افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
تنتمي الزرافة إلى [[رتيبة (تصنيف)|رُتيبة]] [[مجترات|المُجترَّات]]، التي كشفت دراستها أنَّ الكثير من أعضائها ترجع بأُصولها إلى أواسط [[عصر فجري|العصر الفجري (الأيوسيني)]]، وتحديدًا في مناطق [[آسيا الوسطى]]، و[[جنوب شرق آسيا]]، و[[أمريكا الشمالية|أمريكا الشماليَّة]]. حيثُ يُحتمل أن تكون الظروف البيئيَّة والإيكولوجيَّة خِلال هذه الفترة قد سهَّلت ويسَّرت تشتتها السريع.<ref name=Mitchell20003/> والزَّرافةُ هي إحدى نوعين فقط باقيين من فصيلة [[زرافيات|الزرافيَّات]]، والنوعُ الآخر هو [[أكاب|الأكَّأب]]. وقد كانت هذه الفصيلة مُتعددة الأنواع سابقًا، حيثُ تمَّ وصف ما يزيد عن 10 [[جنس (تصنيف)|أجناس]] أُحفوريَّة، وأقربُ الفصائل إليها هي فصيلةٌ أُخرى مُنقرضة تُعرف باسم «سُلميَّة القرون» ([[لغة لاتينية|باللاتينية]]: Climacoceratidae)، وتُشكِّلُ معها ومع فصيلة الظباء الماعزيَّة ([[لغة لاتينية|باللاتينيَّة]]: Antilocapridae)، التي لا يُمثلها بدورها سوى نوعٌ وحيد حاليًا هو [[الظبي الأمريكي|الوعل شوكي القرون]]، تُشكِّلُ [[فيلق (تصنيف)|فيلقًا]] يُعرف بالزرافويَّات ([[لغة لاتينية|باللاتينية]]: Giraffoidea). تطوَّرت هذه الحيوانات من فصيلةٍ مُنقرضةٍ مُنذُ حوالي 8 ملايين سنة تقريبًا، في جنوب [[أوروبا الوسطى|أوروپَّا الوسطى]]، خِلال [[عصر ميوسيني|العصر الثُلثي الأوسط (الميوسيني)]].<ref name="Mitchell20003">{{cite journal | المؤلف = Mitchell, G.; Skinner, J. D. | السنة = 2003 | العنوان = On the origin, evolution and phylogeny of giraffes ''Giraffa camelopardalis'' | journal = Transactions of the Royal Society of South Africa | volume = 58 | issue = 1| الصفحات = 51–73| doi = 10.1080/00359190309519935| المسار = http://tsjok45.files.wordpress.com/2012/12/giraffeevolution.pdf}}</ref>
 
كانت بعضُ أنواع الزرافيَّات البائدة عظيمة القد، مثل {{ط|الشيڤاثيريوم}} (وحشُ سبأ)، أمَّا بعضها الآخر، مثل {{ط|الجيرَّافوكيركس}} و{{ط|الپاليوتراگوس}} (الماعز العتيق؛ يُحتمل أن يكون سلف الأكَّأب)، و{{ط|الساموثيريوم}}، و{{ط|البوهلينيا}}، فكان طويلًا أو يميلُ أكثر للطول.<ref name="Mitchell20003"/> يُعتقدُ بأنَّ {{ط|البوهلينيا}} هاجرت إلى [[الهند]] الشماليَّة و[[الصين]] بسبب تغيُّر المُناخ العالمي حينها، حيثُ تطوَّرت إلى جنس الزرافة، ومُنذُ حوالي 7 ملايين سنة هاجرت من موطنها سالِف الذِكر وبلغت أفريقيا. وقد أدَّى التغيُّر المُناخي المُتسارع إلى [[انقراض]] الزرافىالزرافة الآسيويَّة، أمَّا قريبتها الأفريقيَّة فصمدت وتفرَّعت إلى عدَّة أنواع. ظهرت الزَّرافة المُعاصرة مُنذُ حوالي مليون سنة تقريبًا في [[شرق أفريقيا]]، خلال [[بليستوسين|العصر الحديث الأقرب (الپليستوسيني)]]،<ref name="Mitchell20003"/> ويفترض بعض عُلماء الأحياء أنَّها تتحدَّرُ من نوعٍ بائدٍ يُعرف بالزرافة الجُمعويَّة ([[لغة لاتينية|باللاتينيَّة]]: Giraffa jumae)،<ref name=sim1996/> بينما يُرشّح آخرون الزَّارافة الناحلة ([[لغة لاتينية|باللاتينيَّة]]: Giraffa gracilis) لتكون السلف الحقيقيّ لها.<ref name="Mitchell20003"/> يُعتقدُ بأنَّ الدافع الطبيعي لتطوّر الزرافىالزرافة كان تغيُّر أشكال وأنماط [[موطن|الموائل الطبيعيَّة]] من تلك كثيفة الأشجار، كالغابات، إلى تلك المكشوفة، كالبطحاء والسهوب وغيرها، والتي بدأت مُنذُ حوالي 8 ملايين سنة.<ref name="Mitchell20003"/> افترض بعضُ الباحثين أنَّ سكن أسلاف الزرافىالزرافة في موائل طبيعيَّة جديدة، بالإضافة إلى اقتياتها على نوعٍ مُختلفٍ من الطعام، أي أوراق الطلح، قد يكون عرَّضها إلى سُمومٍ كثيرةٍ ولَّدت عندها طفراتٍ أكبر، سرَّعت من وتيرة تطوُّرها.<ref name="bada"/>
 
كانت الزَّرافة إحدى أنواع الحيوانات الكثيرة التي وصفها [[علم الحيوان|عالم الحيوان]] [[سويديون|السويدي]] [[كارولوس لينيوس]] لأوَّل مرَّة سنة 1758م، وأعطاها الاسم العلمي «[[أيل|Cervus]] camelopardalis»، ويعني حرفيَّا «أيل الجمل النمري»، وفي سنة 1772م، أقدم عالم الحيوان الدنماركيّ مورتن ثران برونيچ بنقل اسم جنسها من «الأيل» إلى اسمٍ مُنفصلٍ خاصٍّ بها، هو مُجَّرد «الزَّرافة» ([[لغة لاتينية|باللاتينيَّة]]: Giraffa).<ref name="Dagg1971"/> وفي أوائل القرن التاسع عشر الميلاديّ أعلن عالم الطبيعة الفرنسي [[جان باتيست لامارك]] أنَّ عُنق الزرافىالزرافة الطويل ليس سوى «خاصيَّةً مُكتسبة»، تطوَّرت ونشأت عند النوع بسبب سعي أجيالٍ من أسلاف هذه الحيوانات للوُصول إلى أوراق الأشجار العالية.<ref name="Prothero 2003"/> رفض المُجتمعُ العلميّ هذه النظريَّة في نهاية المطاف، والآن يقولُ العُلماء بأنَّ هذا العُنق الطويل هو نتيجة [[اصطفاء طبيعي|الاصطفاء الطبيعي]] الداروينيّ—أي أنَّ أسلاف الزرافىالزرافة طويلة الأعناق كانت تتمتَّع بميزةٍ تنافُسيَّةٍ مكَّنتها من استغلال الظُروف المُحيطة بها بشكلٍ أفضل، وهذا بدوره سمح لها بالتكاثر بشكلٍ أكبر، وبقاء مورثاتها حيَّة في ذُريَّتها.<ref name="Prothero 2003"/>
 
=== النُويعات ===
8

تعديل