افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 3٬494 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.6
في العديد من الكنائس الشرقية، خاصًة الأرثوذكسية الشرقية والأرثوذكسية المشرقية تمنح سر [[أفخارستيا|الأفخارستيا]] و[[سر الميرون]] مترافقًا مع سر [[العماد]] وغالبًا ما تمارس هذه الكنائس [[معمودية الأطفال]] وذلك على خلاف [[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية]] حيث لا تمنح سر [[أفخارستيا|الأفخارستيا]] و[[سر الميرون]] إلا بعد بلوغ الطفل سن الثامنة يتخلله احتفال ديني.
 
تسمح الكنائس [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]] و[[أرثوذكسية مشرقية|المشرقية]] في [[زواج الكهنة]] وتفرض البتولية على الرهبان وحدهم، في حين أن جميع [[الكنائس الكاثوليكية الشرقية]] والتي تعترف بسلطة [[البابا]] تسمح بزواج الكهنة، شرط أن يتم قبل نيل السر.<ref>Father William P. Saunders, [http://www.ewtn.com/library/ANSWERS/MARPRIE.htm ''Straight Answers'']. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171030144236/http://www.ewtn.com:80/library/answers/marprie.htm |date=30 أكتوبر 2017}}</ref> أدى وجود زواج رجال الدين إلى نشوء طبقة وراثية وكانت على رأس الطبقات الاجتماعية في العالم المسيحي الشرقي، ومن أبرز هذه المجتمعات [[إكليروس أوكرانيا الغربية]] والتي شكلت مجموعة متماسكة وراثية.<ref name = "Subtleny">Orest Subtelny. (1988). ''Ukraine: A History.'' Toronto: University of Toronto Press, pp.214-219.</ref> وكانت طبقة إكليروس أوكرانيا الغربية أشبه [[نبل|بطبقة النبلاء]] وتمتعت بمستوى ثقافي عال وكانت ناشطة سياسيًا.
[[ملف:Angelsatmamre-trinity-rublev-1410.jpg|يمين|200بك|thumb|[[أيقونة]] ملائكة إبراهيم الثلاثة.]]
أغلب [[الكنائس الكاثوليكية الشرقية]] كانت في الأصل جزءًا من الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية أو الكنيسة الأرثوذكسية المشرقية وعقب إنضمامها للكنيسة الكاثوليكية حافظت على تقاليدها الدينية بما في ذلك الطقوس الكنيسة والموسيقى والعمارة و[[زواج الكهنة]]، وعلى الرغم من أن أغلب الكنائس المسيحية لا تلزم أتباعها بها ولا تمنعهم من ممارسة [[ختان الذكور]]، إلا أن بعض الكنائس [[أرثوذكسية مشرقية|الأرثوذكسية المشرقية]] مثل [[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية]] و[[الكنيسة القبطية الأرثوذكسية]] و[[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإريترية]] تفرض [[الختان في المسيحية|شريعة الختان]] على الذكور،<ref name=Christian>عادةً ختان الذكور في الكنائس القبطيّة والكنائس الأخرى:
* تحتفظ [[الكنيسة القبطية الأرثوذكسية]] في مصر و[[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية]] - وهي من أقدم أشكال المسيحية المبكرة - على العديد من المميزات التي تعود إلى عصور المسيحية المبكرة، بما في ذلك ختان الذكور.
*"رغم أن شريعة [[الختان في المسيحية]] قد أسقطت في العهد الجديد أي أغلب الكنائس لا تلزم أتباعها بها ولا تمنعهم. بعض الكنائس المسيحية في جنوب أفريقيا تعارض هذه الممارسة، وتنظر إليها على أنها طقوس وثنية، في حين أن طوائف مسيحية أخرى، بما في ذلك الكنيسة في كينيا، تلزم أعضائها في الختان كطقس للعضوية؛ منها الكنائس البروتستانتية في كينيا، وزامبيا وملاوي تلزم في طقس الختان بسبب ذكر الختان في الكتاب المقدس وبسبب [[ختان يسوع]]."
* "أسقطت شريعة الختان في المسيحية في المجمع الأول في أورشليم في حوالي العام 50 كما ذكر في الكتاب المقدس في سفر أعمال الرسل 15/ 23-30، الأ أن الكنائس الأرثوذكسية المشرقية مثل كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإريترية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية تفرض شريعة الختان على الذكور وتعطيه بُعد ديني".{{en}} [http://www.bartleby.com/65/ci/circumci.html "circumcision"]، موسوعة كولومبيا ، الطبعة السادسة، 2001-05. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20081212005008/http://www.bartleby.com:80/65/ci/circumci.html |date=12 ديسمبر 2008}}</ref> فضلًا عن ذلك تفرض [[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية]] قيودًا على الاطعمة، كما وتلتزم الكنائس المسيحية الشرقية و[[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية]] على وجه الخصوص في [[الوضوء في المسيحية|شريعة الطهارة]] الموجودة في [[العهد القديم]] والتي تحث على ضرورة الإغتسال أو [[الوضوء]] للتطهر قبل تأدية فرائض دينية معينة، وبعد أي شيء يسبِّب النجاسة. فضلًا على ضرورة غسل اليدين قبل الأكل أو الصلاة، وبعد الإستيقاظ من النوم، وبعد زيارة المدافن أو دخول دورة المياه، وكذلك مراسيم الطهار بعد ال[[جماع]].<ref>[http://www.eotc.faithweb.com/liturgy.htm The Liturgy of the Ethiopian Orthodox Tewahedo Church] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170811104827/http://www.eotc.faithweb.com/liturgy.htm |date=11 أغسطس 2017}}</ref>
 
