إبراهيم سانداي: الفرق بين النسختين