صنهاجة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 121 بايت ، ‏ قبل سنتين
يرجع نسب صنهاجة إلي عبد شمس بن وائل بن حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان . و هي قبيلة حميرية من اليمن . و فروعها في شمال إفريقيا كالأتي : البرانس، وهي: إزداجة، ومصمودة، وأوربة، وعجيسة، وكتامة، وأوريغة، بالإضافة
(صنهاجة (أو قبائل صنهاجة) هي واحدة من أكبر القبائل العربية في شمال إفريقيا و قد لعبت دورا مهما في تاريخ المغرب الإسلامي والصحراء الكبرى،)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي
(يرجع نسب صنهاجة إلي عبد شمس بن وائل بن حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان . و هي قبيلة حميرية من اليمن . و فروعها في شمال إفريقيا كالأتي : البرانس، وهي: إزداجة، ومصمودة، وأوربة، وعجيسة، وكتامة، وأوريغة، بالإضافة)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي لفظ تباهي
{{عن|صنهاجة|مقالات ذات عناوين مشابهة|صنهاجة (توضيح)}}
'''صنهاجة''' (أو '''قبائل صنهاجة''') هي واحدة من أكبر القبائل العربيةالامازيغية في شمال إفريقيا و قدالتي لعبت دورا مهما في تاريخ [[المغرب الإسلامي]] و[[الصحراء الكبرى]]، بتأسيس الجيل الأول منها [[بني زيري|دولة بني زيري]]، وتأسيس الجيل الثاني منها [[أودغست|مملكة أودغست الإسلامية]] و[[دولة المرابطين]].
 
== نسبهم ==
يرجع نسب صنهاجة إلي عبد شمس بن وائل بن حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان . و هي قبيلة حميرية من اليمن . و فروعها في شمال إفريقيا كالأتي :
صنهاجة من قبائل [[الأمازيغ]] [[الأمازيغ البرانس|البرانس]]، وهي: [[إزداجة]]، و[[مصمودة]]، و[[أوربة(قبيلة)|أوربة]]، و[[عجيسة]]، و[[كتامة]]، و[[أوريغة]]، بالإضافة إلى صنهاجة. وزاد سابق بن سليم وأصحابه: [[لمطة (قبيلة)|لمطة]]، و[[هسكورة]]، و[[كزولة]].<ref>عبدالرحمن بن خلدون: تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 117، طبعة دار الفكر، بيروت - لبنان.</ref> وصنهاجة من أوفر قبائل الأمازيغ، وهي أكثر أهل الغرب لهذا العهد وما بعده لا يكاد قطر من أقطاره يخلو من بطن من بطونهم في جيل أو بسيط، حتى لقد زعم كثير من الناس أنهم الثلث من أمم الأمازيغ. وكان لهم في الردة ذكر وفي الخروج على الأمراء شأن.<ref name="تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 201.">تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 201.</ref> أما ذكر نسبهم فإنهم من ولد صنهاج بن برنس بن بر.<ref name="تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 201."/> وأما بطون صنهاجة فكثيرة فمنهم [[بلكانة]] و تلكاتة و[[أنجفة]] و[[شرطة (قبيلة)|شرطة]] و[[لمتونة]] و[[مسوفة]] و[[كدالة]] و[[مندلسة]] و[[بنو وارت]] و[[بنو يتين]]. ومن بطون [[أنجفة]] [[بنو مزوارت]] و[[بنو تثليب]] و[[فشتالة]] و[[ملواقة]]. هكذا يكاد نقل بعض نسابة الأمازيغ في كتنبهم وذكر آخرون من مؤرخي الأمازيغ أن بطونهم تنتهي إلى سبعين بطنا. وذكر [[ابن الكلبي]] و[[الطبري]] أن بلادهم بالصحراء مسيرة ستة أشهر. وكان أعظم قبائل صنهاجة بلكانة وفيهم كان الملك الأول. وكانت مواطنهم ما بين المغرب الأوسط وأفريقية، وهم أهل مدر. ومواطن مسوفة ولمتونة وكدالة وشرطة بالصحراء، وهم أهل وبر.<ref name="تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 202.">تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 202.</ref>
 
وأما أنجفة فبطونهم مفترقة وهم أكثر بطون صنهاجة.<ref name="تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 202."/>
صنهاجة من قبائل [[الأمازيغ]] [[الأمازيغ البرانس|البرانس]]، وهي: [[إزداجة]]، و[[مصمودة]]، و[[أوربة(قبيلة)|أوربة]]، و[[عجيسة]]، و[[كتامة]]، و[[أوريغة]]، بالإضافة إلى صنهاجة. وزاد سابق بن سليم وأصحابه: [[لمطة (قبيلة)|لمطة]]، و[[هسكورة]]، و[[كزولة]].<ref>عبدالرحمن بن خلدون: تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 117، طبعة دار الفكر، بيروت - لبنان.</ref> وصنهاجة من أوفر قبائل الأمازيغ، وهي أكثر أهل الغرب لهذا العهد وما بعده لا يكاد قطر من أقطاره يخلو من بطن من بطونهم في جيل أو بسيط، حتى لقد زعم كثير من الناس أنهم الثلث من أمم الأمازيغ. وكان لهم في الردة ذكر وفي الخروج على الأمراء شأن.<ref name="تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 201.">تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 201.</ref> أما ذكر نسبهم فإنهم من ولد صنهاج بن برنس بن بر.<ref name="تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 201." /> وأما بطون صنهاجة فكثيرة فمنهم [[بلكانة]] و تلكاتة و[[أنجفة]] و[[شرطة (قبيلة)|شرطة]] و[[لمتونة]] و[[مسوفة]] و[[كدالة]] و[[مندلسة]] و[[بنو وارت]] و[[بنو يتين]]. ومن بطون [[أنجفة]] [[بنو مزوارت]] و[[بنو تثليب]] و[[فشتالة]] و[[ملواقة]]. هكذا يكاد نقل بعض نسابة الأمازيغ في كتنبهم وذكر آخرون من مؤرخي الأمازيغ أن بطونهم تنتهي إلى سبعين بطنا. وذكر [[ابن الكلبي]] و[[الطبري]] أن بلادهم بالصحراء مسيرة ستة أشهر. وكان أعظم قبائل صنهاجة بلكانة وفيهم كان الملك الأول. وكانت مواطنهم ما بين المغرب الأوسط وأفريقية، وهم أهل مدر. ومواطن مسوفة ولمتونة وكدالة وشرطة بالصحراء، وهم أهل وبر.<ref name="تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 202.">تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 202.</ref>
وأما أنجفة فبطونهم مفترقة وهم أكثر بطون صنهاجة.<ref name="تاريخ ابن خلدون، جـ 6، ص 202." />
 
== موطنهم ==
مستخدم مجهول