هناك فروق في إعتماد التقويم بين التقاليد المسيحية الغربية والشرقية؛ إذ على خلاف الكنائس [[المسيحية الغربية]] والتي تعتمد [[التقويم الغريغوري]] تعتمد غالبية الكنائس المسيحية الشرقية [[التقويم اليولياني]]، هناك اختلافات ثقافية تتمثل في رسم إشارة الصليب إذ أن الكنائس الغربية تقوم برسم [[الصليب]] من اليسار إلى اليمين بينمنا في الكنائس الارثوذكسيه الشرقية من اليمين إلى اليسار.
==== المجامع ====
[[ملف:Ayasofya 2006-3.JPG|يمين|200بك|تصغير|كاتدرائية [[آيا صوفيا]] في [[اسطنبول]]، تعد من أبرز الأمثلة على [[العمارة البيزنطية]] و[[المسيحية الشرقية]]، وهي اليوم متحف.]]
وفي سبيل استكمال تنظيم البنية الإدارية للكنيسة عقد [[مجمع القسطنطينية الأول]] سنة [[381]] والذي كان من أعماله أيضًا إدانة [[أبوليناروس]] أسقف [[اللاذقية]] الذي اعتقد بأن ألوهية المسيح قد حلت مكان روحه العاقلة،<ref>[http://create-answer.com/arabic/magame3/ma3ma3%20kastantenye.htm مجمع القسطنطينية الأول 381]</ref> وبعد أقل من نصف قرن انعقد [[المجامع المسكونية|مجمع مسكوني]] آخر في [[أفسس]] سنة [[431]] حرم [[نسطور]] الذي آمن ب[[الثالوث الأقدس]] لكنه اعتقد أن الابن الموجود منذ الأزل هو غير يسوع، وأن هذا الابن الأزلي قد حلّ في شخص يسوع عند عماده وبالتالي فقد علّم نسطور وجود شخصين في المسيح ودعا العذراء والدة المسيح وليس [[ثيوطوكس|والدة الله]]،<ref>[http://www.coptichistory.org/new_page_1170.htm النسطورية وتعاليم نسطور بطريرك القسطنطينية] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170706011208/http://www.coptichistory.org/new_page_1170.htm |date=06 يوليو 2017}}</ref> وقد تعرض أتباعه لاضطهادات شديدة؛ وبعد ثمان سنوات فقط في سنة [[439]] انعقد مجمع آخر في [[أفسس]] يدعوه [[أرثوذكسية مشرقية|الأرثوذكس المشرقيون]] [[مجمع أفسس الثاني]] في حين يرفض [[الكاثوليك]] و[[الروم الأرثوذكس]] الاعتراف به،<ref>[http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Encyclopedia-Coptica-History__008-Magma3-Afasaos-II-449.html مجمع أفسس الثاني المقدس] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171111094735/https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_02-History-of-the-Coptic-Church-Councils-n-Christian-Heresies/Encyclopedia-Coptica-History__008-Magma3-Afasaos-II-449.html |date=11 نوفمبر 2017}}</ref> انعقد هذا المجمع بشكل رئيسي لتحديد صيغة إيمان نهائية لطريقة اتحاد طبيعتي المسيح البشرية والإلهية في شخصه، وأقر نظرية البطريرك [[كيرلس الأول]] الإسكندري، التي وجدت أن النتيجة الطبيعية لاتحاد طبيعتين هي طبيعة واحدة دون الخلط بخصائص الطبيعتين.<ref>[http://copticwave.com/patrology/patrologyfather8.htm دراسات آبائية: البابا كيرلس الأول] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160310142502/http://copticwave.com/patrology/patrologyfather8.htm |date=10 مارس 2016}}</ref>
 
ولكن هذه العقيدة تمت معارضتها في [[روما]] و[[القسطنطينية]]، اللتين دعتا إلى مجمع آخر سنة [[451]] هو [[مجمع خلقيدونية]] الذي أعاد تنظيم علاقة البطريركيات ببعضها البعض وأقر صيغة البابا ليون الأول القائلة بأن طبيعتي المسيح رغم اتحداهما قد لبثتا طبيعتين بشكل يفوق الوصف كاتحاد النور والنار،<ref>[http://www.serafemsarof.com/mag/index.php?option=com_content&task=view&id=69&Itemid=103 المجمع المسكوني الرابع خلقيدونية 451 م ] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171110225434/http://www.serafemsarof.com/mag/index.php?option=com_content&task=view&id=69&Itemid=103 |date=10 نوفمبر 2017}}</ref> وألغى المجمع المذكور مقررات المجمع السابق وسحب شرعية الاعتراف به، فحصل الانقسام الثاني في الكنيسة وتشكلت عائلة الكنائس [[الأرثوذكسية المشرقية]] مع رفض أعضائها قبول مقررات المجمع الخلقيدوني، ورغم هذا فإن الانقسام النهائي الإدراي لم يتم حتى العام [[518]] عندما عزل بطريرك أنطاكية ساويريوس لكونه من أصحاب الطبيعة الواحدة،<ref>[http://popekirillos.net/ar/fathersdictionary/read.php?id=1065 ساويرس البطريرك القديس]</ref> في مجمع محلي عقد في القسطنطينية، أعقبه رفض البطريرك لهذا القرار وانتقاله إلى [[مصر]] حيث أدار جزءًا من الكنيسة في حين أدار بطريرك خليقدوني القسم الآخر منها، وما حصل في أنطاكية حصل أيضًا في [[الإسكندرية]].<ref>[http://st-takla.org/Saints/Coptic-Orthodox-Saints-Biography/Coptic-Saints-Story_1065.html القديس ساويرس البطريرك الأنطاكي] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170918114239/http://st-takla.org:80/Saints/Coptic-Orthodox-Saints-Biography/Coptic-Saints-Story_1065.html |date=18 سبتمبر 2017}}</ref>
[[ملف:Ethiopian Biblical Manuscript U.Oregon Museum Shelf Mark 10-844.jpg|يسار|200بك|تصغير|نسخة من [[الكتاب المقدس]] في [[اللغة الأمهرية]].]]
شكّل أصحاب الطبيعة الواحدة أو المونوفيزيون قاعدة شعبية كبيرة في [[مصر]]، [[الحبشة]]، [[أرمينيا]] والتي تعد أول بلد اعتمد المسيحية كدين للدولة، وهو حدث يؤرخ تقليدياً في عام 301 م.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://ancienthistory.about.com/od/neareast/f/1stchristian.htm |العنوان=Armenia – Which Nation First Adopted Christianity? |الناشر=Ancienthistory.about.com |التاريخ=2009-10-29 |تاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.visitarmenia.org/ |العنوان=Visit Armenia, It is Beautiful |الناشر=Visitarmenia.org |التاريخ= |تاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.welcomearmenia.com/main.php?page=armeniainformation&sid=104&lang=eng |العنوان=Armenia Information – Welcome to Armenia |الناشر=Welcomearmenia.com |التاريخ= |تاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.didyouknow.it/religion/first-country-to-adopt-christianity/ |العنوان=Blog Archive » Which is the first country to adopt Christianity? |الناشر=Did You Know it |التاريخ= |تاريخ الوصول=2010-01-25}}</ref> وبدرجة أقل في [[سوريا]]، وعانوا من شتى أنواع الاضطهاد على يد [[الإمبراطورية البيزنطية]] لكن الاضطهاد لم يأت بالثمار المرجوة بل عمّق الشرخ الحاصل في الإمبراطورية بين الفئتين، ولم يحسم الأباطرة الرومان موقفهم من المجمع إذ توالى على العرش عدد من الأباطرة الذين وقفوا إلى جانب [[مجمع خلقيدونية]] وآخرون وقفوا ضده، وهؤلاء الأباطرة قادوا اضطهادات ضد الخليقدونيين في الإمبراطورية؛<ref>[http://www.jesusfriendsnet.com/userfiles/wade3%20bashour.doc مارون والموارنة] {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20121014130223/http://www.jesusfriendsnet.com/userfiles/wade3%20bashour.doc |date=14 أكتوبر 2012}}</ref> حاول الامبراطور [[جستنيان الأول]] توحيد الطرفين وعقد [[مجمع القسطنطينية الثاني]] سنة [[553]] في سبيل ذلك،<ref>[http://198.62.75.1/www1/ofm/1god/concili/costantinopoli-2.htm مجمع القسطنطينية الثاني]</ref> لكنه فشل بل اتجهت الأمور نحو الأسوأ مع تدخل [[الإمبراطورية الفارسية]] التي استطاعت أوائل [[القرن السابع]] فتح [[سوريا]] و[[العراق]]،<ref>[http://www.coptichistory.org/untitled_804.htm الحروب الفارسية البيزنطية] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171016160817/http://www.coptichistory.org:80/untitled_804.htm |date=16 أكتوبر 2017}}</ref> وتبنت في مجمع قسطيفون الطبيعة الواحدة مذهبًا لها.<ref>[http://www.metroplit-bishoy.org/files/arassyr/historical.doc الإمبراطورية الفارسية ومجمع قسطيفون] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160306040643/http://www.metroplit-bishoy.org/files/arassyr/historical.doc |date=06 مارس 2016}}</ref> ارتبطت أيضًا بعض الكنائس [[المسيحية الشرقية]] في السياسية، فمثلًا حصلت كل من سلالة السليمانيون في [[إثيوبيا]] وأسرة بجرتيوني في [[جورجيا]] على الشرعية من [[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية]] و[[الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية]]، باعتبارهم من سلالة الملك [[داود]] و[[سليمان]]،<ref>A. K. Irvine, "Review: The Different Collections of Nägś Hymns in Ethiopic Literature and Their Contributions." ''Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London''. School of Oriental and African Studies, 1985.</ref> فأرتبطت الكنيسة والدولة ارتباطًا وثيقًا في كل من [[إثيوبيا]] و[[جورجيا]].<ref>{{مرجع ويب | العنوان=Georgia. | العمل=[[موسوعة بريتانيكا]] Premium Service | المسار=http://wwwa.britannica.com/eb/article-44321 | تاريخ الوصول=2006-05-25}}</ref>
 
