افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
خلال فترة [[مابين الحربين]]، كانت وولف جزءا هاماً من المجتمع الأدبي والفني في لندن. عام 1915، نشرت أول رواية لها والتي كانت بعنوان ''[[The Voyage Out]]''، عبر دار نشر يملكها أخوانها الغير أشقاء [[جيرالد دكوورث وشركاؤه]]. من أشهر اعمالها [[الروائية]] ''[[السيدة دالاوي]]'' (1925)، ''[[إلى المنارة]]'' و ''[[أورلاندو : A Biography|Orlando]]'' (1928). كما أشتهرت أيضا في مجال [[المقالات]]، مثل ''[[غرفة تخص المرء وحده]]'' (1929)، والتي ورد فيها [[الإقتباس الأشهر]] لوولف ،
"إن النساء لكي يكتبن بحاجة إلى دخل ماديّ خاص بهن, وإلى غرفة مستقلّة ينعزلن فيها للكتابة."
 
في سبعينيات القرن الماضي، أصبحت وولف أحد أهم الركائز التي أستندت عليها حركة [[النقد الأدبي النسوي]]، وأصبحت أعمالها مشهورة على نطاق واسع وكثر الحديث عنها كونها ألهمت [[الحركات النسوية]]، وهذا مجال جديد لم تخضه وولف من قبل. أعمال وولف يتم قرائتها في كل أرجاء العالم حيث تمت ترجمة أعمالها لما يزيد عن خمسين لغة. و تم تأليف الكثير من الكتب عن حياتها و أعمالها، وتم تأليف العديد من المسرحيات والروايات والأفلام عن شخصيتها. وُصفت بعض أعمالها بالمسيئة وتعرضت وولف للنقد كون بعض أرائها معقدة ومثيرة للجدل في مجال [[معاداة السامية]] والنخبوية. يتم الإحتفال بفيرجينيا اليوم عبر تماثيل تجسدها و مجتمعات تقوم على شرفها و مبنى مخصص لها في [[جامعة لندن]]
{{TOC limit|3}}