افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
 
عاشت الجزائر فترة انفتاح سياسي من دون قيود ساهم في تبلور أفكار سياسية ذات مرجعية إسلامية متشددة، انتقدت هذه التيارات الموسيقى والفن وكل وسائل السمعي البصري معتبرة إياه “مزمارا من مزامير الشياطين” وتركزت التهجمات على الراى خصوصا وإن كان ممارسو الفن متحررون من أي قيد ويتطرقون لكل المواضيع الحقيقية الواقعية من دون تردد لدرجة يحرج المستمع إلى الراي في جو العائلة لنوعية الكلمات المستعملة كمواضيع الكحول والعشق والمال والرجولة إلى آخره.
ليس كل أغاني الراي غير لائقة بالميزان العائلي لكن خالد ومغنون كثيرون مثل [[الشاب حسني]] استطاعوا أن يخرجوا من القوقعة وصار الراي يدخل البيوت ويستسيغه الجيل القديم مع الجديد معا ومن دون حرج.
 
المغنين مثل خالد تغنوا بمواضيع حديثة ومنفتحة اجتماعيا، الكثير من تلك المواضيع راقت لكثير من الشباب ،و أصبحت وسيلة للتمرد على القيود الاجتماعية.
86

تعديل