==== الإنتشار في شبه الجزيرة الهندية ====
}}</ref> اعتبر الروس الأرثوذكس [[موسكو]] بأنها [[روما]] الثالثة بعد [[القسطنطينية]] روما الثانية وبأنها آخر حصن للعقيدة [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية]] الحقة، وهكذا في عام 1589 نال رئيس الكنيسة الروسية لقب بطريرك واضعا نفسه بمرتبة بطاركة [[بطريركية القسطنطينية المسكونية|القسطنطينية]]، [[بطريركية الإسكندرية للروم الأرثوذكس|الإسكندرية]]، [[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس|أنطاكية]] و[[كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس|أورشليم]].
 
وقع عام [[1054]] [[الانشقاق العظيم]] عندما أعلنت [[بطريركية القسطنطينية المسكونية|بطريركية القسطنطينية]] انفصالها عن روما في أعقاب وفاة البابا ليون التاسع،<ref>[http://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_05-Western-Church-History/Church-of-West__04-Kostantineya-VS-Roma.html النزاع بين الكرسي في القسطنطينية والكرسي في روما] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170916021608/http://st-takla.org:80/Coptic-History/CopticHistory_05-Western-Church-History/Church-of-West__04-Kostantineya-VS-Roma.html |date=16 سبتمبر 2017}}</ref> إن هذه الانقسامات وإن كانت ذات بعد ديني لكن لا تغيب عنها الدوافع السياسية والاقتصادية. وتأزمت العلاقات بين الكنائس المسيحية الشرقية والغربية مع بداية [[الحملات الصليبية]] بين الاعوام [[1096]] و[[1291]] خاصًة خلال [[الحملة الصليبية الرابعة]] واحتلال الصليبيين مدينة [[القسطنطينية]] عاصمة الامبراطورية البيزنطية، وتأسيس [[الإمبراطورية اللاتينية]] وهي دولة صليبية أسسها القادة اللاتين بعد استيلائهم علي [[القسطنطينية]] سنة [[1204]]. لم تستطع الإمبراطورية اللاتينية فرض سيطرتها السياسية والاقتصادية علي القوي اللاتينية المحيطة بها والتي قامت علي حسباب الحكم البيزنطي السابق. وفي سنة [[1261]] قضي الإمبراطور البيزنطي [[ميخائيل الثامن باليولوج]] علي [[الإمبراطورية اللاتينية]]، وفر آخر آباطرة اللاتين إلي المنفي.
 
=== الكنائس الشرقية حتى القرن العشرين ([[1453]] إلى [[1917]]) ===
==== أوضاع المسيحيين في الدولة الصفوية ====
[[ملف:Heaven and Hell fresco.jpg|يسار|250بك|thumb|كاتدرائية فانك؛ في [[حي جلفا]] المسيحي في مدينة [[أصفهان]]؛ [[إيران]].]]
ي عام [[1606]] أنشئ الحي الأرمني بواسطة مرسوم من [[الشاه عباس الأول]]، وهو شاه بارز من [[الدولة الصفوية|السلالة الصفوية]]. قدم إلى الحي أكثر من 150,000 من الأرمن إلى جولفا من ناخيتشيفان. وقد جاء [[الأرمن]] إلى [[بلاد فارس]] فارين من الإضطهادات في [[الدولة العثمانية]]؛ في حين وفقًا لإدعاءات أوروبية وأرمنية تقول أن السكان الأرمن تم نقلهم بالقوة في [[1604]] إلى أصفهان من قبل الشاه عباس الأول. على الرغم من اختلاف أسباب قدوم الأرمن إلا أنّ جميع الإدعاءات تتفق أن الأرمن من سكان جولفا ازدهرت على أيديهم التجارة خاصًة تجارة الحرير الخاصة بهم، وعمل الأرمن في أصفهان كتجار أغنياء، ولهم دور بارز في تطوير الصناعات الفنية الدقيقة الخاصة بالمجوهرات والآلات الدقيقة، ويساهمون اليوم في الصناعات البترولية.<ref>[http://www.azg.am/AR/2011020404 معالم الثقافة الأرمنية في إيران] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20131219003953/http://www.azg.am/AR/2011020404 |date=19 ديسمبر 2013}}</ref>
 
