نيرون: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل سنتين
وفي اليوم التالي أرسل "نيرون" كل من "[[بوروس]]" و"[[سينيك]]" إلى أمه لتوجيه إليها الاتهام. وفي هذه المقابله صبت "[[أغريبينا الصغرى|أغربينيا]]" جام غضبها على نيرون ونعتته بأفظع الألفاظ ثم مالبثت أن هدأت وبدأت ترد على الاتهامات، وعاد الرسل مره أخرى إلى "نيرون" الذي اقتنع بالردود ثم ما لبث أن عاد الوئام الحذر بين الأبن وأمه لفترة قصيره.
 
انتهت هذه الفترة عندما تعرف "نيرون" على إحدى العاهرات وتدعى "[[بوبيه]]" وقرر "نيرون" الانصياع لأوامر "[[بوبيه]]" بأن يطلق زوجته "[[أوكتافيا]]"، وأن يتزوجها. ولما علمت "[[أغريبينا الصغرى|أغربينيا]]" بذلك قررت منع ابنها من تلك الخطوه بكل الطرق مما دفع "[[بوبيه]]" بشحن "نيرون" ضد أمه وكيف أنه امبراطور ينصاع لأوامر أمه وهددته بأنها ستتختفيستختفي من حياته، فقرر "نيرون" التخلص من أمه. فدبر لأمه عمليه اغتيال وهي الغرق بحرا في أحد الرحلات، إلا أن "[[أغريبينا الصغرى|أغربينيا]]" نجت من القارب الغارق بأعجوبه. وبعد نجاة أمه قرر "نيرون" التخلص منها بإرسال جنود إلى قصرها ليقتلوها. فأرسل إليها جنوده بقيادة صديق عمره "[[انيكيتوس]]" الذي كان يتمنى هذه الفرصة منذ زمن بعيد. وبالفعل قتلها الجنود بالسيوف ثم أحرقوا بقايا جثتها.
ماتت "[[أغريبينا الصغرى|أغربينيا]]" وهي تلعن ابنها الذي ألقت به نقمه على الشعب وعلى [[روما]]، وبموتها مات أي معلم للبنوه والرحمه في قلب "نيرون".
 
مستخدم مجهول