نازلي ملكة مصر القرينة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 827 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن تعديل معلق واحد من 41.38.30.35 إلى نسخة 28470919 من JarBot.
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 41.38.30.35 إلى نسخة 28470919 من JarBot.)
== الحياة خارج مصر ==
[[ملف:Fawzia-RezaShah-Nazli-MohammadRezaPahlavi.jpg|تصغير|200بك|الملكة نازلي مع شاه إيران [[محمد رضا بهلوي]] ووالده [[رضا بهلوي]] والاميرة فوزية خلال حفلة زفافه بالاميرة فوزية [[1939]]م]]
قررت عام [[1946]] الرحيل عن [[مصر]]، فجمعت ما تسني لها من الأموال في سرية تامة، وأذن لها [[فاروق الأول|الملك فاروق]] بالسفر إلى [[فرنسا]] بحجة العلاج من مرض الكلى، وبالفعل سافرت إلى [[سويسرا]] ومنها إلى [[فرنسا]]، واستقرت فيها للعلاج عدة أسابيع ولكن حالتها لم تتحسن. فسافرت إلى [[الولايات المتحدة]] للعلاج أيضًا، وإصطحبت معها ابنتيها فايقة و[[فتحية بنت فؤاد الأول|فتحية]] وكل من كان معها في [[فرنسا]] بما فيهم موظف علاقات عامة صغير اسمه [[رياض غالي]] مسيحي الديانة. قامت ضجة كبيرة في [[مصر]] بعد زواج [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]] من [[رياض غالي]]، وسمت نفسها باسم ماري إليثابس وأعتنقت [[مسيحية|المسيحية]] هي ووالدتها نازلي <ref name="Catholic">{{استشهاد[[#Mon80|Montgomery-Massingberd 1980]], [http://books.google.com/books?id=bnsUAQAAIAAJ&q=baptized+Catholic#search_anchor p. 36]</ref> ومالبث [[فاروق الأول|الملك فاروق]] أن أصدر قرارًا بحرمانها من لقب «الملكة الأم» في جلسة مجلس البلاط في [[1 أغسطس]] [[1950]]، وتم الحجر عليها للغفلة وإلغاء وصايتها على ابنتها [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]]. بالرغم من ذلك اشترت بيتين أحدهما في [[بيفرلي هيلز]] والآخر في [[هاواي]] وأعطت [[رياض غالي|لرياض غالي]] توكيلا عاما بإدارة أعمالها، لكنه خسر كل أموالها وابنتها في استثمارات فاشلة ورهن البيتين وتراكمت عليه الديون، مما إضطرها إلى أن تشهر إفلاسها سنة [[1974]]. سكنت بعد ذلك شقه متواضعه في حي للفقراء اسمه «ويست وود» في مدينة [[لوس أنجلوس]]. حصلت [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]] على حكم بالطلاق من [[رياض غالي]] بعد انفصالهما من سنة [[1965]]، وفي العام [[1976]] قام [[رياض غالي]] بقتل [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]] بإطلاق عدة رصاصات عليها ثم حاول الانتحار. وبعد وفاه ابنتها عاشت إلى أن توفيت في [[29 مايو]] [[1978]]، ودفنت في [[الولايات المتحدة]] بعد مراسم دفن تمت في أحد كنائس [[لوس بخبرأنجلوس]].
| url = http://lite.almasryplus.com/lists/32944/
| title = 51 معلومة عن «فتحية» و«رياض»: زواج هز عرش مصر - المصري لايت
| date = 2014-12-12
| journal = المصري لايت
| language = ar-AR
| accessdate = 2018-05-20
}}</ref>بعدها تقدم غالي لخطبة فتحية و قبلت الملكة نازلي عرض الزواج منه الذي سرعان ما اقيمت مراسمه في يوم 25 مايو من عام 1950 بقندق الفيرمونت و أعلن «غالي» أمام المأذون الباكستاني أنه مسلم وتلا الشهادتين وبعد إنهاء مراسم العقد قدم لزوجته هديتين ثمينتين إحداهما خاتم الزواج وهو مصنوع من البلاتين ومرصع بـ3 قطع من الألماس، نقشت عليه كلمة «أحبك»، أما الهدية الثانية فكانت مشبكا متوسط الحجم من البلاتين المرصع بالألماس وقضى العروسان بعد ذلك شهر العسل في جزر هاواي. ومالبث [[فاروق الأول|الملك فاروق]] أن أصدر قرارًا بحرمانها من لقب «الملكة الأم» في جلسة مجلس البلاط في [[1 أغسطس]] [[1950]]، وتم الحجر عليها للغفلة وإلغاء وصايتها على ابنتها [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]]. بالرغم من ذلك اشترت بيتين أحدهما في [[بيفرلي هيلز]] والآخر في [[هاواي]] وأعطت [[رياض غالي|لرياض غالي]] توكيلا عاما بإدارة أعمالها، لكنه خسر كل أموالها وابنتها في استثمارات فاشلة ورهن البيتين وتراكمت عليه الديون، مما إضطرها إلى أن تشهر إفلاسها سنة [[1974]]. سكنت بعد ذلك شقه متواضعه في حي للفقراء اسمه «ويست وود» في مدينة [[لوس أنجلوس]]. حصلت [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]] على حكم بالطلاق من [[رياض غالي]] بعد انفصالهما من سنة [[1965]]، وفي العام [[1976]] قام [[رياض غالي]] بقتل [[فتحية بنت فؤاد الأول|الأميرة فتحية]] بإطلاق عدة رصاصات عليها ثم حاول الانتحار. وبعد وفاه ابنتها عاشت إلى أن توفيت في [[29 مايو]] [[1978]]، ودفنت في [[الولايات المتحدة]] بعد مراسم دفن تمت في أحد كنائس [[لوس أنجلوس]].
 
== أعمال فنية ==
70٬690

تعديل