في أواخر القرن 17، سيطر [[الأرمن]] تقريبًا على كل التجارة الفارسية.<ref>Savory; p. 195-8</ref> وأنشأ الأرمن شبكات تجارية واسعة والأرمن في مدن مثل [[بورصة]]، [[حلب]]، [[البندقية]]، ليفورنو، [[مرسيليا]]، و[[أمستردام]].<ref>Savory; p. 213.</ref> وهكذا أصبح الأرمن المسيحيين النخبة التجارية في المجتمع الصفوي ومن خلال وجود رأس مال كبير أتاح للمسيحيين حرية دينية كبيرة فضلًا عن ثراء وسطوة.<ref>Savory; p. 202.</ref>
==== الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في الإمبراطورية الروسية ====
[[ملف:Wedding of Nicholas II and Alexandra Feodorovna by Laurits Tuxen (1895, Hermitage).jpg|يمين|250بك|thumb|زفاف [[نيقولا الثاني]]؛ وقد ارتبطت الكنيسة الأرثوذكسية مع الملكية الروسية.]]
مع تحول ثقل [[الكنيسة الأرثوذكسية]] إلى [[روسيا]]؛ و[[روسيا]] كانت [[أرثوذكسية|الكنيسة الأرثوذكسية]] مؤسسة قوية، فقد أعاد الأباطرة الروس من أسرة [[رومانوف]] الثنائية التقليدية في قيادة الكنيسة بينهم وبين البطاركة،<ref>[http://www.orthodoxonline.org/theology/index.php?option=com_content&view=article&id=247:patriarchat-russia&catid=43&Itemid=159prog.com/folder7/3.htm تاريخ الكنيسة الروسية الأرثوذكسية] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180121071914/http://www.orthodoxonline.org/theology/index.php?option=com_content&view=article&id=247:patriarchat-russia&catid=43&Itemid=159prog.com/folder7/3.htm |date=21 يناير 2018}}</ref> وأصبحت [[روسيا]] قائدة العالم الأرثوذكسي. وفي عام [[1721]] قام الامبراطور [[بيتر الأول|بطرس الأول]] بإلغاء البطريركية جاعلًا الكنيسة من مؤسسات الدولة يدير شؤونها مجلس للأساقفة.
 
كانت [[الكنيسة الروسية الأرثوذكسية|المسيحية الأرثوذكسية الروسية]] هي [[دين الدولة]] الرسمي في [[الإمبراطورية الروسية]]، وقد اعتنقها أغلبية سكان الإمبراطورية. وكان رئيس الكنسية الأرثوذكسية الروسية هو القيصر، الذي يحمل لقب المدافع الأعلى للكنيسة، وعلى الرغم من أنه كا قد ألغى جميع التعيينات، إلا أنه لم يكن له حق البت في مسائل العقيدة أو [[تعاليم الكنيسة]]. انحصرت السلطة الكنسية الرئيسية في يد [[المجمع المقدس]]، ورئيسه المدعي العام، الذي كان في ذات الوقت أحد أعضاء مجلس الوزراء، ويُمارس صلاحيات واسعة جداً في المسائل الكنسية. أطلقت الإمبراطورية حرية المعتقد الديني، حيث كان كل الأشخاص مهما كان دينهم، يُمارسون شاعائرهم بحريّة، ما عدا اليهود، الذين وُضعت عليهم بعض القيود.
==== ظهور الكنائس الكاثوليكية الشرقية ====
[[ملف:Qozhaya01072003.jpg|يسار|250بك|thumb|[[دير مار أنطونيوس قزحيا]] الماروني، تعتبر [[الكنيسة المارونية]] من أقدم الكنائس الكاثوليكية الشرقية.]]
أخذت في [[القرن السابع عشر]] البعثات الكاثوليكية تتجه نحو [[الدولة العثمانية]] في سبيل ضم الطوائف المسيحية الشرقية إلى [[الكنيسة الكاثوليكية]]، الأمر الذي مهد ظهور [[الكنائس الكاثوليكية الشرقية]]،<ref>[http://maryourmother.net/Eastern.html THE EASTERN CATHOLIC CHURCHES ] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170930145525/http://maryourmother.net:80/Eastern.html |date=30 سبتمبر 2017}}</ref> وأدت الحركة الديبلوماسية النشطة مع [[اسطنبول]] إلى نشوء نظام الامتيازات الأجنبية بدءًا من عام [[1563]] ثم ألحق به نظام حماية الأقليات الدينية بدءًا من عام [[1649]].<ref name="سقوط الدولة العثمانية">عوامل سقوط الدولة العثمانية، قيس العزاوي، الدار العربية للعلوم، طبعة ثانية، بيروت 2003، ص.25</ref> وتعتبر [[الكنيسة المارونية]] أقدم [[الكنائس الكاثوليكية الشرقية]] إذ الحملات الصليبية سمحت للموارنة بالإتحاد مع كنيسة روما في العام [[1182]]. الكنيسة المارونية هي الكنيسة الشرقية الكاثوليكية الوحيدة التي لم تنشأ نتيجة الصراع مع الكنيسة الأرثوذكسية.
 
وكان للكنيسة الأوكرانية اليونانية الكاثوليكية حضور مميز في أوكرانيا الغربية خاصًة في مدينة [[لفيف]] فضلًا عن مدينة [[كييف]] حيث مركز الكنيسة الروحي. شكّل إكليروس [[الكنيسة الأوكرانية الكاثوليكية]] وأسرهم طبقة وراثية متماسكة واعتبروا على رأس الطبقات الاجتماعية التي سادت المجتمع الأوكراني الغربي من خلال إقامة ''"سلالات كهنوتية"''، وذلك من [[القرن الثامن عشر]] حتى منتصف [[القرن العشرين]]، في أعقاب الإصلاحات التي قام بها [[جوزيف الثاني]]، [[الإمبراطورية النمساوية|إمبراطور النمسا]].
كانت [[الكنيسة الروسية الأرثوذكسية]] مؤسسة قوية في [[الامبراطورية الروسية]]، وأرتبطت بالأسرة الحاكمة، وشكّل النفوذ المتزايد للقس [[غريغوري راسبوتين]] أحد الأسباب التي سببت قيام [[الثورة الروسية]] عام [[1917]]. أدى قيام [[شيوعية|الشيوعية]] سنة [[1917]] إلى تأثير سلبي على [[الكنيسة الأرثوذكسية]].<ref>[http://www.serafemsarof.com/mag/index.php?option=com_content&task=view&id=308&Itemid=87 الكنيسة الروسية خارج الحدود]، شبكة القديس سيرافيم، 24 كانون الأول 2010.</ref>
 
