إدريس باموس: الفرق بين النسختين