Peter Smith Pub., 1978 p. 105</ref> نظم هيشلر مقابلة مطولة مع فريدريك الأول، دوق بادن الأكبر، في أبريل 1896. كان الدوق الأكبر عم الإمبراطور الألماني ويليام الثاني. بفضل جهود هيشلر والدوق الأكبر، قابل هرتزل علانية ويليام الثاني في عام 1898. حسن اللقاء بشكل كبير شرعية هرتزل والصهيونية في الرأي العام اليهودي والعالمي.<ref name="ReferenceA">London ''Daily Mail'' Friday 18 November 1898 "An Eastern Surprise: Important Result of the Kaiser's Tour: Sultan and Emperor Agreed in Palestine: Benevolent Sanction Given to the Zionist Movement One of the most important results, if not the most important, of the Kaiser's visit to Palestine is the immense impetus it has given to Zionism, the movement for the return of the Jews to Palestine. The gain to this cause is the greater since it is immediate, but perhaps more important still is the wide political influence which this Imperial action is like to have. It has not been generally reported that when the Kaiser visited Constantinople, Dr. Herzl, the head of the Zionist movement, was there; again when the Kaiser entered Jerusalem, he found Dr.Herzl there. These were no mere coincidences, but the visible signs of accomplished facts." Herzl had achieved political legitimacy.</ref>
مستخدم مجهول