افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
←‏ولاية عهد المأمون: الامام لا يقول لأحد امير المؤمنين الا جده علي بن ابي طالب فهوا حامل هذا اللقب والامام اعلم الناس بأبيه و لقبه
روى الشيخ المفيد- أنه وبعد إقامة الإمام في مرو- أنفذ إليه المأمون قائلاً: إني أريد أن أخلع نفسي من الخلافة، وأقلدك إياها، فما رأيك في ذلك؟
 
فأنكر الرضا هذا الأمر، وقال له: أعيذك بالله ياايها أمير المؤمنينالخليفه من هذا الكلام وأن يسمع به أحد. فرد عليه الرسالة: فإذا أبيت ما عرضت عليك، فلا بد من ولاية العهد من بعدي، فأبى عليه الرضا إباء شديداً، فاستدعاه إليه، وخلا به، ومعه [[الفضل بن سهل]] ذو الرئاستين ليس في المجلس غيرهم، وقال له: إني قد رأيت أن أقلدك أمر المسلمين، وأفسخ ما في رقبتي، وأضعه في رقبتك. فقال له الرضا: الله الله يا أمير المؤمنين! إنّه لا طاقة لي بذلك و لا قوة لي عليه.
 
قال له: إني موليك العهد من بعدي! فقال له: اعفني من ذلك يا أمير المؤمنين. فقال له المأمون كلاماً فيه كالتهدد له على الامتناع عليه، وكان مما قال فيه: إن [[عمر بن الخطاب]] جعل الشورى في ستة أحدهم جدك [[الإمام علي عليه السلام|أمير المؤمنين علي بن أبي طالب]] ، وشرط فيمن خالف منهم أن تضرب عنقه، ولا بد من قبولك ما أريده منك فإنني لا أجد محيصاً عنه!!.
مستخدم مجهول