حصار حمص: الفرق بين النسختين

تم إضافة 403 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
=== تصاعد القتال والاستيلاء على الأراضي من قبل المتمردين (نوفمبر وديسمبر) ===
في 25 نوفمبر 2011، قُتل ستة طيّارين نخبة وضابط تقني وثلاثة موظفين آخرين في [[كمين قاعدتي الشعيرات والتياس الجويتين|كمين]] في حمص. وقد تعهدت الحكومة السورية "بقطع كل اليد الشريرة" للمهاجمين نتيجة لذلك.<ref>{{cite news| url=https://www.theguardian.com/world/2011/nov/25/syria-military-cut-evil-hand |location=London |work=The Guardian | title=Syrian military vows to 'cut every evil hand' of attackers | date=25 November 2011}}</ref><ref>{{cite web|url=http://news.sky.com/home/world-news/article/16117757 |title=Six Elite Syrian Pilots 'Killed In Ambush' In Homs Province Military Says In TV Statement |publisher=News.sky.com |accessdate=6 February 2012 |deadurl=yes |archiveurl=https://web.archive.org/web/20111230092923/http://news.sky.com/home/world-news/article/16117757 |archivedate=30 December 2011 }}</ref> وأعلن الجيش السوري الحر مسؤوليته عن الهجوم على موظفي القاعدة الجوية.<ref>{{cite web|url=http://english.alarabiya.net/articles/2011/11/26/179354.html |title=More civilians killed by Syrian forces; U.N. voices alarm at torture of children|work=Al Arabiya|date=26 November 2011 |accessdate=6 February 2012}}</ref>
 
في أوائل ديسمبر، تمكن مراسل قناة سكاي نيوز، ستيوارت رامزي، من تهريب نفسه وطاقمه، بمساعدة المنشقين من الجيش السوري الحر، إلى حمص حيث أبلغ عن وقوع قتال عنيف كل يوم، على الرغم من وجود نقاط تفتيش تابعة للجيش السوري بشكل كثيف.
 
== المراجع ==
76٬883

تعديل