في مطلع [[القرن العشرين]] بدأت حركة تقارب بين الكنائس والطوائف المسيحية، حيث دعيت هذه الحركة باسم [[المسكونية|الحركة المسكونية]]، في سنة [[1948]] تأسس مجلس الكنائس العالميّ، وهي منظمة تعمل من أجل تقليل الاختلافات حول العقائد وتطوير الوحدة المسيحية، ويضم الآن الكنائس [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية]] و[[البروتستانتية]] كما انضمت [[الكنيسة]] [[الكاثوليكية]] بصفة مراقب.<ref>[http://www.terezia.org/section.php?id=1716 الحركة المسكونية.. محطّات وتأملات]</ref> في النصف الثاني من القرن العشرين نشطت حركة [[حوار مسكوني]] "لتعزيز وحدة المسيحيين"؛ في عام 1982 صدر عن الكنيسة الأرثوذكسية المشرقية والكنيسة الكاثوليكية "الإعلان المشترك حول طبعي المسيح"، والذي حلّ الخلاف التاريخي حول مجمع خلقيدونية، وهو السبب الرئيسي في انشقاق هذه الكنائس؛ في عام 1999 صدر عن الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة اللوثرية "الإعلان المشترك حول عقيدة التبرير"، التي تبنته جماعات بروتستانتية أخرى، وأفضت لحل السبب الرئيسي الذي فجّر الإصلاح البروتستانتي في القرن السادس عشر؛ أيضًا فإن الخلاف حول صيغة انبثاق الروح، حل بين الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والكنيسة الكاثوليكية بقبول الصيغتين. عام 1998 اعترف الأساقفة الأرثوذكس في [[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس|البطريركية الإنطاكية]] عبر مؤتمر حلب بخطأ [[تقويم يولياني|التقويم اليولياني]] في حساب الفصح.<ref>[http://www.christusrex.org/www1/ofm/1god/liturgia/data-della-pasqua.htm كيفية حساب تاريخ الفصح]، الموسوعة العربية المسيحية، 6 ديسمبر 2013.</ref><ref>[http://www.centre-catholique.com/newsdetails.asp?newid=37080 هل من توحيد دائم للاحتفال بالفصح؟]، المركز الكاثوليكي للإعلام، 6 ديسمبر 2013. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160304214401/http://www.centre-catholique.com/newsdetails.asp?newid=37080 |date=04 مارس 2016}}</ref>
 
شهدت دول [[أوروبا الشرقية]] مع سقوط [[الإتحاد السوفياتي]] والأنظمة الشيوعية صحوة دينية كبرى منها [[روسيا]] ممثلة بالعلاقة الوثيقة بين [[الكنيسة الروسية الأرثوذكسية]] و[[فلاديمير بوتين]]، [[أوكرانيا]]، [[بولندا]]، [[صربيا]]، [[كرواتيا]]، [[رومانيا]] و[[بلغاريا]].
رُسخ دور المسيحيين اللبنانيين في أعقاب ميلاد [[متصرفية جبل لبنان]] عام [[1861]]، التي كانت ممهدة الطريق نحو ميلاد "[[دولة لبنان الكبير]]" عام [[1920]] بعد جهود حثيثة لنيل الاستقلال بذلتها مختلف الأطراف اللبنانية وعلى رأسهم البطريرك [[إلياس بطرس الحويك]] الذي ترأس الوفد اللبناني إلى [[مؤتمر فرساي|مؤتمر الصلح]] ورفض أي نوع من [[فيدرالية|الفيدرالية]] مع [[سوريا]]. نالت الجمهورية اللبنانية استقلالها عام [[1943]] وولد مع الاستقلال "الميثاق الوطني اللبناني" الذي نصّ على كون رئيس الجمهورية مارونيًا ورئيس الوزارة سنيًا ورئيس مجلس النوّاب شيعيًا، كذلك فقد وزعت المقاعد الوزارية مناصفة بين المسيحيين والمسلمين وسائر وظائف الفئة الأولى الإدارية والأمنية والعكسرية، ولذلك فإن لبنان لا يعتبر الدولة الوحيدة في [[الوطن العربي]] التي يرأسها مسيحي، بل الدولة الوحيدة أيضًا التي يلعب فيها المسيحيون دورًا فاعلاً وأساسيًا في الحياة العامة؛ وخلال الفترة الممتدة بين [[1943]] و[[1975]] شهد لبنان ازدهارًا اقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا غير مسبوق حتى دعي "سويسرا الشرق" وما عاق هذا التقدم هو اندلاع [[الحرب الأهلية اللبنانية]] على أسس مذهبية في [[13 أبريل]] [[1975]].<ref>[http://www.atimes.com/atimes/Middle_East/II05Ak01.html لبنان سويسرا الشرق]، آسيا تايم، 16 نوفمبر 2011. {{fr icon}}</ref> استمرّت الحرب اللبنانية خمسة عشر عامًا، ولم تعد حرب لبنانيين بقدر ما كانت حرب آخرين على أرض لبنان، فمن المعلوم على سبيل المثال أن الحرب بين عامي [[1988]] و[[1990]] والتي كان قطبيها [[سليم الحص]] و[[ميشال عون]] كانت فعليًا حربًا بين النظامين السوري والعراقي، فبينما دعم السوريون بواسطة الجيش السوري حكومة الحص زوّد [[صدام حسين]] بقايا الجيش اللبناني مع ميشال عون بالمال والسلاح. في [[1990]] تم التوصل [[اتفاق الطائف|لاتفاق الطائف]] الذي أنهى الحرب الأهلية محافظًا على المناصفة بين المسيحيين والمسلمين وحافظ أيضًا على توزيع الرئاسات الثلاث ونقل جزء من صلاحيات رئيس الجمهورية إلى مجلس الوزراء مجتمعًا، محولاً بذلك البلاد من النظام نصف الرئاسي إلى [[جمهورية برلمانية|النظام البرلماني]].
 
