فرديناند دي لسبس: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي V1 (تجريبي)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل بتطبيق المحمول
ط (بوت:تدقيق إملائي V1 (تجريبي))
في 15 أبريل [[1846]] أنشأ السان سيمونيون بباريس جمعية لدراسات قناة السويس وأصدر المهندس الفرنسي بولان تالابو تقريرا في أواخر عام [[1847]] مبنياً على تقرير [[لينان دي بلفون]] أكد فيه إمكانية حفر قناة تصل بين البحرين دون حدوث أي طغيان بحري.
 
وبعد أن تولى [[سعيد باشا]] حكم مصر في [[14 يوليو]] [[1854]] تمكن دي لسبس - والذي كان مقرباً من سعيد باشا - من الحصول على فرمان عقد امتياز قناة السويس في نوفمبر 1854 الأول وكان مكونا من 12 بنداً أهمها حفر قناة تصل بين البحرين ومدة الإمتيازالامتياز 99 عاما من تاريخ فتح القناة.
 
قام دي لسبس برفقة المهندسين [[لينان دو بلفون|لينان دي بلفون]] بك وموجل بك بزيارة منطقة برزخ [[السويس]] [[1855|في1]]855 لبيان جدوى حفر القناة وأصدر المهندسان تقريرهما في 20 مارس 1855 والذي أثبت سهولة إنشاء قناة تصل بين البحرين. وقام دي لسبس بتشكيل لجنة هندسية دولية لدراسة تقرير المهندسين وزاروا منطقة برزخ السويس و[[بورسعيد]] وصدر تقريرهم في ديسمبر 1855 وأكدوا إمكانية شق القناة وأنه لا خوف من منسوب المياه لأن البحرين متساويين في المنسوب وأنه لا خوف من طمي [[النيل]] لأن [[بورسعيد]] شاطئها رملي.
 
في 5 يناير [[1856]] صدرت وثيقتان هما عقد الإمتيازالامتياز الثاني وقانون الشركة الأساسي وكان من أهم بنوده هو قيام الشركة بكافة أعمال الحفر وأن حجم العمالة المصرية أربعة أخماس العمالة الكلية المستخدمة في الحفر.
 
و تم إنجاز المشروع بين الأعوام 1856-1869
-تتنازل الحكومة المصرية للشركة مجانا عن جميع الأراضي المطلوبة لإنشاء القناة المالحة أو الترعة العذبة.
 
-مدة الإمتيازالامتياز 99 عاما تبدأ من افتتاح القناة وتصبح بعدها ملكا للحكومة المصرية.
 
-يكون 80% من العمال مصريين.