حسن إبراهيم حسن: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
==مؤلفاته ومنهجه==
 
وقفل الدكتور حسن إبراهيم حسن راجعا حيث عين مدرسا للتاريخ الإسلامي في جامعة ‏[[فؤاد الأول]].‏ وأصدر في أكتوبر‏1935‏ الجزء الأول من تاريخ الإسلام السياسي والديني والثقافي والاجتماعي‏.‏ وقد تناول فيه تاريخ الإسلام من الهجرة النبوية إلي نهاية الدولة الأموية‏.‏ وقد استقبل الكتاب بسيل واسع من الدراسات والردود‏.‏ وقد أخذ عليه البعض اكثاره من الاعتماد علي كتب الغربيين وشططه بعض الأحيان في الحكم علي الشخصيات التاريخية‏.‏ وقد تناول كتابه كتابا منهم [[عبد الحميد العتابيالعبادي]] ومحمود أبو ريه ومحمود حسن زناتي و [[محمد أحمد جاد المولى]] و [[زكي مبارك]]‏.‏ وقد تناول في كتابه العرب قبل الإسلام والبعثة النبوية وأثر الإسلام في العرب وعصر الخلفاء الراشدين وعصر الدولة الاموية‏<ref>في الذكري الـ‏34‏ علي رحيله د‏.‏ حسن إبراهيم حسن‏..‏ من أعلام المؤرخين د‏.‏ طاهر تونسي 2011.</ref>.‏
واشترك الدكتور حسن إبراهيم حسن مع أخيه علي عام‏1939‏ في تأليف كتاب النظم الإسلامية وهوكتاب يبحث في النظم السياسية والإدارية والقضائية وفي نظام الرق عند المسلمين في كل العصور‏.‏ وموضوع النظم الإسلامية موضوع لم يقصد لبحثه إلا القليل من الفقهاء والمؤرخين مع ماله من أهمية وخطر‏.‏ وعلي أن هذا الموضوع ليس في الواقع بجديد‏.‏ ويعتبر أبو الحسن [[الماوردي]] المتوفي سنة‏450‏ هـ في طليعة المؤلفين الذين كتبوا عن النظم الإسلامية وكتابه الأحكام السلطانية أول ماكتب بالعربية في ذلك المضمار علي أن الغموض الذي يحيط باسلوب الماوردي يرفع من شأن ماكتبه المتأخرون من أمثال [[ابن طباطبا]] الذي ألف كتابه الفخري في الآداب السلطانية ويمتاز كتابه بسهولة أسلوبه وامتاع عباراته وممن كتب في النظم الإسلامية ابن خلدون ولكن أسلوبه يؤخذ عليه من البعض شئ من الركاكة <ref>مؤرخ الإسلام حسن إبراهيم حسن د. [[جمال الدين فالح الكيلاني]] ، الديار اللندنية ، 2004.</ref>.‏