تسارعت وتيرة هجرة وتهجير مسيحيين العراق بشكل كبير في أعقاب [[غزو العراق]] عام [[2003]] وما رافقه من انتشار لمنظمات متطرفة شيعية وسنيّة. على سبيل المثال ومع بداية صوم العذراء في [[1 أغسطس]]/[[آب]] [[2004]] تعرضت خمس كنائس للتفجير سويّة، مسلسل تفجير الكنائس لم يتوقف بل استمر وتطور بحيث شمل محلات بيع المشروبات الكحولية والموسيقى والأزياء وصالونات التجميل، وذلك بهدف إغلاق أمثال هذه المحلات، كذلك تعرضت النساء المسيحيات إلى التهديد إذا لم يقمن بتغطية رؤوسهن على الطريقة الإسلامية،<ref name="تحولات">[http://www.tahawolat.com/cms/article.php3?id_article=1341 الطوائف المسيحية في العراق بين الماضي والحاضر]، تحولات، 14 نوفمبر 2011. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160305062104/http://tahawolat.com/cms/article.php3?id_article=1341 |date=05 مارس 2016}}</ref> وحدثت عمليات اغتيالٍ لعدد من المسيحيين بشكل عشوائي. أصيبت المسيحية السوريّة بدورها بالهجرة خاصًة عقب [[الأزمة السورية]] من نتائج تصاعد التطرف الديني وما رافقه من خطابات وعمليات طائفية وسيطرة [[الدولة الإسلامية في العراق والشام]] على مناطق ذات كثافة مسيحية، ما أدّى تزايد الهجرة بشكل متسارع.
 
== الوضع الراهن ==
المسيحية هي ثاني أكبر الأديان في [[أذربيجان]]. وتترواح نسبة [[مسيحيون|المسيحيون]] نسبة 3% إلى 4.8% من السكان (حوالي 450,000)، أبرز الكنائس المسيحيَّة في أذربيجان هي [[الكنيسة الروسية الأرثوذكسية|الكنيسة الروسيَّة الأرثوذكسيَّة]] و[[الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية|الكنيسة الجورجيَّة الأرثوذكسيَّة]] و[[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية|الكنيسة الرومانيَّة الكاثوليكيَّة]] و[[لوثرية|الكنيسة اللوثريَّة الپروتستانتيَّة]] و[[كنيسة الأرمن الأرثوذكس|الكنيسة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة]] (تقريباً جميع [[الأرمن]] يعيشون في مقاطعة ناغورني [[قرة باغ]] في حين تم تهجير).<ref>{{مرجع ويب|المسار=https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/geos/aj.html|العنوان=CIA the World Factbook}}</ref>
 
أدَّى [[حرب ناغورنو قرة باغ|النزاع حول إقليم قره‌ باغ]] بين [[أرمينيا]] وأذربيجان بدايةً من شهر يناير عام [[1990]]م، أدَّى إلى قيام البرنامج المناهض للوجود الأرمني في البلاد، فتمَّ التعامل مع الأرمن بحزم وصرامة شديدة، وطُردوا إينما وجدوا، وكان من ضمنهم بطبيعة الحال جمهرة باكو، فرُحِّل جميع أبناء المدينة من الأرمن إلى أرمينيا.<ref>Azerbaijan: The status of Armenians, Russians, Jews and other minorities, report, 1993, INS Resource Informacion Center, p.10</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.britannica.com/eb/article-44300/Azerbaijan#481451.hook |العنوان=Azerbaijan – The Soviet and post-Soviet periods |الناشر=Britannica |تاريخ الوصول=17 December 2011}}</ref> وكانت [[الأرمن في باكو|الجاليّة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة]] في [[باكو]] تشكل إحدى المراكز الثقافيّة والإقتصاديّة والسياسيّة في [[القوقاز]] في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. حيث كان غالبيّة مالكين حقول النفط من الأرمن.<ref>[http://www.aztagarabic.com/archives/1827 الأرمن في باكو موقع الكتروني جديد] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160923111113/http://www.aztagarabic.com/archives/1827 |date=23 سبتمبر 2016}}</ref>
 
[[الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية|الكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية المستقلة]] وهي إحدى أقدم الكنائس المسيحية في العالم. وفرت إحساساً قوي بالهوية الوطنية التي ساعدت في الحفاظ على الهوية الوطنية الجورجية على الرغم من الفترات متكررة من الاحتلال الأجنبي ومحاولات الاستيعاب.
[[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]] ([[لغة يونانية|باليونانية]]:Ορθοδοξία) ''(تعني ب[[اللغة العربية|العربية]] الصراطية المستقيمة)''، هي مذهب مسيحي يُرجع جذوره بحسب أتباعه إلى [[المسيح]] والخلافة الرسولية والكهنوتية تؤمن الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية بالتقليد وكتابات [[آباء الكنيسة]] و[[المجامع المسكونية السبعة|المجامع]] إلى جانب [[الكتاب المقدس]]، فضلاً عن تمسكها بالتراتبية الهرمية للسلطة في الكنيسة والطقوس و[[الأسرار السبعة المقدسة]].
 
انتشرت الأرثوذكسية الشرقية في [[روسيا]] وبلاد [[البلقان]] [[يونان|واليونان]] وعموم الشرق الأدنى،<ref name="الأرثوذكس">[http://www.pewforum.org/Christian/Global-Christianity-orthodox.aspx المسيحية في العالم: تقرير حول حجم السكان الأرثوذكس وتوزعهم في العالم] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20130729104400/http://www.pewforum.org:80/Christian/Global-Christianity-orthodox.aspx |date=29 يوليو 2013}}</ref> اما المسيحيون التابعين للكنيسة الأرثوذكسية والساكنين في البلدان العربية فيطلق عليهم اسم [[كنيسة الروم الأرثوذكس|الروم الأرثوذكس]] بسبب انهم يتبعون الطقوص الدينية اليونانية البيزنطية. تشير التقديرات إلى أن هناك نحو 240 مليون مسيحي أرثوذكسي في [[العالم]].<ref>See details for {{وصلة إنترويكي|المجموعات الدينية الرئيسية|Major religious groups}}</ref> اليوم، العديد من أتباع هذه الكنيسة يتحاشون مصطلح "الشرقية" وذلك بسبب طابع الكنيسة العالمي.
 
