أزواد: الفرق بين النسختين

تم إضافة 9 بايت ، ‏ قبل سنتين
{{مفصلة | تدخل فرنسا في أزواد}}
 
بعد سيطرت الجماعات الإرهابية المدعومة من مخابرات بعض دول الجوار، مثل [[أنصار الدين]] ، و[[حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا]] على مدنبعض اقليمالمدن ازواد،في إقليم أزواد، وخوف الحكومة المالية من تقدمها نحو العاصمة [[باماكو]]، طلبت الحكومة المالية من فرنسا التدخل العسكري لمنع لاستعادةالأزوادين اقليم ازوادمن ومنعنيل استقلالهاستقلالهم <ref>[http://www.skynewsarabia.com/web/article/113016/إياد-أغ-غالي-المطلوب-الجديد-لواشنطن سكاي نيوز عربية]</ref> ، لتنشر فرنسا قوات ضمن ما اطلقت عليه اسم " عملية سيرفال أو القط المتوحش " في 11 يناير [[2013]] م ، وهكذا شنت الطائرات الفرنسية ميراج ورافال المقاتلة ضربات جوية طالت حزاما واسعا من معاقل الإرهابيين، يمتد من غاو و يمر بكيدال في شمال شرق أزواد ، بالقرب من الحدود مع الجزائر، ويصل بلدة ليرا في الغرب بالقرب من الحدود مع موريتانيا <ref>[http://studies.aljazeera.net/reports/2013/02/20132148048143942.htm مركز الجزيرة للدراسات : التدخل العسكري الفرنسي الإفريقي في مالي والمخاوف الأمنية المتفاقمة .] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160204063332/http://studies.aljazeera.net/reports/2013/02/20132148048143942.htm |date=04 فبراير 2016}}</ref> ، وفي غضون أقل من شهر منذ بدء التدخل تمكنت القوات الفرنسية من السيطرة على مناطق أزواد الثلاث [[منطقة كيدال|كيدال]] ، و[[منطقة غاو|غاو]]، و[[منطقة تمبكتو|تمبكتو]] <ref>[http://www.france24.com/ar/20130125-مالي-فرنسا-حرب-إرهاب-حماعات-مسلحة-إسلاميون-تسلسل-الأحداث-أفريقيا-القاعدة/ فرانس 24 ]</ref> ، ولا يزال التدخل العسكري الفرنسي مستمرا في أزواد .
 
== الحدود ==