سارة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2٬294 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
الرجوع عن 6 تعديلات معلقة من Mohamed elfiky 679 و 41.252.218.247 إلى نسخة 28405539 من Jobas.
(←‏وفاتها ودفنها: نسق اللغوي)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
(الرجوع عن 6 تعديلات معلقة من Mohamed elfiky 679 و 41.252.218.247 إلى نسخة 28405539 من Jobas.)
{{نساء ذكرت في القرآن}}
 
'''[[سارة (اسم)|سارة بنت هاران]]''' هي زوجة النبي [[إبراهيم الخليل|إبراهيم]] أم النبي [[إسحاق]] أبو النبي [[يعقوب]] الذي ينحدر من نسله أنبياء [[بني إسرائيل]]. وهي مبجلة عند [[المسلمين]] و[[اليهود]] و[[المسيحيين]]. أتى ذكرها بالتوراة على أن أسمها "ساراي" ثم تحول على "سارة" بعد وعد قطعه الله لها بولد بعدما كانت عجوز عاقر.<ref name="سفر التكوين 17-15">سفر التكوين 17-15</ref> كما ذُكرت الحادثة في القرآن من دون تسميتها <ref>{{قرآن|هود|71|3}}</ref>. وربط المفسرون المسلمون المرأة المذكورة في الآية على أنها سارة. هرن
 
== التسمية ==
 
== سارة في الاسلام ==
سارة هي زوجة النبي إبراهيم عليه السلام ، و ام اسحاق عليه السلام، صبرت مع زوجها على تاخر الذرية، فرزقها الله على الكبر النبي اسحاق .
 
بعد أن بلغت سارة من العمر 76 عاماً ولم تنجب ذرية لإبراهيم، طلبت منه أن يدخل على جاريته هاجر والتي ولدت له إسماعيل وكان عمر إبراهيم 86 عاماً وحدث ذلك قبل مولد إسحاق بثلاث عشرة سنة، وقد ولّد ذلك الغيرة في نفس سارة مما دفع إبراهيم لإنزالهما في مكان بعيد وهو وادي مكة وقال: رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (سورة إبراهيم، الآيات 37) ثم هم عائداً إلى بلاد الشام حيث سارة، وقلبه يهوي إلى مكة وإلى ولده إسماعيل، ولا حيلة له إلاّ الدعاء والتضرع. حمادي القذافي
 
وبدأ إبراهيم عليه السلام يناجي ربه، ويطلب أن يعينه ويساعده، فبشره الله سبحانه بولد آخر تنجبه سارة: وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (سورة هود، الآيات 71-73)
 
== وفاتها ودفنها ==
قام إبراهيم وشكر أهل البلد، أي لبني حث، وكلمهم قائلا: "إن طابت نفوسكم بأن أدفن ميتي من ام وجهي، فإسمعوا لي وأسألوا لي عفرون بن سحر - حاكم المدينة الكنعاني - أن يعطيني [[مغارة المكفيلة]] التي له في طرف حقله في وسطكم، يعطيني إياها بثمنها الكامل لتكون لي ملك قبر"، وتذكر بعض الروايات أن إبراهيم اشترى المكفلية من عفرون بـ [[400]] [[شاقل]] فضي، والشاقل هي العملة الكنعانية المتعامل بها في [[فلسطين]] في ذلك الزمن.
 
و كان عفرون جالسا في وسط بني حث، فأجاب عفرون الحثي [[إبراهيم]] على مسامع بني حث، أمام كل من دخل باب مدينته، قائلا: "«لا يا سيدي، إسمع لي. الحقل قد وهبته لك، والمغارة التي فيه أيضا وهبتها لك مني، على مشهد بني قومي وهبتها لك. إدفن ميتك". فشكره إبراهيم أمام أهل البلد، وكلم عفرون على مسامعهم قائلا: "أسألك أن تسمع لي. أعطيك ثمن الحقل؛ فخذه مني فأدفن ميتي هناك". فأجاب عفرون إبراهيم وقال له: "يا سيدي، إسمع لي: أرض تساوي أربعمائة مثقال [[فضة]]، ما عسى أن تكون بيني وبينك؟ إدفن القذافي ".
 
فلما سمع إبراهيم ذلك منه، [[وزن]] له الفضة التي ذكرها على مسامع بني حث، أربعمائة مثقال فضة، مما هو رائج بين التجار. فحقل عفرون الذي في المكفيلة التي تجاه مَمرا الحقل والمغارة التي فيه، وكلّ ما فيه من الشجر بجميع حدوده المحيطة به، ذلك كله أصبح ملكا لإبراهيم بمشهد بني حث وكلّ من دخل باب مدينته. وبعد ذلك، دفن إبراهيم سارة إمرأته في مغارة حقل المكفيلة تجاه مَمرا، وهي حبرون، في أرض كنعان. وأصبح الحقل والمغارة التي فيه لإبراهيم ملك قبر من عند بني حث. وهي بنت الانساب والإشراف في اربد.