ينتشر الأرثوذكس اليوم في [[شرق]] [[أوروبا]] حيث الغالبية هناك أرثوذكسية وبالمجمل يعيش 76.9% من الأرثوذكس في أوروبا،<ref name="الأرثوذكس"/> و[[تركيا]] و[[اواسط آسيا]] و[[الشرق الأوسط]] ويتواجد في هذه المناطق 6.7% من أرثوذكس العالم،<ref name="الأرثوذكس"/> اما في أفريقيا ففيها 15.4% من أرثوذكس العالم،<ref name="الأرثوذكس"/> ويتواجدون خاصة في شمال شرق أفريقيا بالإضافة إلى [[العالم الغربي]] عقب الهجرة.
العبادات الجماعية هي التي يقيمها المسيحيون الشرقيون بشكل جماعي في الكنيسة وبرئاسة أحد أعضاء سلك الكهنوت - ما عدا غالبية البروتستانت -، وتشمل [[الأسرار السبعة المقدسة]] وأشباه الأسرار. الأسرار السبعة مشتقة من الكتاب المقدس، ويمنح بعضها لمرة واحدة فحسب مثل العماد، وبعضها بصورة دورية أو عند الاقتضاء مثل مسحة المرضى أو الافخارستيا؛ ممارسة الأسرار تفترض الإيمان بها "لكي يفعل السر فعله ويكون مثمرًا، يجب أن يفهم ويقبل"؛<ref>التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية، ص.107</ref><ref name="فتاوى لاهوتية، ص.29">فتاوى لاهوتية، ص.29</ref> وقد أفضت العبادات الجماعية لتطوير ما يعرف في الكنيسة باسم [[ليتورجيا|الليتورجيا]]، أي استعمال علامات ورموز، وكذلك ألوان وموسيقى، وشموع وبخور، وحركات بعينها كالوقوف والجلوس؛ وهذه الليتورجيات قابلة للتغيير والتطور والتكيّف مع الظروف الثقافية المختلفة للازمنة والشعوب، بحيث تحقق غايتها وهي "استعمال العلامات الأرضية، وتقديم كل الحواس الممكنة في خدمة الله".<ref>التعليم المسيحي للشبيبة الكاثوليكية، ص.155</ref><ref>انظر المجمع الفاتيكاني الثاني [http://198.62.75.1/www1/ofm/1god/concili/vaticano-II/sacrosanctum-concilium/sacrosanctum-concilium-47-58.htm#50 دستور في الليتورجيا المقدسة] المادة عدد 50</ref><ref>[http://198.62.75.1/www1/ofm/1god/liturgia/definizioneliturgia.htm الليتورجيا]، الموسوعة العربية المسيحية، 5 ديسمبر 2013.</ref>
 
العبادات الفردية لدى المسيحيين الشرقيين هي قائمة أساسًا نتيجة إمكانية تواصل كل فرد في البشرية مع الله وتدعى "علاقة صداقة مع الله"؛<ref>مورد العابدين، ص.286</ref> أشهر أنواع العبادات الفردية هي [[الصلاة الربية|صلاة الأبانا]] المأثورة عن المسيح؛<ref>[http://www.saint-adday.com/index.php/المكتبة/4586-الصلاة-الربية-&quot;المسيحية-في-كلمات&quot;.html الصلاة الربية]، البطريركية الكلدانية، 5 ديسمبر 2013.</ref><ref>مورد العابدين، ص.12</ref> كذلك فإن قراءة [[الكتاب المقدس]]، خصوصًا [[سفر المزامير|مزامير آل داود]]، تعتبر من العبادات الفردية؛ هناك أيضًا "[[صلوات الساعات]]"، وهي سبع صلوات في اليوم مقتبسة من [[التراث اليهودي المسيحي]]، تعتبر فرضًا على الرهبان، وخيارًا بالنسبة للباقي.<ref>[http://st-takla.org/Agpeya_.html صلوات الساعات]، الأنبا تكلا، 4 ديسمبر 2013. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170922042237/http://st-takla.org:80/Agpeya_.html |date=22 سبتمبر 2017}}</ref>
 
نتيجة تنوّع الأمم المسيحية، فغالبًا ما يكون لكل أمّة، طقس خاص بها، أي مجموعة أناشيد، أو آداب مسيحية، ولغة مستعملة في الصلاة، ونوع معين من الموسيقى الكنسية أو الفن أو النمط المعماري، وهو ما يعتبر "طقس".
خلال هذه الفترة ظهر عدد من القديسيين ممن ارتبطت أسماءهم [[طب|بالطب]] مثل القديسين كوزماس وداميان شفعيّ [[طبيب|الأطباء]] والقديس فيتوس ونيكولا وكانوا أيضًا أطباء.
 
قاد إعلان [[المسيحية]] كديانة رسمية في [[الإمبراطورية الرومانية]] إلى التوسع في توفير الخدمات والرعاية الاجتماعية. بعد [[مجمع نيقية]] في عام [[325]] تم بناء في كل [[مدينة]] [[مشفى|مستشفى]] قرب [[الكاتدرائية]].<ref>{{مرجع كتاب |العنوان=Mending Bodies, Saving Souls: A History of Hospitals |الأخير=Risse |الأول=Guenter B |السنة=1999 |month=April |الناشر=Oxford University Press |الصفحات=59 |id=ISBN 0-19-505523-3}}</ref> ومن أوائل المستشفيات التي اقيمت كانت من قبل الطبيب القديس سامبسون في [[القسطنطينية]]، وباسيل أسقف قيصرية في [[تركيا]] المعاصرة. وقد بنى باسيل مدينة دعيت "بباسيلاس"، وهي مدينة شملت مساكن للأطباء والممرضين ومبان منفصلة لفئات مختلفة من المرضى.<ref>''Catholic Encyclopedia'' -''[http://www.newadvent.org/cathen/07480a.htm]'' (2009) Accessed April 2011. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170902100323/http://www.newadvent.org:80/cathen/07480a.htm |date=02 سبتمبر 2017}}</ref> وكان هناك قسم منفصل لمرضى الجذام.<ref>Roderick E. McGrew, ''Encyclopedia of Medical History'' (Macmillan 1985), p.135.</ref> بعض المستشفيات حوت على مكتبات وبرامج تدريب، وجمع الأطباء دراستهم الطبية والدوائية في مخطوطات حفظت في مكتباتها. وبالتالي ظهرت الرعاية الطبية للمرضى في معنى ما نعتبره اليوم [[مشفى|المستشفى]]، وكان يقودها [[أرثوذكسية شرقية|الكنيسة الأرثوذكسية]] والاختراعات والابتكارات البيزنطية واعمال الرحمة [[المسيحية]].<ref>James Edward McClellan and Harold Dorn, ''Science and Technology in World History: An Introduction'' (Baltimore: The Johns Hopkins University Press, 2006), p.99,101.</ref>.
=== الفلسفة واللاهوت ===
[[ملف:Mar Jacob Church, Nisibis.jpg|250px|thumb|أنقاض كنيسة مار يعقوب في [[نصيبين]]، أصبحت نصيبين [[مدرسة نصيبين|ومدرستها]] مركز لاهوتي وفلسفي هام.]]
من المدارس اللاهوتية يُذكر أيضًا مدرسة [[مدرسة نصيبين]] {{سر|ܐܣܟܘܠܐ ܕܢܨܝܒܝܢ}}، هي مدرسة [[لاهوت]]ية [[مسيحية]] [[سريانية]] نشأت في مدينة [[نصيبين]] [[تركيا|بتركيا]] حاليًا. يعود تاريخ تأسيسها إلى سنة 350 وذلك عندما سقطت [[مدرسة الرها]] بيد [[ساسانيين|الساسانيين]] ما حذا ب[[أفرام السرياني]] ومجموعة من تلامذته إلى النزوح إلى نصيبين فأسسوا مدرسة لاهوتية بها. كما علا شأن هذه المدرسة عندما أمر الإمبراطور [[بيزنطي|البيزنطي]] [[زينون (إمبراطور)|زينون]] بإغلاق مدرسة الرها نهائيا فانتقل اساتذتها إلى نصيبين حتى أصبحت تلقب بأول [[جامعة]] في التاريخ.<ref>{{مرجع كتاب|العنوان=The Clash of Ideologies|المؤلف=Jonsson, David J.|السنة=2002|الصفحة=181|الناشر=Xulon Press|الرقم المعياري=9781597810395}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|العنوان=The politically incorrect guide to Islam (and the Crusades)|المؤلف=Spencer, Robert|الصفحة=91|الرقم المعياري=9780895260130|السنة=2005|الناشر=Regnery Publishing}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://syrianorthodoxchurch.org/library/articles/monastic-life-in-the-syrian-orthodox-church-of-antioch|العنوان=MONASTIC LIFE IN THE SYRIAN ORTHODOX CHURCH OF ANTIOCH |}}</ref> وكانت للمدرسة حينئذ ثلاث أقسام تهتم [[لاهوت|باللاهوت]] [[فلسفة|والفلسفة]] [[طب|والطب]].
 
في حين يرجع تاريخ تأسس [[مدرسة الرها]] {{سر|ܐܣܟܘܠܐ ܕܐܘܪܗܝ}}، وهي إحدى المدارس اللاهوتية ذات المكانة المرموقة في العلوم الدينية المسيحية إلى القرن الثاني الميلادي من قبل سلالة [[الأباجرة]] الذين حكموا مدينة [[الرها]] ([[شانلورفا]] حاليا) فتعد بذلك أقدم مدرسة لاهوتية [[مسيحية]]. يعد [[أفرام السرياني]] من أبرز من لقنوا بها حيث كانت له صومعة بمدينة الرها غير أنه نزح منها بعد سقوطها بيد [[ساسانيين|الساسانيين]] سنة 363 إلى مدينة [[نصيبين]] فأسس بها [[مدرسة نصيبين]].<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://syrianorthodoxchurch.org/library/articles/monastic-life-in-the-syrian-orthodox-church-of-antioch|العنوان=MONASTIC LIFE IN THE SYRIAN ORTHODOX CHURCH OF ANTIOCH}}</ref> كما كتبت بها أطروحات [[أفراهاط]] {{سر|ܐܦܪܗܛ}} بأوائل القرن الرابع والتي تتميز بخلوها من التأثيرات اليونانية، والنسخة السريانية من إنجيل [[دياسطرون|الدياسطرون]].<ref>[http://www.britannica.com/EBchecked/topic/446723/patristic-literature/67686/The-schools-of-Edessa-and-Nisibis?anchor=ref7981 The schools of Edessa and Nisibis The schools of Edessa and Nisibis The schools of Edessa and Nisibis]، [[الموسوعة البريطانية]] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20141101193728/http://www.britannica.com/EBchecked/topic/446723/patristic-literature/67686/The-schools-of-Edessa-and-Nisibis?anchor=ref7981 |date=01 نوفمبر 2014}}</ref> ومن المدارس التي تركت تأثير على اللاهوت المسيحي الشرقي كانت [[مدرسة جنديسابور]]، و[[جامعة القسطنطينية]] التي أفتتحت لتدريس [[الطب]]، [[الفلسفة]]، [[لاهوت|اللاهوت]] و[[القانون الكنسي]] وعرفت بكثرة علماء الدين واللاهوتيين فيها الذين تركوا مؤلفات هامة حول الدراسات المسيحية و[[الليتورجيا]].<ref>The Formation of the Hellenic Christian Mind by [[Demetrios Constantelos]] ISBN 0-89241-588-6 [https�dp/0892415886]. The fifth century marked a definite turning point in Byzantine higher education. Theodosios ΙΙ founded in 425 a major university with 31 chairs for law, philosophy, medicine, arithmetic, geometry, astronomy, music, rhetoric and other subjects. Fifteen chairs were assigned to Latin and 16 to Greek. The university was reorganized by Michael ΙII (842–867) and flourished down to the fourteenth century</ref>
 
=== التقويم ===
* {{علم|الهند}}
=== الكاثوليكية الشرقية ===
تعتبر [[الكنيسة الأوكرانية الكاثوليكية]] أكبر الكنائس الكاثوليكية الشرقية وتصل أعدادهم بين 3 إلى 5 ملايين أي بين 6% إلى 8%، في حين يشكل الكاثوليك الغالبية العظمى في [[لفيف]]، ويشكلون أكبر كنيسة في [[غاليسيا (أوروبا الوسطى)|غاليسيا]] الواقعة في أوكرانيا الغربية، يليها [[الكنيسة المارونية]] ومقرها [[بكركي]] قرب [[بيروت]] ويشكل [[لبنان]] ثقلها الأساسي، وأتباعها ثاني أكبر طائفة مسيحية وهي ضمن عائلة [[الكنيسة الكاثوليكية]]، وتعتبر [[كنيسة السريان الملبار الكاثوليك]] الهندية والتي يزيد عدد أتباع هذه الكنيسة عن 3.6 مليون نسمة، ثالث أكبر كنيسة من عائلة [[الكنائس الكاثوليكية الشرقية]] التي تقر بسيادة [[البابا]].<ref>[http://nasrani.net/2007/02/13/population-statistics-demography-saint-thomas-christians-churches/ Population Statistics and Demography of Saint Thomas Christians, Churches with historical reference] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170806070419/https://www.nasrani.net/2007/02/13/population-statistics-demography-saint-thomas-christians-churches/ |date=06 أغسطس 2017}}</ref>
 
الكنائس الأصغر عددًا والتي تتبع التقاليد البيزنطية هي [[كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك]]، التي تشكل أكبر تجمع في [[إسرائيل]] ولها ثقل في [[سوريا]] سيّما في [[حلب]] و[[مرمريتا]] وفي [[لبنان]] سيّما في [[زحلة]]. والكنيسة الرومانية الكاثوليكية المتحدة والكنيسة الروثينية الكاثوليكية والتي لها ثقل في رومانيا، والكنيسة الهنغارية اليونانية الكاثوليكية والتي لها ثقل في [[المجر]]، والكنيسة السلوفاكية اليونانية الكاثوليكية.